المشاركات

عرض المشاركات من 2014

ملزمة العربي

أتصرف إزاي ؟؟ .. مشكلة فعلاً لما الواحد يكون ما بيعرفش يتصرف في المواقف اللي زي دي !! .. المفروض والله يعملوا دليل أو منهج الناس تمشي عليه !! .. أنا مش غبي والله !! بس يمكن مش لماح أو ما عنديش فراسة !! .. لأ مش كده !! .. أنا ما باحبش أفترض سوء الظن !! .. صح !! .. أنا دايماً نيتي خير وربنا يعلم ؛ بس يمكن ما باعرفش أستغل الفرص علشان ما باحبش أعشم نفسي !! .. أو جايز أنا فعلاً لخمة وما باعرفش أتصرف !! .. أووووف !! 

يعني مثلاً .. المرة اللي شيماء باستني فيها فجأة ومن غير مقدمات ؛ كنت أعرف منين أنها هتبوسني ساعتها ؟؟ .. أنا أصلاً كل ما أفتكر المرة دي أتكسف قوي من نفسي !! (رغم أني باحب أفتكرها كتير بصراحة !!) .. زارتنا مع مرات خالي لما ماما كانت عاملة العملية ؛ دخلت المطبخ علشان تعمل شاي وأنا دخلت علشان آخد شيكولاتاية من العلبة اللي كان جايبها لنا عمو سعيد ؛ بعد ما أخدت واحدة ؛ لقيتها بتبص لي ؛ فأتكسفت علشان ما أديتهاش واحدة ؛ رحت فاتح التلاجة تاني وإديتها واحدة ؛ قالت لي ميرسي وراحت بايساني !! .. هي أه كانت مخطوبة ساعتها لعمو هشام ؛ وأنا كنت أقصر منها بكتير ؛ بس ساعتها أنا كنت في ستة ابتدائي…

الرخم

- أنا : إيه يا عم فينك ؟؟ - الرخم : يا عم هو أنت بتسأل !! - أنا : معلش مشاغل والله ؛ كنت مختفي فين المدة اللي فاتت دي ؟؟ - الرخم : هو فلان ما قاللكش ؟؟ - أنا : لأ ما قالليش !! - الرخم : ولا علان حكالك ؟؟ - أنا : لا والله ما شفتوش بقالي فترة !! خير فيه إيه ؟؟ - الرخم : أنا كمان برضه ما شفتهمش بقالي فترة !! - أنا : أمال حكوا لي إيه وعادوا لي إيه ؟؟ فيه حاجة حصلت يعني ولا إيه ؟؟ - الرخم :لا يا عم الحمد لله ؛ أنا باتطمن عليهم بس !! المهم أنت عامل إيه ؟؟ - أنا : الحمد لله - الرخم : تخيل شفت مين الأسبوع اللي فات ؟؟ - أنا : مين ؟ - الرخم : ميييين ؟؟ - أنا : أنت بتسألني ليه يا عم ؟؟ هو أنا اللي شفته ؟؟ - الرخم : شفت مين ؟؟ - أنا : أستغفر الله العظيم يا رب !! يا عم ارحمني !! أنت اللي شفته مش أنا !! - الرخم : آآآآآآه .. تصدق نسيته !! - أنا : أ*ا وعاوزني افتكر بدالك يعني ولا إيه ؟؟ - الرخم : طب حتى خمن كده ؟؟ - أنا : مش هاتنيل !! - الرخم : افتكرت !! - أنا : طلع مين ؟؟ - الرخم : قول مين ؟؟

