تلاتين جنيه


(محضر إثبات)

إنه في يوم ...... الموافق / / 2011 وفي تمام الساعة الواحدة ظهراً تم فتح المحضر بمعرفتي أنا / ............. المحامي بالإدارة العامة للشئون القانونية وبمقرها ، حيث إنه قد وردت إلينا مذكرة السيد / محمد أحمد رضوان - أمين مخزن المستديم بالمصلحة - والمؤرخة في / / 2011 والمعتمدة من السيد / مدير عام إدارة المشتريات والمخازن في ذات التاريخ ، والتي فحواها شكوى السيد المذكور من العامل / سمير مصطفى خلف – كهربائي – لأنه (حسب ما ورد بأقواله) قد تسبب في إهدار المال العام وذلك بأن قام بتركيب مفتاح التشغيل الخاص بمروحة سقف المخزن بطريقة خاطئة لا تسمح له بتشغيلها.
وبعرض الأمر على السيد الأستاذ الدكتور / رئيس المصلحة أحال سيادته الموضوع للإدارة العامة للشئون القانونية للتحقيق مع إعتبار الموضوع هام وعاجل.
وعليه قررنا الآتي : (أولاً):إستدعاء السيد / محمد أحمد رضوان بجلسة الثلاثاء الموافق / / 2011 في تمام الساعة الواحدة ظهراً لسماع أقواله فيما ورد بالمذكرة موضوع التحقيق وفي حال تخلفه عن الحضور يعاد إستدعاءه في ذات الميعاد بجلسة الأحد الموافق / / 2011 مع التنبيه عليه مشدداً بإنه في حال عدم حضوره سوف يخضع للمساءلة القانونية.(ثانياً):الإنتقال لمقر مخزن المستديم لعمل معاينة على الطبيعة وكتابة محضر بذلك ، (ثالثاً): تحديد جلسة لسماع أقوال العامل / سمير مصطفى خلف.وعليه أقفل المحضر في تاريخه وفي تمام الساعة الواحدة والنصف ظهراً عقب إثبات ما تقدم(توقيع)

(محضر تحقيق)

إنه في يوم الأحد الموافق / / 2011 وفي تمام الساعة الواحدة ظهراً أعيد فتح المحضر بمعرفتي أنا محققه السابق وبمقر الإدارة العامة للشئون القانونية ، حيث إنه قد حضر إلينا السيد / محمد أحمد رضوان لسماع أقواله لذا فقد شرعنا في سؤاله بالأتي:
س: اسمك، سنك ، وظيفتك ، درجتك ، محل إقامتك ؟
ج: محمد أحمد رضوان ، 57 سنة ، أمين مخزن المستديم ، الدرجة الأولى ، 23 شارع .............. متفرع من شارع ............ عمرانية غربية – جيزة.
(بره التحقيق)
- إزيك يا عم/محمد ؟
- الحمد لله
- تشرب إيه ؟
- لا ولا حاجة والله ، لسه شارب شاي بره ع القهوة !
- أنت بتقعد على قهوة ......... اللي في ضهر المصلحة مع فلان وفلان ؟؟
- لا أنا باروح قهوة ......... اللي على أول الشارع ، بعد ما أمضي في الدفتر أجيب الفطار أنا وسمير ونشرب كوبايتين الشاي والحجرين وندخل عشان نشوف شغلنا.
- شغلكوا إيه يا راجل ؟ دي الساعة واحدة !! يعني كلها ساعة ونص وهاتمشي !
- لا يا بيه أنا عندي ساعة ضواحي .. (يصرح بساعة تأخير عند الحضور أو الإنصراف لقاطني المناطق النائية بموافقة رئيس المصلحة) .. بامشي واحدة ونص .. يعني يا دوب تاخد مني الكلمتين واتكل ع الله ! .. بس بسرعة والنبي عشان لسه ما صلتش الضهر !
- ضواحي إيه يا عم محمد ؟؟ .. ده أنت عنوانك في ضهر المصلحة ؟؟
- لا ما أنا بطاقتي على عنوان أبويا الله يرحمه في المنوفية ! .. العنوان اللي في المحضر ده هو اللي أنا قاعد فيه دلوقتي.
- أه قلتلي ! .. طب إيه بقى الموضوع ؟؟
- اللي تشوفه حضرتك اكتبه وأنا هامضي عليه !
- هو إيه اللي اشوفه ؟؟ هو أنا حاوي ؟؟ ولا باضرب الودع ؟؟ .. .. ما تفهمني إيه موضوع المروحة ؟؟
- يا بيه ده موضوع هايف ! .. ما تشغلش نفسك بيه .. وكمان الساعة بقت واحدة ونص يا دوب ألحق امضي فِ الدفتر ، أجي لحضرتك بكرة إن شاء الله
- نعم يا اخويا ؟؟ هو أنا شهريار ؟؟ هاتنقطني كل يوم بكلمتين ؟؟ ما تتكلم خلليني أعرف أم الموضوع ده ! .. وخللي بالك أنا ثبتْ عنوانك في المحضر وهاخلليهم يلغوا لك الساعة الضواحي ! .. اتفضل بقى امشي عشان تلحق القطر !
- ليه بس كده يا بيه ؟ .. ده أنا باعتبر حضرتك زي أخويا الصغير ! .. أنا والله باخد الساعة دي عشان ألحق افتح المحل ! .. أصل أنا عندي محل سمك في نفس البيت ..
- أووووف ! .. وأنا مال أمي عندك محل سمك ولا عربية فول ؟؟ .. أنا ليا محضر فتحته وعاوز اقفله .. هاتتكلم ولا أقول امتنع عن الإدلاء بأقواله ؟؟ وتبقى شكوى كيدية وتتجازى ؟؟
- خلاص والله هاتكلم ! .. بس أنت اهدى وما تتعصبش ! .. أقوللك ؟؟ .. تعالى نطلع بره نتغدا ونقعد ع القهوة نشرب اتنين فيروز ونرجع نكمل .. آهو الورق قاعد مش هايطير !
- لا أنا أقول لك بقى على حاجة أظرف ! .. أنت تروّح تاخد دش وتمدد لك ساعتين وتنزل تفتح المحل وقبل ما تقفل بالليل اديني رنة أجيلك ع القهوة نلعب عشرتين طاولة ونكتب الكلمتين في المحضر إيه رأيك ؟؟
- بس أنا باقفل متأخر !
- ............... (لفظ قبيح ما ينفعش أقوله هنا) .. (اشخط فيه) أقعد !
- أنا كنت كتبت مذكرة عشان يجيبوا لي تكييف في المخزن الجديد ، لأن الجو بيبقى نار ، وما باعرفش اشتغل ..
- لا وأنت مقطع الشغل بصراحة ! .. كمل !
- المهم وافقوا لي على مروحة ، قلت زي بعضه ! .. كتبت استمارة صرف لمروحة قديمة عندي في المخزن بس شغاله وناديت ع الأسطى/سمير الكهربائي عشان ييجي يركبها .. قاللي عاوز تلاتين جنيه !
- طبعاً قلتله ................. (نفس اللفظ القبيح اللي فوق) صح ؟؟
- طبعاً ! .. وقلتله ما تدخلش الشغل في الصحوبيه يا سمير ! .. ع القهوة حاجة وهنا حاجة يا سمير ! .. برضه صمم ياخد تلاتين جنيه ! .. أنا أصلي كنت غلبته قبلها بيومين ع القهوة وأخدت منه تلاتين جنية فهو حب يعمل صايع ويردها لي ! ..
- كمان بتلعبوا قمار ؟؟
- لا يا بيه دومنه والله !
- ؟؟
- قلتله م الآخركده يا سمير لو ما ركبتهاش النهارده أنا هاكتب فيك مذكرة ! .. قاللي طب روّح وبكره هاتيجي تلاقيها راكبه !
- ها ؟؟ وركبها !
- أه ركبها ! .. بس .. مش عارف اشغلها !
- إشمعنى ؟
- تعالى حضرتك معايا المخزن وأنت تعرف !
- طب استنى اثبت الكلمتين دول في المحضر وإمضي لي عليهم وبعدين نروح المخزن نعمل معاينة أما نشوف آخرة الموضوع ده إيه !
- انتقلنا للمخزن لمعاينة المروحة على الطبيعة فوجدت .............. !!!!!!!!!
(شوفوا الصورة بنفسكم)


