المشاركات

عرض المشاركات من 2017

PAUSE

* باعتذر جدا لأي حد كان قراها (قبل التنويه) واتضايق من الألفاظ البذيئة اللي كانت مكتوبة وشيلتها .. حقكوا عليا يا جماعة والله، أنا آسف .. شكرا لحضراتكم.


على المسافر ألا يبص وراه 
شمال يمين حنينه هيشده 
وألف حاجة وحاجة تترجاه 
وكل حاجة بقوة هتهده 
*** 
PAUSE 
ع الشوارع والحواري كمان 
على نفس آااه الست في القهوة 
على حاج غفل حبة ف الدكان 
يصحى يسب الخلق على سهوة 
***
PAUSE 
على ست م الشباك تدلدل حبل 
وبتاع بطاطس عبى طلسقها 
على قطة رخمة جنب عربية أكل 
واقفة بتزغر للي طرّقها 
***
ما تخافش سافر بس ما تحفـِش 
عمرك غموس للغربة ع الفاضي 
ما تسيبش عمرك الحنين يقفش 
ده الهم ذكرى تفصد الماضي 
***
على البنات الحلوة تستنى 
أصل اللي سافر لجلهم راجع 
وبكره كعب الحلوة يتحنى 
والزفة تجري فاتحة ع الرابع 
***
على المسافر ألا يبص وراه 

عن السعادة التي بداخلك

صورة
لا يهم إن كنت رئيس الأوروغواي .. لقد فكرت في كل هذا كثيرا .. قضيت أكثر من عشر سنوات في الحبس الانفرادي، كان لدي الوقت .. قضيت سبع سنوات دون أن أفتح كتابا، مما ترك لي الوقت للتفكير .. وهذا ما اكتشفته: إما أن تسعد بالقليل جدا، دون أن تقسو على نفسك، لأنك تملك السعادة بداخلك أو لن تصل إلى شيء.
أنا لا أدافع عن الفقر، أنا أدعو للإعتدال .. ولكننا اخترعنا مجتمع إستهلاكي، يسعى للنمو باستمرار .. وعندما لا يحدث نمو، يصبح الأمر مأساة .. لقد اخترعنا جبلا من الاحتياجات الزائدة، يحتم عليك الشراء والتبديد باستمرار.
أنها أعمارنا، تلك التي نبددها ... عندما أشتري شيئا، أو عندما تشتريه أنت، لا ندفع المقابل بالمال، بل بأوقات من حياتنا كان علينا أن نحياها ونحن نجمع هذا المال .. الفرق هو: أنك لا تستطيع شراء حياة.
الحياة فقط تمضي، والفظيع في الأمر؛ أنك تضيع حياتك وتفقد حريتك.
Past President of Uruguay: José Mujica*
* المقطع من الفيلم الوثائقي Human إنتاج 2015


كلمة رائعة أخرى مترجمة بالعربية:

هزيت راسي

مرة كنت مفلس واتصلت بواحد صاحبي علشان أستلف منه قرشين .. ما قلتلوش أني مفلس لما كلمته، بصراحة اتحرجت منه لأني كنت مستلف منه قرشين من فترة علشان واحد صاحبنا تاني (مفلس برضه) ولسه ما رديتهمش .. فضلت واقف مستنيه ربع ساعة بعيد عن القهوة لحد ما جه .. عديت الشارع وسلمت عليه وقعدنا نلعب طاولة شوية .. جيت أفاتحه على فلوس، جاله تليفون م الشغل، فسكت .. كان بيعتذر للي بيكلمه وبيحلف له أن الحالة المادية مزنقة معاه، وأن له فلوس بره عند ناس ولسه ما جتش، وطلب منه مهلة أخيرة لحد بكرة بس، يمكن ربنا يفرجها .. سمعت الكلام ده وشعر جسمي كله وقف وعرقت وما بقتش عارف أبلع ريقي م الكسوف .. قعدت أقول بيني وبين نفسي أكيد ما يقصدنيش أنا بالكلام ده، بس في نفس الوقت حسيت أنه قاصد يلقح عليا علشان أرد له الفلوس اللي كنت مستلفها منه، وما بقتش عارف أتصرف إزاي؟؟ .. هل أقول له أن القرشين اللي استلفتهم منه قبل كده كانوا علشان صاحبنا التاني ولسه ما جابهمش؟؟ وبعدين قلت لأ عيب ما يصحش أفضح الراجل برضه، لأنه لو كان عاوز يعرفه أنه مزنوق، كان راح أستلف منه هو على طول وما قصدنيش أنا .. بلاش، هافاتحه إزاي في القرشين اللي عاوز أس…

