التاج التدويني اللي طلع حباب عيني


** تحديث .. فجر الأحد الموافق 9/8/2015
  
لسه حالاً؛ وبالصدفة البحتة شايف تعليق قديم ليا في مدونة إحدى الزميلات يوم 15/8/2005 .. كنت باعلق وقتها باسم: Sherif .. وافتكرت أني كنت عامل وقتها مدونة سرية بانشر فيها الحاجات اللي باكتبها (بس مش فاكر أي حاجة عنها) .. مش عارف أقول لكم أنا اتصدمت قد إيه لما شفت التعليق ده!! .. عشر سنين؟؟ .. أنا متنح بجد!! .. لأ وشوف الصدفة؛ أشوفه بعد عشر سنين بالظبط!! .. عـُمـر!! ..انتهى التحديث.

البداية المعلنة فكانت في شهر نوفمبر 2008 .. كنت قاعد مع صديقي الدوك (هاني) في بيته وقلت له: ما تيجي يا ابني نعمل مدونة؟؟ قال لي: نهبب فيها إيه؟؟ قلت له: نكتب فيها أي هجايص!! نحكي فيها مواقف الشلة وبالمرة أجمع فيه الحاجات اللي كاتبها من سنين في كشاكيل وكراريس وعلب سجاير وتذاكر؛ قال لي: وهنسميها إيه سموك؟؟ قلت له: هجايص!!

كنت بادون باسم:Boshkashi اسمي المحبب اللي بابا كان بيدلعني بيه وأنا صغير؛ كان بيقول لي: يا بوشكاش على اسم لعيب كورة قديم .. نشرنا بوستين تلاتة مشتركين أنا والدوك وبعد كده اعتزل!! .. فضلت فترة أهجص براحتي في المدونة وما حدش يسمع عني حاجة .. اللي كان بييجي في دماغي كنت باكتبه وبانشره زي ما هو بعبله!! ودي كانت أحلى فترة في التدوين بالنسبة لي .. وبعدين بدأت أزور المدونات التانية وأعلق عند الناس؛ على أمل أن حد ييجي يزورني ويعلق عندي ويقول رأيه في اللي باكتبه؛ بس للأسف نادراً ما حد كان بيعلق عندي .. تمر أيام وشهور يا مؤمن وحضرت أول لقاء تدويني (تقريباً في آخر 2009) واتعرفت على أحد الزملاء الأفاضل اللي اكتشفت أنه متابعني ومعجب جداً بالمدونة وبأسلوبي؛ فسألته بعتاب: طب ما بتعلقش ليه؟؟ قال لي: بصراحة باتحرج؛ أصل أنت ألفاظك صعبة قوي!! .. نسيت أقول لك أني قبلها بشوية كنت حذفت المدونة وفتحت دي بنفس الاسم وبدأت أدون فيها باسم: P A S H A (واللي هو بالمناسبة مش لقب عيلة؛ أنا لقيت أن العربجي بيتقال له يا باشا والوزير بيتقال له يا باشا؛ فقلت باشا من ضمن التسعين مليون باشا اللي عايشين في البلد) .. وبدأت أقلل شوية بشوية (على عيني والله) من جرعة السفالة في اللي بانشره؛ قلت أولاً: الواحد مش ناقص ذنوب، تاني حاجة: علشان الناس تتشجع وتعلق عندي .. ورغم أني حسيت أني متراقب ومتكتف إلا أني ما أنكرش أن أسلوبي اتطور كتير.

مع الوقت؛ بدأت أتابع المدونات وأحضر لقاءات وأتعرف على ناس .. واكتشفت أن فيه حاجة مشتركة بتربط المدونين ببعض غير الكتابة؛ أن معظمنا بشكل أو بآخر فينا شبه من بعض .. في وحدتنا وفراغنا وإحساسنا بالغربة عن اللي حوالينا .. أياً كانت مستوياتنا الإجتماعية والمادية والثقافية وأياً كانت إنتماءاتنا وتوجهاتنا وحتى أهدافنا المختلفة من التدوين .. بتحس في لحظة كده أن بيوتنا كلها منفدة على بعض وأننا كلنا اتربينا مع بعض في ظروف واحدة؛ وأن قصصنا مهما اختلفت واحدة، وأن أفراحنا وألامنا وخيباتنا وأحلامنا برضه واحدة بس متقسمين علينا .. وده اللي بيخلينا من غير ما نحس نتشد لكتابات بعض؛ مش أسلوب الكاتب ولغته وبراعته وووو لأ صدقني؛ اللي بيشدنا أننا كلنا بنكتب لبعض عن بعض بلسان حال بعض؛ ومن غير ما نحس نلاقي نفسنا ارتبطنا جامد ببعض وبقت فيه بيننا عشرة طيبة جميلة اتغزلت ببطء على مدار السنين .. صدقني احنا نعرف بعض كويس جداً؛ حتى لو ما اتقابلناش في الواقع أو ما نعرفش أي معلومات عن بعض .. يكفي أننا في أوقات كتيرة كنا أقرب ناس لبعض؛ كنا أول ناس بنجري عليهم علشان نفرحهم ونواسيهم ونقف في ضهرهم وندعي لهم بظهر الغيب بكل الخير والفرح والسعادة والرضا وراحة البال؛ مهما كانت المسافات بيننا كنا احنا الأقرب لبعض .. كنا احنا الأسبق وقت الحزن علشان نطبطب على بعض ونمسح دموع بعض ونحضن بعض .. وفي وقت الفرح كانت أصوات زغاريطنا بتوصل لحد القمر؛ كنا احنا أصحابك اللي بنقعد نهيص لك ونرقص لك ونشدك غصب عنك علشان تقوم ترقص معانا رغم أنك بتتكسف بس كنت بتقوم في الآخر يا معلم :) .. وبقت المدونة هي ملجأي السري؛ صندوقي السحري اللي كل ما أكون مخنوق افتحه واتفرج عليه؛ حتى لو ما كتبتش حاجة جديدة أو علقت عند حد؛ مجرد بس ما باخد جولة سريعة كده بين المدونات باهدا وبارتاح.