حصاد العام السينمائي

صورة
12.8 East Of Bucharest Aka A Fost Sau N A Fost

A Separation


About Elly


Ali Fear Eats The Soul


Another Year


Boyhood


Castaway On The Moon


Curfew - Short


Dogtooth


Ida


Idiots And Angels


Kolja


Las Acacias


Minimal Stories Aka Historias Minimas


Nebraska


Once


Revolutionary Road


Short Term 12


Still Walking


The Best Of Youth Aka La meglio gioventù


The Fall


The Intouchables


The Lunchbox


The Painting Aka Le Tableau


The Tale Of The Princess Kaguya


Whisky


Who Framed Roger Rabbit


Yol



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
12 Years A Slave


4 Months, 3 Weeks And 2 Days


A Moment To Remember


After The Wedding


Argo


Barton Fink


Chico And Rita


Death At A Funeral


Death Of A Shadow - Short


Distant Aka Uzak


Her


Holy Motors


Inside llewyn davis


Kukushka


Love Actually


Man On The Moon


Melancholia


Micmacs


More - Short


Network


Night On Earth


Paris Je T Aime


Pleasantville


Six Shooter - Short


Taste Of Cherry


The Bothersome Man


The Death Of Mr Lazarescu


The Great Beauty


The Grand Budapest Hotel


The Hunt Aka Jagten


The King's Speech


The Last Kin…

تفاصيل مشتركة

(1)
بص أنا عارفة كويس أني ما عجبتكش أول مرة شفتني فيها .. حسيت بده قوي وقتها .. وقلت لنفسي أن ما فيش نصيب وأني مش هشوفك تاني .. رغم أن من جوايا كنت باتمنى إحساسي يطلع غلط .. ولما جيت تاني مرة أنت وأهلك ؛ بقت فرحة الدنيا مش سايعاني ونسيت في ثواني إحساسي الأولاني ودفنته جوايا .. لكنه كان بيطاردني في كل مرة نتكلم فيها مع بعض بعد الخطوبة .. في كل مرة أحاول أقرب منك فيها وتبعد عني .. في كل مرة أكون بابص لك وألاقيك مش شايفني وكأنك بتحلم .. وكأنك بتركب صوتي على صورة واحدة تانية في خيالك .. ورغم كده ؛ حاولت أكون لك الصورة اللي في خيالك .. واتغيرت كتير علشانك ؛ وأنا باضحك على نفسي وباقول ده بيحبك بس هو مشوش شوية علشان مضغوط من الالتزامات الكتيرة اللي عليه .. بس أنت برضه ما كنتش شايفني .. وصلتني لمرحلة أني بقيت تايهه .. ما بقتش عارفة نفسي .. ما بقتش عارفة أنبسط لما تمدح حاجة اتغيرت فيا ولا أزعل علشان الحاجة دي مش أنا ؟؟ .. أه ساعات كنت بانبسط ؛ بس في نفس الوقت كنت باغير من الشخصية الجديدة اللي حطيت نفسي فيها ؛ واللي بتبعدني شوية بشوية عن نفسي اللي باحبها ومتصالحة معاها .. كنت بافرح بجد لما كنا ب…

اليوم ده

في يوم ؛ فرحنا كتير وقعدنا نضحك من قلبنا لحد ما عينينا دمعت. 

كل مرة كنا نتقابل فيها بعد كده ؛ كان كل واحد فينا يقعد يفتكر ويحكي عن اليوم ده بطريقته ؛ وكنا نقعد نضحك ؛ بس مش زي أول مرة طبعاً. 

شوية ؛ لما الضحك قل ؛ بقى كل واحد فينا يتتريق على اللي عمله التاني يوميها علشان يضحك الباقيين عليه ؛ بس ما كناش بنضحك بجد إلا لما اللي بنتتريق عليه يسخن ويبدأ يدافع عن نفسه ويبرر اللي عمله أو ينكره من أصله ؛ فنهجم كلنا عليه ؛ ونفضل نجر في شكله ونناقر فيه واحنا بنضحك على منظره وهو متنرفز ومتعصب ؛ لحد ما يلاقي نفسه هو كمان بيضحك معانا ؛ فنعيد الدور على واحد تاني. 

بعد فترة ؛ كان اليوم بدأ يبهت في ذاكرتنا ، فكل واحد فينا بدأ يخترع تفاصيل جديدة لليوم ده من من خياله (غالباً بيحسن صورته فيها وبيعمل نفسه البطل) ؛ فنصدقه ونجاريه ونضيف لتفاصيله تفاصيل جديدة ما حصلتش ؛ كانت فرصة جديدة نتنافس ونتتريق فيها على خيال بعض ؛ فرصة نحاول فيها أننا نبتسم ولو للحظات ؛ كأننا بنضحك على ناس غيرنا ، وقتها بدأنا نحس فعلاً أن مش احنا اللي كنا موجودين يومها. 

