المشاركات

إرادتي العزيزة تحية طيبة وبعد

فينك يا ست الكل؟؟ مختفية فين كل ده؟؟ مش كفاية دلال بقى ونرجع لبعض؟؟ لو أنا زعلتك في حاجة قوليلي!! عاتبيني!! إنما تمشي كده فجأة وتسيبي الباب مفتوح ع البحري وتخلي التفاؤل والأمل والحماس والإتزان وحاجات تانية كتير مش فاكرها يمشوا وراكي؟؟ .. بالمناسبة صحيح،، مين فيكوا اللي ساب الذكريات المعفنة ورا الباب؟؟ هه؟؟ إشمعنى دي يعني اللي ما خدتوهاش في إيديكوا؟؟ والحزن المتلتل ده مين اللي طلعه بره الدواليب؟؟ هه؟؟ ومين السافل اللي لخبط اليأس ع الإحباط؟؟ مش حرام أقعد طول اليوم مكتئب ودمي محروق وأنا باحاول أفرق ما بينهم؟؟ .. يا ستي أنا لا باتهمك ولا بالقح عليكي أنا بس مخنوق من حالي اللي اتشقلب وقلت أفضفض معاكي،، بلاش يعني؟؟

أنا؟؟ .. ولا حاجة!! .. وأنا هاعمل إيه يعني من غيركم .. احــم .. لأ وأنتوا معايا الوضع كان مختلف .. صحيح كنت باتدلع برضه بس كنت معتمد أنكم ملقحين جوايا،، ووقت ما أعوزكم هالاقيكم،، إنما تخونوني كلكوا كده وتسيبوني لوحدي؟؟ .. يوووووه!! جينا بقى للكلام اللي ما يجيبش همه!! لزومه إيه التقطيم ده بس؟؟ .. يييييييه!! .. المهم يعني ناويين ترجعوا ولا لأ؟؟ .. إيه؟؟ أتغير؟؟ إيه اللي جاب سيرة التغ…

عن السعادة التي بداخلك

صورة
لا يهم إن كنت رئيس الأوروغواي .. لقد فكرت في كل هذا كثيرا .. قضيت أكثر من عشر سنوات في الحبس الانفرادي، كان لدي الوقت .. قضيت سبع سنوات دون أن أفتح كتابا، مما ترك لي الوقت للتفكير .. وهذا ما اكتشفته: إما أن تسعد بالقليل جدا، دون أن تقسو على نفسك، لأنك تملك السعادة بداخلك أو لن تصل إلى شيء.
أنا لا أدافع عن الفقر، أنا أدعو للإعتدال .. ولكننا اخترعنا مجتمع إستهلاكي، يسعى للنمو باستمرار .. وعندما لا يحدث نمو، يصبح الأمر مأساة .. لقد اخترعنا جبلا من الاحتياجات الزائدة، يحتم عليك الشراء والتبديد باستمرار.
أنها أعمارنا، تلك التي نبددها ... عندما أشتري شيئا، أو عندما تشتريه أنت، لا ندفع المقابل بالمال، بل بأوقات من حياتنا كان علينا أن نحياها ونحن نجمع هذا المال .. الفرق هو: أنك لا تستطيع شراء حياة.
الحياة فقط تمضي، والفظيع في الأمر؛ أنك تضيع حياتك وتفقد حريتك.
Past President of Uruguay: José Mujica*
* المقطع من الفيلم الوثائقي Human إنتاج 2015


كلمة رائعة أخرى مترجمة بالعربية:

مانيكان

وأنا ماشي في الشارع .. سمعت صوت بيبسبس .. بصيت حواليا، لقيت مانيكان في محل لانجيري واقفة بالعرض وبتبص لي بجنب عينها .. وقفت .. لفيت بجسمي وقلت لها: أفندم؟؟ .. حسيت أنها اتحرجت مني، وعملت نفسها بتبص للفراغ .. ست منتقبة عدت جنبي ع الرصيف، بصت لي شذرا .. عملت نفسي مش واخد بالي .. قربت من الفاترينة، وبصيت على المانيكان .. لقيت الأندر وير اللي لابساه عليه بقعة خفيفة مش باينة، وفيه فتلة فلتانة من الخياطة اللي فِ الأستك طالعة بتتسلق على ضهرها .. حسيت أن الفتلة دي مضايقاها، وعاوزه حد يشدها لها أو يقطعها بسنانه ويهرش لها مكانها .. ضحكت وقلت لها: طب إزاي؟؟ .. اتكسفت مني في الأول، وبعدين ضحكت وقالت لي: ما أعرفش اتصرف!! .. اتلخمت .. واتحرجت أكتر لما البنت البياعة في المحل طلعت وسألتني برخامة: بتدور على حاجة معينة؟؟ .. قلت لها: شكرا ومشيت.
بعد فترة ما .. في محطة مترو .. هاقف فجأة علشان ما ألزقش في البنت اللي وطت قدامي بدون سابق إنذار، كانت عاوزه تلحق الجنيه الفضة اللي وقع منها .. فتلة فلتانة من الأندر وير ولازقة على ضهرها، هتخليني أتنح لثانيتين قبل ما أخد خطوة ناحية الشمال وأكمل مشي، في نفس الوقت ا…

الرجل الذي علم مؤخرته الكلام – مقطع من رواية - فيلم غداء عارِ - ويليام بوروز

* تنويه: قد تكون القصة مقززة ومثيرة للغثيان.
* دي رؤيتي الخاصة للقصة (زي ما حبيت أشوفها) مش الترجمة الحرفية. 

- محرك دمى في سيرك .. آلة بشرية ترتجل أي حوار (دون تحريك الشفاة) للدمية، لإضحاك الجمهور .. في يوم .. قرر الصوت الداخلي للرجل (الحقيقي اللي ما حدش بيسمعه) الخروج .. شعر الرجل فجأة باضطراب في جوفه .. خرجت الكلمات من فتحة شرجه .. سميكة راكدة بأصوات ذات رائحة .. وبدأت فتحة الشرج التشويش على صوت الدمية .. الجمهور اعتقد أنها خدعة جديدة .. فضحكوا. 


- نبتت أسنان لفتحة الشرج .. وبدأت تأكل .. الرجل استثمر الموضوع وحوله لعرض .. لكن فتحة الشرج بدأت تخرج من البنطلون للشوارع، أرادت أن يتم تقبيلها مساواة بالفم .. كانت تصرخ طول اليوم .. بدأت تسكر، وتبكي، لكن الموضوع لم يضحك أحدا .. حاول الرجل إخراسها .. قام بضربها .. ووضع فيها الشموع .. لكن بلا فائدة .. فتحة الشرج قالت له: "أنت من سيخرس في النهاية وليس أنا، لا أريدك هنا بعد الأن، أستطيع التكلم والأكل والتبرز". 


- في الصباح .. بدأ هلام شفاف لاصق في إغلاق فم الرجل، ثم أخفى رأسه كله، ما عدا العينين، إذ كانت تحتاجهما فتحة الشرج للنظر والتوا…

في أبو الريش - يوسف السباعي

صورة