مانيكان

وأنا ماشي في الشارع .. سمعت صوت بيبسبس .. بصيت حواليا، لقيت مانيكان في محل لانجيري واقفة بالعرض وبتبص لي بجنب عينها .. وقفت .. لفيت بجسمي وقلت لها: أفندم؟؟ .. حسيت أنها اتحرجت مني، وعملت نفسها بتبص للفراغ .. ست منتقبة عدت جنبي ع الرصيف، بصت لي شذرا .. عملت نفسي مش واخد بالي .. قربت من الفاترينة، وبصيت على المانيكان .. لقيت الأندر وير اللي لابساه عليه بقعة خفيفة مش باينة، وفيه فتلة فلتانة من الخياطة اللي فِ الأستك طالعة بتتسلق على ضهرها .. حسيت أن الفتلة دي مضايقاها، وعاوزه حد يشدها لها أو يقطعها بسنانه ويهرش لها مكانها .. ضحكت وقلت لها: طب إزاي؟؟ .. اتكسفت مني في الأول، وبعدين ضحكت وقالت لي: ما أعرفش اتصرف!! .. اتلخمت .. واتحرجت أكتر لما البنت البياعة في المحل طلعت وسألتني برخامة: بتدور على حاجة معينة؟؟ .. قلت لها: شكرا ومشيت.
بعد فترة ما .. في محطة مترو .. هاقف فجأة علشان ما ألزقش في البنت اللي وطت قدامي بدون سابق إنذار، كانت عاوزه تلحق الجنيه الفضة اللي وقع منها .. فتلة فلتانة من الأندر وير ولازقة على ضهرها، هتخليني أتنح لثانيتين قبل ما أخد خطوة ناحية الشمال وأكمل مشي، في نفس الوقت ا…

الرجل الذي علم مؤخرته الكلام – مقطع من رواية - فيلم غداء عارِ - ويليام بوروز

* تنويه: قد تكون القصة مقززة ومثيرة للغثيان.
* دي رؤيتي الخاصة للقصة (زي ما حبيت أشوفها) مش الترجمة الحرفية. 

- محرك دمى في سيرك .. آلة بشرية ترتجل أي حوار (دون تحريك الشفاة) للدمية، لإضحاك الجمهور .. في يوم .. قرر الصوت الداخلي للرجل (الحقيقي اللي ما حدش بيسمعه) الخروج .. شعر الرجل فجأة باضطراب في جوفه .. خرجت الكلمات من فتحة شرجه .. سميكة راكدة بأصوات ذات رائحة .. وبدأت فتحة الشرج التشويش على صوت الدمية .. الجمهور اعتقد أنها خدعة جديدة .. فضحكوا. 


- نبتت أسنان لفتحة الشرج .. وبدأت تأكل .. الرجل استثمر الموضوع وحوله لعرض .. لكن فتحة الشرج بدأت تخرج من البنطلون للشوارع، أرادت أن يتم تقبيلها مساواة بالفم .. كانت تصرخ طول اليوم .. بدأت تسكر، وتبكي، لكن الموضوع لم يضحك أحدا .. حاول الرجل إخراسها .. قام بضربها .. ووضع فيها الشموع .. لكن بلا فائدة .. فتحة الشرج قالت له: "أنت من سيخرس في النهاية وليس أنا، لا أريدك هنا بعد الأن، أستطيع التكلم والأكل والتبرز". 


- في الصباح .. بدأ هلام شفاف لاصق في إغلاق فم الرجل، ثم أخفى رأسه كله، ما عدا العينين، إذ كانت تحتاجهما فتحة الشرج للنظر والتوا…

في أبو الريش - يوسف السباعي

صورة

كيسين زبالة كبار

من فترة .. رحت أقابل ناس .. وصلت قبل الميعاد بنص ساعة .. اتمشيت في الشارع العمومي، لمحت محل كشري فاتح جديد، ولأني ما كنتش فطرت – كالعادة - فقلت أدخل أكل .. قعدت على ترابيزة بره المحل وطلبت .. خدت بالي أن صاحب المحل، شال أكوام الزبالة اللي بتبقى مرمية دايما على رصيف الجزيرة الوسطانية قدام المحل ومبهدلة الشارع، وحط بدالها كام برميل صغير فيهم شجر .. فرحت أن لسه فيه حد فاكر الشجر .. لسه هابتسم، جت واحدة معاها كيسين زبالة كبار ووقفت قدام المحل، وطوحت الكيسين ناحية رصيف الجزيرة الوسطانية .. الراجل اللي كان قاعد على الكاشير - في مدخل المحل - أول ما شافها اتجنن، خرج وقال لها: إيه اللي بتعمليه ده؟؟ .. الست بصت له كده زي ما تكون اتحرجت .. عدت الشارع .. خدت الكيسين اللي وقعوا تحت الرصيف ورفعتهم جنب البرميل وقالت له وهي بتبتسم: ولا تزعل نفسك .. الراجل راح وقال لها: برضه؟؟ يا ست حرام عليكي .. قالت له وهي بتزعق: عايز إيه تاني؟؟ مش أنتوا حاطين الشجر ده علشان نرمي تحتيه؟؟ .. الراجل بصوت عالي جدا: وترمي تحتيه ليه أصلا؟؟ .. الصنايعية خرجوا من المحل والناس بدأت تتلم .. الست مسكت كيسين الزبالة الكبار وح…