بعد ما زهقنا من التفاصيل السخيفة المزيفة اللي اخترعناها واللي حلت م…

يا عواجيز

أقول لك حاجة تصدمك ؟؟ مواليد سنة 2000 (هاكتبهالك تاني بالحروف علشان تقراها كويس وتستوعبها) سنــة ألفـيــن !!  النهاردة بقى عندهم أربعتاشـــر سنة !! أه والمصحف الشريف !! يعني كلها سنة ولا حاجة ويطلعوا بطاقة !! وسنة بعدها ويدخلوا الجامعة !! سنة ألفين اللي احنا فاكرينها إمبارح دي أو بالكتير قوي من أربع سنين !! وبنغلط لما نيجي نحسب السنين بسببها !! معايا أنتوا ؟؟ النهاردة بقى عندهم أربعـتاشـر سنة وقربوا يخشوا ع الخمستاشـر!! فعادي جداً أنك تلاقي واحدة حيطة طول بعرض وهرموناتها بتبظ من كل حتة وتقول لك أنا مواليد سنة 2000 وأنت أصلاً فاكرها (بالنظر للحجم) من سنك أو أكبر منك وممكن كنت تتسرع وتقول لها يا مدام !! مش عاوزك تتقهر ساعتها وتصعب عليك/ي نفسك وتفتكر أنك كبرت وعجزت !! لأ ؛ إطلاقاً .. أنا عاوزك تكبر مخك وتخليك عاقل وناضج وتعتبرها زي بنتك يا أخي !! (بس من غير ما تحتويها) لأنك فعلياً إذا كنت اتجوزت أول ما اتخرجت كان زمانك خلفت بنت قدها !!  * بالمناسبة .. احنا داخلين على سنة 2015 (مش هاكتبهالك بالحروف لأني واثق أنك قريتها كويس) * بالمناسبة برضه : البوست ده مش كئيب ولا سوداوي زي ما مواليد السبعينات…

الموبايل

- إيه يا عم ؟؟ كل ده تأخير ؟؟ فين الموبايل ؟؟ صلحته ولا لأ ؟؟


- أه صلحته !!


- طب وريني ؟؟


- اصبر بس !! أصل وأنا جايلك ...


- لا لا ما تتوهش !! فين الموبايل ؟؟


- يا عم اصبر !! .. وأنا جايلك في السكة ؛ طلعت واحدة زي القمر قعدت جنبي في الميكروباص ؛ رغم أن كان فيه أماكن فاضية كتير ...


- عادي يعني إيه المشكلة في كده ؟؟ المهم ؛ فين الموبايل ؟؟


- اسمعني بس !!


- أووووف !! انجز !!


- كانت لابسة قصير ؛ فوق الركبة كده بحوالي شبرين .. فأنا بصراحة اتكسفت وقلت أبص من الشباك ؛ بس الإزاز بتاع الشباك كان عاكس البدي الواسع اللي مبين كل صدرها ؛ فضلت عامل عبيط لحد ما لقيتها قربت مني جامد ولزقت فيا ومشت إيديها على رجلي بالراحة !! .. ثواني بس أشرب !!


- حبكت المية دلوقت ؟؟ اطفح بسرعة !!


- المهم ؛ ميلت عليا بصدرها وقالت لي : عندك مكان ؟؟


- وقلت لها إيه ؟؟


- قلت لها : أه عندي ؛ بتاخدي كام ؟؟ .. قالت لي : النفر بتلتميت جنيه !!


- إيه هو ده ؟؟ تلتميت جنيه ليه ؟؟ إوعى تكون إديتها الموبايل ؟؟


- لا لا ما تخافش !! أنا فاصلت معاها !!


