Delicatessen

 
-         تخيل لو جه وقت وحصلت مجاعة !! .. لدرجة إن الناس بقت تاكل بعض !! .. طبعاً ساعتها الفلوس مش هاتبقى ليها قيمة !! .. وهاترجع المقايضة من تاني !! .. تفتكر في الوقت ده هاتكون قادر تحب ؟؟ .. هل هاتتشجع وتفكر أنك تنقذ حبيبك اللي يعتبر في نظر كل اللي حواليك مجرد "وجبة جاهزة" ؟؟


-         "Delicatessen" أو "وجبة جاهزة" فيلم فرنسي إنتاج 1991 من تأليف وإخراج "Marc Caro" و "Jean-Pierre Jeunet" --- والأخير بالمناسبة هو مؤلف ومخرج الفيلم الرائع "Amélie" عام 2001 والذي رشح عنه لخمس جوائز أوسكار --- أشترك معهما في كتابة السيناريو وكتب الحوار "Gilles Adrien" .. تصنيف الفيلم على IMDB (كوميديا/فانتازيا/خيال علمي) وتقييمه 7.8 .. نال الفيلم العديد من الجوائز كما رُشح للـ BAFTA عام 1993 كأفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية ولكن فاز بها ذلك العام الفيلم الصيني " Raise the Red Lantern" .. الفيلم مدته ساعة ونصف .. ومتوفر منه نسخة على التوررينت بمساحة 697 ميجا .. ترجم الفيلم للغة العربية المترجم الرائع الأستاذ/ "سعيد عبد الجليل" اللي بجد باشكره على جهده الكبير في ترجمة هذا الفيلم المتميز .

-         اللي شاف فيلم "Amélie" وعجبه النوع ده من الأفلام هايعرف يستطعم الفيلم الممتع الجميل ده .. بدءاً من الألوان الخافتة المميزة اللي بتطل علينا في أول مشهد واللي بتحسسك بالدفء والغموض .. ثم تتر البداية شديد الأناقة بالموسيقى الفرنسية المميزة النكهة اللي هاتفكرك بفيلمي "Amélie" و "Ratatouille" .. السيناريو عرف يظهر التفاصيل الدقيقة ويوظفها ببراعة وكذلك الإخراج كان جيد جداً بالإضافة للاستخدام الممتاز للمؤثرات البصرية والسمعية والإضاءة وكذلك الموسيقى التصويرية .. بالنسبة لأداء الممثلين كان متناغم بدرجة كبيرة .. وبعيداً عن أداء الممثلين لفت نظري أن الممثل "Dominique Pinon" هو القاسم المشترك في معظم أفلام  "Jean-Pierre Jeunet" .
-         فيه أكتر من مشهد عجبوني في الفيلم ، مثلاً : مشهد عامل الصيانة وهو بيلعب بفقاقيع الصابون .. مشهد تزامن التفاصيل (اهتزاز سوست السرير/ دهان الغرفة/ العزف على التشيللو/ استخدام المنفاخ/ تنفيض السجادة/ العاملان في الورشة) .. مشهد العزومة على الشاي .. مشاهد الست اللي بتحاول تنتحر طول الفيلم بكذا طريقة مبتكرة .. مشهد تجربة السرير (روعة) .. مشهد المياه في الحمام .
-         الفيلم بيحاول يقول كذا حاجة بطريقة مختلفة ، مثلاً : الخوف هو إنعكاس لثقتنا في نفسنا ، ولو اتمكن مننا بيشل تفكيرنا وبيعمينا عن حاجات كتيرة قدامنا ممكن من كتر خوفنا نتخيلها أشباح ويبقى كل تفكيرنا ساعتها إننا إزاي نهرب منها !! .. ومثلاً : إنه عند الحاجة القواعد ما بتستمرش كتير !


مشهد من الفيلم 

موسيقى تتر النهاية


** تنويه : رأيي في الفيلم مجرد رأي شخصي لمشاهد عادي مش دارس سينما ولا نقــد .


نتمنى لكم مشاهدة ممتعــة :))

تعليقات