قشاية


نزلت من على الرصيف .. أصل القهوجي كان بيرش مية بالخرطوم .. المية فضلت تمشي زي نهر صغير بيكتسح قدامه التراب والقش وورق الشجر الناشف وشوية أعقاب سجاير .. النهر وهو نازل من ع الرصيف كان عامل زي شلال صغير أشعة الشمس بتحلله .. وقفت ثابت ما اتحركتش .. رجليا كانوا زي جبلين عاليين وشامخين؛ المية اضطرت تلف حواليهم وبينهم وكملت مشي في طريقها للشارع .. لمحت قشاية صغيرة بتحاول تتشبث بالجزمة زي ما تكون بتستنجد بيها وعاوزة تطلع عليها علشان تهرب من الطوفان؛ بس للأسف جت دفعة مية تانية خدتها في وشها لعرض الشارع .. ما فيش ثواني والعربيات كانت سفلتت المية ووزعتها على جسم الشارع العطشان .. القشاية اختفت (عن نظري على الأقل) والمية بدأت تنشف وتتبخر .. بصيت على رجل البنطلون لمحت كام بقعة مية ناشعين عليه من طرطشة العربيات اللي ماشية في الشارع .. اتحركت ووقفت في الشمس علشان رجل البنطلون تنشف، بصيت بعد شوية لقيت القشاية مغروسة من سنها الصغير قوي في رجل البنطلون ومايلة لتحت وخلاص هتقع .. نفضت البنطلون وطلعت وقفت على الرصيف اللي كان نشف.

تعليقات