احنا اتقابلنا إزاي


عارفة احنا اتقابلنا إزاي ؟؟ .. أنا أقول لك .. دايماً كنت باسأل نفسي: ليه ما بافتكرش أحلامي لما باصحى من النوم ؟؟ وليه في أي حلم جميل بتبقى فيه مشاهد في الحلم باهتة مش شايفها ولا سامعها كويس ؟؟ .. لحد ما عرفت أنها ما كانتش أحلامي !! دي أحلام ناس تانية أنا مجرد كومبارس فيها وباحلمها معاهم بس يمكن ألاقيكي !! .. لكن للأسف عمري ما لقيتك في الأحلام دي ولا حتى لقيت نفسي !! رغم أنها أحياناً كانت بتبقى أحلام جميلة فعلاً ؛ بس كنت بابقى حاسس زي اللي قعد غلط على كرسي مش بتاعه جوه القطر ومتوقع أن صاحب الكرسي هييجي يقومه من عليه في أي وقت !! كنت بابقى قلقان ومتوتر ومش مرتاح وفي حالة ترقب مستمر !! .. عيني كانت تايهة بتدور في خوف مشبع بالذنب على صاحب الحلم اللي ممكن ييجي في أي وقت ويقومني .. رغم أنه ممكن جداً ما يكونش لحق الحلم من أصله أو دخل أي حلم تاني .. حلمي مثلاً .. الإحساس ده ما كانش بيخليني مستمتع بالرحلة ولا عارف ألاحظ وأتملى في كل الناس والأماكن اللي بيعدوا عليا .. واللي أنتي ممكن تكوني واحدة منهم أو موجودة في مكان فيهم  !!

ساعات كنت باقعد أتنطط من حلم لحلم علشان ألاقيكي ؛ لدرجة أني ساعات كتيرة كنت بأنام تاني (لو صحيت فجأة) علشان أسجل أي تفصيلة أو علامة أو لحظة في حلم ممكن توصلني ليكي ؛ لكن ده ما كانش بيحصل للأسف !! لأن الملاك الحارس على صالة الأحلام كان بيقفشني في كل مرة باحاول أتسلل فيها تاني للصالة علشان أكمل فرجة على الحلم اللي فاتني ويوقف ماكينة عرض الحلم ويولع نور الصالة فجأة !! فتتبخر كل التفاصيل والعلامات !! بس أنتي برضه طلعتي ذكية وعرفتي تضحكي عليه ؛ كنتي بتشاوري لي ساعات على تفاصيل معينة في الواقع وتخليني أقعد أسرح فيها كتير علشان أحفظها جوه روحي .

إمتى اتقابلنا وليه وفين ؟؟ .. لحظة قدر ولا حنين ؟؟ .. ولا التقينا من زمان ؟؟ .. مولودة جوايا من زمان ؟؟ .. أنتي أنا وبكرة ليا وليكي .. ليا وليكي !! .. الأغنية دي سمعتها كذا مرة بالصدفة في أوقات متباعدة ؛ لحد ما لقيتني باغنيها مرة في حفلة في حلم !! .. ورغم أننا ما اتقابلناش قبل كده إلا أني كنت حاسس أني مش شايف غيرك وسط الجموع اللي في الحفلة كلها !! كنت حاسس أنك واقفة لوحدك وسطهم ومكسوفة قوي أحسن حد يعرف أن الأغنية دي علشانك أنتي ؛ وفي نفس الوقت كنتي فرحانة قوي أني فهمت الإشارة .. ساعتها لعلعت في الغنا ع الآخر لأنك كنتي بتغني جوايا .. وفي عز نشوة الناس بالأغنية ؛ وأول ما غمضوا عينيهم ؛ هربت ورحت على حلمك اللي كنتي دايماً بتشوفيني فيه .. اتسحبت بالراحة خالص ودخلت الحلم بشويش .. لقيت .. لقيت .. لقيتك مجهزة لنا جنة .. أه والله جنة.

اتسمرت في مكاني مش عارف أعمل أي حاجة غير أني أتأملك وأنتي جايه عليا من بعيد !! .. كل خطوة كنتي بتقربي مني فيها ؛ كانت بتكثف وبتجمع وبتجسد كل التفاصيل اللي حفظتها قبل كده أكتر وأكتر وأكتر ؛ لحد ما بقوا ..

أنتي .

للحظة ؛ خفت أحسن الملاك الحارس بتاع صالة الأحلام يولع النور فجأة والحلم ينطفي !! لقيتك بتقوليلي: ما تخافش الملايكة بيحرسهم ربنا !! .. ساعتها بس فتحت عيني ؛  وأول ما شفتني في عينيكي .. اتطمنت وروحي ابتسمت قوي .. قلت لك: بحبك .. ومسكت إيدك وطيرنا بعيد .. بعيـ .. بــ



* الأغنية : في عينيكي غربة - ألبوم علموني عينيكي - محمد منير

تعليقات