دراع عسكري المرور


ليه دايماً إشارات المرور بتستقصدني؟؟
??Why me
 
ليه دايماً الإتجاه اللي باكون ماشي فيه هو اللي إشارته بتقف؟؟ مش الإتجاه التاني؟؟ .. ساعات باشوف أن القدر (لحكمة إلهية) بيستخبى في عيون إشارة المرور أو بيتشعلق جوه أكمام دراع عسكري المرور علشان يحدد مصاير الناس (من غير ما حد فيهم يعرف)؛ بأنه يحدد الإتجاه اللي يستحق يمشي والإتجاه اللي يقف ويتعطل شوية .. باشوف أنه ما بيعملش كده غير مع التايهين والمترددين والمجبرين على إتجاهات معينة مش عاوزينها ومش حابينها أو على أقل تقدير ما حسموش موقفهم منها .. باحس أنه بيديهم فرصة تانية مجانية علّ وعسى أنهم يفكروا في طريقهم ويحاولوا يغيروا إتجاههم / حياتهم .. لكن اللي بيحصل أنهم ما بيعترضوش .. أقصى حاجة بيعملوها أنهم يتذمروا شوية ويتضايقوا وبعد كده يستسلموا ويسلموا للأمر الواقع زي ما يكون هو ده اللي عاوزينه فعلاً مش العكس .. علشان كده ما تلاقيش حد فيهم ساب عربيته مرة في وسط إشارة أو نزل من ميكرباص أو تاكسي وجري في الشارع .. كأنهم اتوحدوا مع المواصلة اللي راكبينها وبقوا جماد زيها .. ناس فقدوا الخيال من زمان .. بيبصوا على العربيات اللي بتعدي قدامهم في الإتجاه الساير؛ كأنهم كراسي قاعدة بتتفرج على فيلم في صالة سينما .. ولما؛ حد فيهم ينتبه فجأة لوضعه (وده غالباً بيحصل لما حد تاني بيتحرك يبص عليه) بتلاقيه انزعج ويفضل يدوس ع الكلاكس أو يدور وشه الناحية التانية في ضيق، أي حركة مفتعلة والسلام يبين بيها أنه ممتعض وأن مكانه المفروض ما يبقاش هنا، وأنه حد مهم وراه مصالح وأشغال والدنيا كلها واقفة عليه .. وكرد فعل تلقائي لحركته المفتعلة الغير مبررة بتلاقي معظم جيرانه الواقفين جنبه قلدوه، زي ما يكونوا اكتشفوا وقتها بس أنهم (واقفين) في إشارة .. بتحس أن كلهم واقفين بيتظاهروا بيفط كبيرة غير مرئية مكتوب عليها: "احنا عارفين رايحين فين وليه" علشان يبعدوا شبهة التيه والتردد والإجبار عن نفسهم .. لكن؛ هل حد فيهم فكر مرة أنه لو فعلاً مقتنع بالمشوار اللي هو رايحه، كان على الأقل مش هينزل متأخر ويعمل حساب إشارة المرور اللي متعود يقف فيها كل يوم؟؟ 

D:

ساعات كتير باتمنى أي مغامرة أو شيء عارض يحصل في المواصلات يغير إتجاهي .. لدرجة أني باقعد أتخيل وأسرح في قصص وحكايات ممكن تحصل طول الطريق، وأحبط لما ما بتحصلش .. مش عارف بصراحة هل أنا باحبط علشان ما بتحصلش ولا علشان باكون وصلت للمكان اللي ما كنتش عاوز أروحه؟؟ .. بس الشيء المؤكد والمثير للسخرية في ذات الوقت أن المغامرات ما بتحصلش غير في الأوقات اللي مش متوقعها فيها أو مستعد نفسياً وبدنياً ليها بمعنى أدق في الأوقات اللي بابقى مش عاوزها تحصل فيها!! .. ساعات باختفي من المشهد اللي باكون موجود فيه وأنفصل عنه وأقعد أراقب وأتلصص على كل من / ما حولي؛ باحس أن كل الناس اللي واقفين معايا في الإشارة مستنيين مغامرة تحصل لهم زيي .. مغامرة تنقلهم لزمن ما تاني ومكان تاني حتى لو المغامرة دي استمرت وقت الإشارة بس وخلصت فوراً بعد كده .. باحس أنهم مستنيين أي حاجة تحصل لهم يعيدوا فيها اكتشافهم لنفسهم .. حاجة تطبطب عليهم .. تحضنهم .. تواسيهم .. تسرقهم من الواقع اللي عايشين فيه ولو للحظات .. ده متهيألي ممكن يفسر الأحاديث الجانبية اللي بتبان كأنها انفتحت فجأة في وقت الإشارات واللي بتحصل كل يوم بنفس المقدمات والتفاصيل والنهايات .. الأحاديث دي باشوفها القشاية اللي بيتعلق بيها الأشخاص الوحيدين المجبرين على إتجاهاتهم واللي لسه بيحلموا (يئساً) أنها ممكن تغير مسار حياتهم .. الأحاديث دي ممكن تكون نظرة .. التفاتة .. ابتسامة .. كلمة .. لمسة .. مبالغة في اهتمام .. مبالغة في تجاهل ... إلخ .. الأحاديث دي أغلبها بتكون متمناه حتى لو بانت (أو كانت فعلاً) بدون قصد .. حاجة كده زي الشيكولاتة اللي فيها بخت؛ لما تختار شيكولاتة بعشوائية وفي نفس الوقت وأنت بتفتحها بتتمنى من جواك أن حظك يطلع حلو .. الأحاديث دي أغلبها بتكون من حد أقصى أمله أنه يكافأ بإهتمام لحظي من حد غريب ما يعرفوش .. حد يونسه ويدفيه ولو بنظرة .. حد فقد زيه الإحساس بالإشارة والإتجاهات والمكان والزمن .. حد يدخل معاه في حلم جميل مؤقت يديه أمل .. لحد ما الإشارة تفتح .. ويصحوا .. ويمشوا سوا منفصلين في إتجاه واحد مجبرين عليه .. مش عاوزينه ومش حابينه أو على أقل تقدير ما حسموش موقفهم منه .. والناس اللي في الإتجاه التاني الواقف؛ تبص عليهم كأنهم كراسي قاعدة بتتفرج على فيلم في صالة سينما.

تعليقات

‏قال سوبيا
البوست دا كان لطيف.. البوست دا كئيب أوي
ليه كدا يا أخي
‏قال Gamal Abu El-ezz
مغامرات الطريق بتكون نادره وللأسف مش بتعيشها إلا لما تحصل لغيرك
المهم أن تتبع دراع العسكرى :)
‏قال محمد سلامة
ماقدرش أقول غير إني استمتعت :)
‏قال P A S H A
سوبيا
:))
عذراً يا أستاذتنا لو كان البوست ضايق حضرتك، نعوضها مرة تانية إن شاء الله .. يومك فل بإذن الرحمن
:))
شرفتينا
‏قال P A S H A
Gamal Abu El-ezz
:))
اختلاف زاوية الرؤية مش أكتر وآهو الأغلبية بتتفرج يا عمنا .. يومك فل بإذن الرحمن
:))
شرفتنا يا كبير
‏قال P A S H A
محمد سلامة
:))
شيء يشرفنا ويسعدنا يا باشمهندس .. ربنا يسعدك ويفرح قلبك .. يومك فل بإذن الرحمن
:))
شرفتنا