سيبها على الله يا جميل

صدقني بنحتاج ده أوقات كتير .. حتى لو ما كناش عارفين .. بنحتاج مثلا:
نقرا عن كتاب (مش نقرا كتاب) .. من حد غيرنا قراه .. نقرا اقتباساته .. أو رأيه فيه .. سواء عجبه أو ما عجبوش .. سواء قرينا الكتاب ده قبل كده أكتر من مرة .. أو عندنا في المكتبة وما قريناهوش خالص .. أو حتى كنا أول مرة نسمع عنه .. اللحظة اللي عينينا بتلمع فيها لما بتلمح فقرة أو جملة سبق وعجبتنا قبل كده .. دي لحظة عظيمة .. بتحس فيها لثواني بشجن جميل .. بتحس فيها أنك مش لوحدك .. وأن فيه عين تانية وكيان تاني عجبه نفس اللي عجبك وحسه لدرجة أنه اتحمس وكتب عنه .. بتحس كأنه خدك من مكانك رجعك لنفس المكان اللي كنت واقف فيه من زمن وشاور لك على نفس التفصيلة اللي عجبتك فيه وقتها وهو بيبتسم وفرحان قوي باكتشافه العظيم .. نفس اكتشافك أنت ساعتها .. اللي جايز بهت مع الزمن بس ما اتنساش .. الحماس ده .. ممكن يخليك تدور على الكتاب وتقراه تاني وعاشر .. هو نفسه اللي ممكن يشجعك أنك تقرا كتاب كنت أجلت قرايته من فترة طويلة .. أو يخليك لسه عند موقفك منه وما تقراهوش لأنه أكد صدق إحساسك وانطباعك عنه (اللي ما تعرفش جالك منين) .. في كل الحالات .. الونس ده …

Au bout du monde

صورة

Carpenters: I Need To Be In Love - Top Of The World - Yesterday Once More

صورة
I Need To Be In Love 



The hardest thing I've ever done Is keep believing There's someone in this crazy world For me The way that people come and go Through temporary lives My chance could come and I might never know
''I used to say "No promises, Let's keep it simple But freedom only helps you say Good-bye It took a while for me to learn
That nothin' comes for free The price I've paid is high enough for me
I know I need to be in love I know I've wasted too much time I know I ask perfection of A quite imperfect world And fool enough to think that's what I'll find
So here I am with pockets full of good intentions But none of them will comfort me tonight .I'm wide awake at four a.m
Without a friend in sight Hanging on a hope but I'm alright
I know I need to be in love I know I've wasted too much time I know I ask perfection of A quite imperfect world And fool enough to think that's what I'll find
I know I need to be in love I know I've wasted too…

تلك الحركة الرائعة

- اليوم الأول
فتح الآدمي القفص، وضع معها ذكرا، ورحل.
دار الببغاء حولها عدة مرات محاولا لفت انتباهها، لكن دون جدوى .. حاول أن يقترب منها أثناء تناول الطعام؛ فنقرته .. لملم كبرياءه وابتعد مصطنعا اكتشاف سجنه الجديد.


- اليوم الثاني


لم تجده أمامها عندما استيقظت، فانقبضت روحها حزنا على فقدان الونس. وفجأة هبط أمامها من أعلى القفص (الذي كان متشبثا به بقدميه ومنقاره) وهو يبتسم لها. نقرته بغيظ مرتين في رأسه، صرخ وظل قابعا في ركن القفص طيلة الصباح.


فشلت في وأد ضحكتها عندما نظرت إليه بعد قليل. أثناء تناول الطعام؛ أفسحت له مكانا بالقرب منها. إلا أنه كان يشعر بفقدان التوازن من أثر النقرتين، فنام من شدة التعب .. غضبت من تجاهله لها فركلت إناء الطعام بقوة حتى تبعثر كل ما فيه بأرجاء القفص الصغير .. استيقظ جائعا – أثناء نومها - فوجد الطعام أمامه، نظر إليها في امتنان وود وعلم بأنه قد نجح في لفت انتباهها.


