المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2015

حوارات مختلفة

- ما تخلصي يا بنتي بقى؟؟

- طب دور وشك علشان باتكسف!!

- تتكسفي؟؟ أنتي هتعملي لي فيها بني آدمة؟؟

- طب بُص؛ روح بعيد.

- لا بعيد ولا قريب!! أنا خلاص هاعمل حمام هنا أهه.

- إخص عليك مش تستنى لما نعمل سوا؟؟
(حوار بين ذبابتين على كتف رجل نائم في الأتوبيس)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- يا ابني ما تعملش في نفسك كده، حرام عليك صحتك!!

- أنا خايف الناس تفتكر أني عاجز ومش باقدر أخلف!!

- عاجز؟؟ أنت بقالك قد إيه متجوز؟؟

- تلات شهور!!

- وهما التلات شهور دول حاجة؟؟ طب بتمارس كل يوم قد إيه؟؟

- يعني .. مرتين تلاتة أربعة .. على حسب .. أنت عارف أن الموضوع مش بإيدي.

- وبتقعد قد إيه في المرة الواحدة؟؟

- ثانيتين تلاتة بالكتير قوي.

- صدقني ده طبيعي. أمال أنا أعمل إيه بقى اللي قعدت عشرين سنة؟؟

- عشرين سنة؟؟

- أه .. وكنت متجوزه أنا واخواتي الاتنين وما حدش فينا خلف!! .. يشير إليه بطرف عينه الوحيدة إلى باب الشقة: احمد ربنا يا أخي أنك ما طلعتش مسمار!! كنت ممكن تعيش عمرك كله مدقوق في الباب وبرضه ما تخلفش!!
(حوار بين مفتاحين في ميدالية)

ـــــــــــــــــــــــــــــــ…

أين ذهبت محطة الأتوبيس؟؟

في لقائهما .. عبرت عن نفسها بشكل خاطيء لم تدركه إلا عند انتهائه .. لم تكن لتفكر في الأمر عادة ولا كان سيشغلها كل تلك المسافة من المطعم وحتى محطة الأتوبيس لولا أنه راق لها بشكل لم تكن تتوقعه أو حتى تهيئ له نفسها لتتجمل .. أو على الأقل لتكف عن كل تلك السخافات التي قالتها .. فكرت في الاعتذار ولكنها شعرت بأنها سوف تبدو حمقاء .. ثم ماذا سيعتقد إذا اعتذرت؟؟ .. لا شك أنه سوف يفكر فيها على نحو سيء .. وقد لا يعير الأمر انتباها من الأساس مما سيزيد من حنقها ويشعرها بحرج بالغ بشكل يستدعي اشمئزازها من نفسها ثم رثاء حالها لعدة أيام لاحقة .. ثم لماذا تعتذر من الأساس لشخص لا تعرفه وقد لا تلتقيه ثانية؟؟ .. هي فقط لا تريده أن يأخذ عنها إنطباعاً سيئاً غير صحيح .. وماذا لو كانت هناك فرصة لقاء ثاني؟؟ لماذا تضيعها؟؟ .. ولكن كيف يكون هناك لقاء ثاني بعد كل ما قالته؟؟ وبعد أن سمحت له أن يوصلها حتى محطة الأتوبيس؟؟ .. محطة الأتوبيس؟؟ يا لغباءها!! .. كيف سيفكر فيها الأن؟؟ .. أووف!! .. كيف سمحت لنفسها بهذا؟؟ .. هل السبب هو أدبه الجم؟؟ أم ابتسامته الودودة التي غمرتها براحة غريبة وطمأنينة لم تعتدها ممن سبقوه؟؟ .. ر…

كم من الأشياء كان عليك ألا تدركها لتستمر في الحياة؟

- كم من الأشياء كان عليك ألا تدركها لتستمر في الحياة؟