حبة هوا


وأنا قاعد في البلكونة عيني جت على البلكونة اللي قصادي .. الستارة المتعلقة مش مبينة حاجة من البلكونة غير النص التحتاني من الغسيل المنشور على الحبل .. على الصف الأولاني من ناحيتي ملاية سرير لونها أصفر كناري على يمينها كيسين مخدة صغيرين نفس اللون وكام طرحة ألوانهم مبهجة .. حبة هوا جم طيروا الغسيل .. كيسين المخدة راحوا ناحية الشمال واتشعبطوا في ديل الملاية اللي الهوا قلبها على حديد المنشر ؛ وكأنهم بطتين صغيرين بيعوموا ورا أمهم في المية .. الطـُرح اترفعوا لفوق قوي ؛ لحد ما اتقلبوا هما كمان فوق الحبل وما رضيوش ينزلوا ؛ زي ما يكونوا ما صدقوا يشموا نفسهم .. لما الطرحتين اترفعوا ؛ لمحت قميص نوم بصلي كان مستخبي وراهم ؛ كان شكله مكسوف قوي ؛ زي ما يكون حد زقه على المسرح فجأة .. حسيت كأنه بيبسبس للطـُرح بصوت واطي خالص علشان يرجعوا تاني يداروا عليه .. والطـُرح ؛ ولا هما هنا .

ما فيش ثانيتين ؛ وحبة هوا جم تاني .. الطـُرح رجعت مكانها وحاولوا يظبطوا وقفتهم بسرعة علشان يداروا على القميص اللي كان واقف مستحلف لهم .. البطتين .. قصدي كيسين المخدة الصغيرين بعد ما رجعوا مكانهم اكتشفوا أن الملاية ما جتش وراهم لأنها كانت لسه مقلوبة على المنشر ما نزلتش .

ما فيش ثانيتين ؛ وحبة هوا جم تاني ...

تعليقات