- أه باحسب !! وهتاخد كام في الآخر ؟؟


- قالت لي نعدي ع الديلر بتاعي نسأله !! .. نزلنا من الميكروباص ؛ ور…

تكره المناسبات

تكره المناسبات !
لا بسبب اضطرارها لرد المجاملات الزائفة (فهي تتقن ذلك منذ فترة) فحسب ؛ ولكن لأنها لا تحتمل فكرة التعايش مع انطباعات غير مؤكدة عنها !! .. ترى نفسها -- وقتئذ -- محض خيالات وأوهام لأشخاص فضوليين ومتطفلين مصابين بداء تطلق عليه : "التخمين اليقين عما يحاول إخفاؤه الأخرين" !!
بالطبع هي ليست مضطرة لتأكيد تلك الانطباعات ولا ملتزمة بمسايرتهم فيها ؛ حتى وإن كانت تلك الانطباعات جيدة وحميدة في الواقع ... لأنها في النهاية وبكل صراحة لا تملكها .. فهي تكره أن تلصق بها صفة بعينها لمجرد أن رآها أحدهم تتصرف بطريقة ما في موقف معين في حالة مزاجية معينة بلباس معين مع أشخاص معينين .. هي مزاجية .. لذا فمن غير الإنصاف أن تجبر على الدفاع عن نفسها (بالهجوم عادة وبالتقوقع أحياناً) وتدفع عنها تهم الانطباعات الجيدة التي قد تلصق بها زوراً !

تكره المناسبات !
لأنها تجاهد نفسها في كل مناسبة .. تجاهد السخط القابع بداخلها مما وممن حولها .. تجاهد النظر للأمور من زاويتها الخاصة .. النظر الذي - في الغالب - تبني عليه رؤية فريدة خاصة بها وحدها -- "التخمين اليقين عما يحاول إخفاؤه الأخرين"…

يوم ما روحنا نشوف البحر

بعد المغرب ؛ كانت الناس بدأت تنزل من بيوتها علشان يشموا شوية هوا ع الكورنيش ، بس معظمهم كان قاعد وضهره للبحر ؛ وكأنه خلفية ثابتة لإسكندرية ما حدش بقى ياخد باله منها من كتر ما هي قصاد عينيه ؛ أو يمكن علشان متطمنين أنه باقي في مكانه ؛ وهو يعني البحر هيروح فين ؟؟ .. علشان كده كانوا سايبينه وقاعدين يتسكعوا بعينيهم ع الرايح والجاي في الشارع .. والشارع ؛ ما كانش بيبص لهم ؛ زي ما تقول هو كمان اتعود عليهم من كتر ما هما قصاد عينيه فما بقاش يشوفهم .



تقريباً كنت الوحيد اللي قاعد ووشه للبحر ؛ ومن غير سبب لقيتني بابتسم له وباقول له : معلش ؛ ما تزعلش منهم .. ويظهر أن البحر سمعني فراح مطرطش عليا شوية ميه خلوني قمت مشيت .



بعد ما عديت الشارع لقيت مكان فيه كام دكة متكلفتين بشوية شجر ؛ المكان كان رايق ما فيهوش غير أسرتين معاهم كام عيل صغير بيلعبوا حواليهم .. اخترت دكة بعيدة شوية عنهم ورحت قاعد عليها .. الدكة اللي قصادي كان نايم عليها راجل لابس جلابية وزعبوط وفي سابع نومه !! قلت ما فيش أحسن من المكان ده أبات فيه بس لما الناس تمشي !! .. قلعت الجزمة وخليت ضهرها في وش بعض وحطيتها ع الدكة زي المخدة ؛ ورحت مم…