- اليوم الثالث

كانت أرضية القفص المتسخة بالأمس؛ نظيفة جدا في الصباح – إذ كان جائعا بشدة- الأمر الذي جعلها تشعر بالخجل من حماقتها وتعجب بتصرفه المهذب فابتسمت له .. ابتسامتها؛ شجعته أن يعرض مهاراته عليها في حماس…

محلك في أي وقت

المشتري: ما عندكش موز غير الوحش ده؟؟
الفكهاني: قصدك بايظ؟؟ عندي ..
المشتري: لأ أنا أقصد يعني .. 
الفكهاني: معفن؟؟ .. عندي ..
المشتري: ما عندكش موز حلو الواحد يشتريه؟؟
الفكهاني: علشان تاكله يعني؟؟
المشتري: أمال علشان أتزحلق عليه؟؟
الفكهاني: وده ماله؟؟
المشتري: مالوش،، هو بس معفن وبايظ. 
الفكهاني: وده ليه؟؟ علشان أنا راجل أمين وعندي ذمة ما باغشش زبايني.
المشتري: طب وأنا أعمل إيه بالذمة؟؟ أنا عايز موز!!
الفكهاني: معلش ما هو أصل حضرتك مش فاهم!!
المشتري: فاهم إيه؟؟
الفكهاني: لما أبيع لك موز بايظ ومعفن ..
المشتري مقاطعا: وغالي جدا كمان.
الفكهاني: وغالي جدا زي ما حضرتك بتقول،، مش أحسن ما أغشك وأحط لك موزتين حلوين من فوق الوش وأديك الباقي كله معفن وبايظ؟؟
المشتري: ها؟؟
الفكهاني: افرض رايح زيارة لناس؟؟ ولا واخده لعيالك تفرحهم بيه؟؟ يبقى منظرك إيه ساعتها قدامهم؟؟ ده غير بقى بستفة المدام وتقطيمها!!
المشتري: عندك حق.
الفكهاني: بلاش،، افرض مثلا كلت موزة حلوة وبعدين رحت رافع واحدة تانية بايظة على بقك من غير ما تاخد بالك،، هتبقى قرفان وعاوز ترجع ولا لأ؟؟
المشتري: صحيح.
الفكهاني: هتنفعك بقى الموزة الحلوة ساعتها؟؟ 
المشتري…

ترباس الحمام

صورة
حاضر .. حاضر إمتى؟؟ .. بكرة إن شاء الله .. ما أنت بقالك ست شهور بتقول كده وما غيرتوش .. علشان اشتريت كالون .. ما أنت اشتريته من تلات شهور وما ركبتوش .. يعني أركبه ولما نجيب باب جديد أرجع أفكه وأركبه تاني؟؟ .. وهو أنت كنت جبت الباب الجديد؟؟ .. وأجيب باب جديد ليه وعندنا باب؟؟ .. باب حمام إزاي من غير كالون؟؟ .. يعني هو حمام في الشارع؟؟ .. طب والناس اللي هتجيلنا لما أولد؟؟ .. يعني هو اللي هييجي لازم يخش الحمام؟؟ .. يوه؟؟ افرض اتزنق؟؟ .. خلاص حاضر هاركبه .. إمتى؟؟ .. بكرة إن شاء الله. 


هو الواد ما صلحوش؟؟ .. يعني اليومين اللي بينزل فيهم أجازة من الكلية أشقيه؟؟ .. هما مسمارين الكالون اللي هيفكهم دول شقا؟؟ .. ولما هما مسمارين ما فكتهمش أنت ليه؟؟ .. حاضر .. ذنبي إيه كل مرة أقعد أجرجر في البستلة اللي زي التهمة علشان أحطها ورا الباب؟؟ .. خلاص أبقى أدخل معاكي أجرها لك!! .. (تضحك) يا سلام؟؟ .. صمت .. البت مش عاوزة تاخد الدرس في البيت علشان مكسوفة أحسن واحدة من صاحباتها تيجي تخش الحمام تلاقيه كده .. خلاص هابقى أشتري ترباس .. إمتى؟؟ .. بكرة إن شاء الله. 


بتدور على إيه؟؟ .. كان فيه ترباس صغير كده جبته…

وأنا وأنت يا جدع

صورة
كيف ...
كيف أستطيع ...
كيف أعرف ...
كيف يحدث ...
ما هو ...
أسباب ...
أريد ...
عايز ...