وجدت أن الكهربائي قد قام بتثبيت مفتاح تشغيل المروحة في السقف فوق المروحة !!! .... خد بالك عزيزي القاريء أن ارتفاع سقف المخزن أكثر من ثلاثة أمتار ونصف !! .. يعني محتاج سلم طويل أصلاً عشان تعرف توصل للمفتاح !! .. وطبعاً لو وصلت وشغلته لازم تلحق تسحب إيدك قبل ما المروحة تلف وتطيرها ! .. وطبعاً إنسى إنك توقفها ! .. لإنك هاتحتاج تفصل الكهرباء عن المبنى كله عشان تعرف تطلع توقف المفتاح ! .. يعني بالصلاة ع النبي كده لازم تكون برص عشان تعرف تشغلها!
- هههههههههههههههههههه .. تصدق إن عم / سمير ده طلع إبليس ! .. الحركة دي بمليون جنية يا عم/محمد ! .. هو كده بيقول لك أنا ركبتها وريني هاتشغلها إزاي ؟؟
- (متأثراً) يا بيه ده خللي المصلحة كلها ضحكت عليا ! .. ولما قلت له : يا سمير عيب ! .. فـُك المفتاح وانقله ع الحيط .. قاللي : عاوز تلاتين جنيه ! .. وهو ده بصراحة اللي خللاني كتبت فيه المذكرة بتاعة التحقيق ! .. إنما أنا ما يهونش عليا إنه يتأذي ويتجازى بسببي .. هو المرتب بيكفي أصلاً عشان يتخصم منه ؟؟ .. ده كفاية أنه ما بقاش بيفطر معايا ولا بييجي ع القهوة من ساعتها !
- بص يا عم / محمد .. انتوا ناس كبار واحنا بنتعلم منكم ! .. وبعدين يا راجل ده انتوا عشرة عمر ! .. اكتب دلوقت مذكرة بحفظ الموضوع .. وبعدين تصالح عم/سمير وتديله التلاتين جنيه بتوعه وأنا متأكد إنه هاينقل مفتاح المروحة .. بس يا ريت تقعد في المخزن وتشتغل ! .. وبطلوا لعب على فلوس !
- حاضر ! .. طب والتحقيق ؟؟
- :)
وعليه أقفل المحضر في تاريخه وفي تمام الساعة .... عقب إثبات ما تقدم.

تعليقات