الجزمة القديمة

كانت خلاص اتعقدت وزهدت في موضوع الجواز وشالته خالص من دماغها .. ما بقتش حتى تدي ريق لأي حد يلمح لها عن الموضوع ده .. بالعكس كانت بتبص لأي حد بصة تهديد وهي مكشرة وعاملة حواجبها تمانيات بمجرد بس ما حد يحاول يلمح لها عن موضوع الجواز !! .. أه مش ذنبها أنها اتولدت بالطول ده (ورثته عن عمها بالمناسبة) وما طلعتش زي أبوها وأمها ؛ بس خلاص هي قررت ما تتجوزش !! كفاية عليها قوي تتحاشى نظرات المرضى النفسيين اللي ماليين الشارع وتريقتهم عليها اللي بتسمعها بودانها كل يوم !! واللي بجد بقت بتخرجها عن شعورها !! .. الأسبوع اللي فات من غير ما تحس بنفسها انفجرت في شلة بنات في إعدادي كانوا راكبين معاها المترو في عربية الستات .. كانت قاعدة وعاملة نفسها بتقرا في كتاب ؛ لكن الحقيقة أنها كانت بتعد الثواني اللي هتيجي فيها محطتها علشان تنزل ؛ وبتدعي في سرها أن الواد اللزج بتاع الأمن اللي بيقف قصاد المكن من الناحية التانية ما يكونش موجود ؛ علشان ما تسمعش تعليقاته السمجة .. وفي نفس الوقت كانت بتحاول تهرب من عينين الست الكبيرة اللي واقفة قصادها ومستنياها تقوم وتقعدها مكانها .. لكن فجأة ؛ الست الكبيرة راحت مزعقة في ال…

أمل ومسعد

تبدأ أحداث الفيلم برجل أربعيني كفيف يقرأ القرآن في المقابر ويسكن في أحد الأحواش مع شاب كسيح في نهاية العشرينات يزحف معتمداً على يديه ويساعد الرجل الكفيف في بيع الأواني الفخارية والقرميد في سوق الإمام وأيضاً في تنظيف الأحواش في المناسبات .. حياتهما رتيبة وإن كانت لا تخلو من بعض المرح الذي يدخلونه على قلوب بعضهما البعض من وقت لآخر بالتلصص على سيدات الأحواش المجاورة والذهاب إلى الغرزة لمشاهدة الأفلام الإباحية وتعاطي الحشيش والأفيون .




يقابل الرجلان شابة صغيرة تبحث عن مكان لتبيت فيه ؛ تخبرهما بأنها قد فرت من شقيقها العاطل في الصعيد لأنه يريد تزويجها من رجل يكبرها بأربعين عاماً ؛ مستغلاً كونها يتيمة الأب مقابل خمسين ألف جنيه مهراً لها ؛ يتعاطف الرجلان معها ويقرران استضافتها معهما في الحوش .



تبدأ حياة الرجلين في التغير بعد دخول الشابة حياتهما .. حيث يحاول كلا منهما لفت انتباهها ليفوز بقلبها .. الرجل الكفيف يرى أنه الأولى بها لأنه ليس عاجزاً كالشاب ؛ كما أنه صاحب الحوش .. بينما الشاب يرى أنه أحق منه لصغر سنه عنه كما أنه ليس كفيفاً مثل صاحبه .. يحاول كلا منهما التودد إليها واستمالتها ناحيته (من …

ترجمة فيلم Kolya

صورة
الفيلم على IMDB

رابط الترجمة هنـــا

* تنويه هـــام : ترجمة الفيلم للأستاذ / هــاني أدريـــس

 ولكني قمت بضبط التوقيت واستكمال الاجزاء الناقصة وتنقيحها لتناسب النسخة:
 (Kolja [1996]-Director's Cut-720p-BRrip-x264-StyLishSaLH (StyLish Release

روابط التوررينت :  هنــــا     و هنــــا       و هنـــــا      و هنــــا

أتمنى لكم مشاهدة ممتعة :)

ترجمة فيلم Silent Souls Aka Ovsyanki

صورة
إعلان الفيلم هنــــا


الفيلم على IMDB


ملف الترجمة هنــــا


روابط التوررينت        هنــــا هنــــاهنــــا



* تنويه : يحتوي الفيلم على بعض المشاهد الغير لائقة (التي تظهرفي إعلان الفيلم)


* أتمنى لكم مشاهدة ممتعة وأرجــو أن تنال الترجمة إعجابكم :)