عايزة ...
أشوف ...

الحياة ...

الدنيا ...
الحب ...

غنّام

شوية خرفان ومعيز واقفين حوالين كوم زبالة .. الغنّام جي من بعيد بيهش باقي القطيع قدامه .. معزتين صغيرين شكلهم حلو قوي بيتسابقوا علشان يطلعوا فوق قمة الكوم .. خروفين بيتخانقوا تحت وبينطحوا بعض على الأكل (الزبالة) .. المعزتين الصغيرين طلعوا فوق الكوم وقعدوا يتنططوا ويتشاقوا وهما فرحانين .. المعزة الكبيرة (الأم) طلعت لفوق شوية وزعقت لهم علشان ينزلوا .. واحد سمع الكلام ونزل وراها والتاني عنّد وما رضيش ينزل .. الغنّام وصل للكوم وهوش الخروفين اللي كانوا بيتخانقوا بخرزانته .. الخروفين بعدوا عن بعض وكل واحد فيهم مستحلف للتاني .. الغنّام بص للجدي الصغير اللي كان واقف يتنطط فوق الكوم بفخر وسعادة، كأنه أب فرحان بابنه اللي كبر وبيتشاقى .. المعزة الكبيرة (الأم) بصت لابنها وبعدين بصت للغنّام وكأنها بتقول له: عاجبك كده؟؟ آدي آخرة دلعك!! .. الغنّام شاور له بخرزانته وقال له: انزل يا واد أحسن تتعور، وبعدين بص للمعزة الصغيرة التانية (اللي وقفت استخبت منه ورا أمها) زي ما يكون بيقول لها: وأنتي بقى مش هتكبري وتتجرأي زي أخوكي؟؟

الغنّام بص حواليه زي ما يكون بيدور على حاجة / حد .. اتسحب ولف ورا عريش عربية كارو …

حدوتة تمندر وأغنية اوعى لها يا واد اوعى لها على رقصة الفَكة

صورة
*الكلمات اعتماداً على سماعي للأغنية وأرجو تصويب الأخطاء

اوعى لها يا واد اوعى لها
الظابط يبقي خالها
اوعي له يا بت اوعي له
الظابط يبقي زميله
ظابط جي من النقطة
يتعلم النظام
ظابط جي من النقطة
يتعلم النظام
يا أبو شـَرطة فوت أمامنا
حاسب من جيراننا
ياما قالوا عليا
ياما قالوا عليه
جاب لي معاه قرنين شطة
دخلوه يقعد عليه
يا حسود ورانا ليه
واللي يزعل يتفلق
يا حسود تكرهنا ليه
واللي يزعل يتفلق
خبط خبط عاوز إيه 
** أمك ياللي زعلان
خبط خبط عاوز إيه؟؟ 
** أمك ياللي زعلان
خلع بصل خلع
خلى أم صُرم تولع
خلع بصل خلع
خلى أم صُرم تولع
هاتوا الولا هاتوا
الواد بيحب حماته
حوشوا الواد من وسطه
الواد بيحب عروسته
راح نقعد ع الحيطة
ونستمع للزيطة
راح نقعد ع الحيطة
ونستمع للزيطة
صلي
صلي
واللي ما يصلي
صلي
واقعد يا أبو عمة 
صلي
وصلي بذمة
صلي
يا هوو
يا هوو
وعريسنا آهو
يا هوو
صاحب الفرح
يا هوو
قلبه انشرح

Shadows and Fog – Woody Allen

صورة
- اعتاد أبي أن يقول: "جميعنا سعداء إذا عرفنا ذلك فقط"

- (كلينمان)! كنا نبحث عنك في كل مكان. - كنت أتجول حول الضباب، منتظراً (هاكر) أن يخبرني ماذا أفعل.

- (هاكر) مات! - هل قتل السفاح (هاكر)؟ - (هاكر) لم يُقتل بواسطة السفاح. - من قتله إذاً؟ - رجل من الفرقة الثانية. - منذ متى لدينا فرقة ثانية؟؟
- أشخاص لديهم طرق أخرى لتحقيق أهدافهم. ونتج عن ذلك توتر طبيعي، فقام (ميلر) بتشكيل فرقته الأخرى. - وهل أصبحت عنيفة هكذا بسرعة؟؟ - (هاكر) طلب ذلك. لقد كان عنيداً، بغض النظر عن حقيقة عدم نجاح خطته.

- تبدو وكأنك لا توافقه أيضاً. - أنا مع فرقة (فوجل). - من هو (فوجل)؟ منذ متى لدينا فرقة ثالثة؟؟