* صدقني التعليقات (غالباً) ما بتبينش أي حاجة ولا معيار لحاجة .. اللي بيننا أكبر من كده بكتيييييير .. عاوز تقنعني يعني أنك / أنه / أني باقول كل حاجة جوايا في التعليقات؟؟ كداب طبعاً!! عاوز تفهمني أن التعليقات هي اللي هتعرفني فلان وشخصيته وأخلاقه وعلاقته بيا ورأيه فيا؟؟ استحالة .. عاوز تثبت لي أن التعليقات هي معيار جودة اللي باكتبه؟؟ مش دايماً .. بص؛ معظم تعليقاتي عند الناس اللي أعرفها وتعليقاتهم عندي باعتبرها ونس؛ حاجة كده بننكش بيها بعض؛ زي رغي أختك الصغيرة جنبك وأنت قاعد بتتفرج على فيلم شادك وتبقى عاوز تعضها؛ بس بتلاقي نفسك بتضحك في سرك وبعدين ترد عليها وتنسى الفيلم يا معلم .. باحب الناس البسيطة اللي روحها حلوة .. ده ما يمنعش برضه أن فيه ناس معينة باستنى تعليقاتها لأنها ترمومتر بالنسبة لي .. أما بالنسبة للناس اللي بتعلق رد زيارة أو علشان تشوف وتوري غيرها تعليقها عندي :)



* بالنسبة للكتابة (ودي كلمة كبيرة جداً جداً جداً لو تعلمون) .. أنا مش كاتب؛ باحب كلمة حكاء أو رغاي أفضل .. وبالمناسبة؛ البوست ده رقم 220 (وتقريباً فيه مسودات تلات أضعافهم) لو حضرتك سألتني عن رأيي فيهم بصراحة؛ أحلف لك ع المصحف أن اللي ممكن أسميهم "مادة مكتوبة" لا يتعدوا العشرين بوست؛ الباقي محض خراء مزركش بنكهات مختلفة .. مش إدعاء تواضع والله .. بس علشان ما ينفعش أتفشخر بنفسي وفيه ناس تانية بتكتب بجد!! رحم الله امريء عرف قدر نفسه .. وعموماً سيبك من رأيي وما تبطلش كتابة أبداً أبداً؛اقرأ اقرأ اقرأ وتأمل واكتب؛ علم نفسك بنفسك؛ والأهم ما تنساش أنك تحلم وتعيش لأن العمر قصير قوي وبيجري بسرعة البرق؛ أسرع من قرايتك لقصة حلوة .. عامة؛ كل ما تقرا كتابات الناس الجامدة وتحبط؛ اعمل زيي وبص على القطة اللي في الصورة دي :)





* نصيحة أقولها بخصوص أي شيء:


 


- الحقيقة والشرف فوق كل شيء !!

- أنتي متأكدة أن ده هو مبدأ الأستاذ / صلاح ؟؟

- طبعاً !! دي فلسفته في الحياة يا فندم .. دايماً وهو بيوصلني للبيت يقول لي: يا زيزي الحقيقة والشرف فوق كل شيء.

- ده كلام فارغ !!

- لأ !! ده كلام الأستاذ / صلاح.

:D

(من فيلم واحدة بواحدة) 


* سبع موضوعات أرشحهم (قال يعني هتقروا قوي) عملت لكم طبق مشكل أهه:


1- أسير المحاذاة

2- عبد التواب

3- عش اليمام

4- قطار المناشي السريع

5- راكب الأتوبيس

6- لانك جميلة


7- زفـــة



 
* كلمة موجزة أختتم بها الرغي اللي مالوش تلاتين لازمة:




مراهم: هالبت يا أوخه .. كارنا ده كار كـُخة .. في الرقص وسطي انخلع وعجزت م الكـُح الكـُح

الجمهور: الكـُح كـُحة

مراهم: ما بقيتش قد الدلع ومنين أجيب صحة ؟؟

التخت والجمهور: تي تي تي تي .. تيري بيتي تيتي تي

(استعراض التنحي من فيلم يا مهلبية يا)



* اهدي التاج لمين ؟؟ .. الود ودي أدبسهم كلهم؛ بس هاسيب كل واحد براحته



* وافر الشكر والعرفان والتقدير والذي منه للزميلين الفاضلين :

النسر المهاجر و قمر وليل وغيوم على فكرة التاج.


تعليقات