المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2014

أسيــر المُحاذاة - كلاكيت تاني مرة

** طـفـــلاً 
السير فوق الأصوب موازياً للصواب

كنت مرغماً على السير فوق الأصوب موازياً للصواب منهياً عن الخطأ .. كأنني معصوماً منه .. أحفظ قصار سور القرآن الكريم دون فهمها .. أقلد والدي في الصلاة لأرضيه .. في السجود أرفع رأسي لأتسكع بعيناي فوق مؤخرات المصلين !! .. وأجاهد كي لا أضحك .. كنت أخشى أن يراني الله مبتسماً فيمسخني قرداً كما أفهموني .. تمر الأيام .. اصطحب شقيقي الأصغر – رحمه الله – إلى المسجد .. فأجدني أوبخه عقب الصلاة على ضحكة فلتت منه أثناء السجود .. يعاتبني صائحاً (أنا لسه صغير ومش باعرف أصلي) .. أندم على إنني لم أضحك حينما كنت في مثل عمره !! .. تذكرت إنني أيضاً لم أكن خاشعاً في صلاتي .. بل كنت استمتع بمراقبته .. أترى والدي كان يفعل ذلك معي ؟؟ .. لم لا ؟؟
إلى الأن لست أدري سبب إصرار الأهل (البشر) أن يكون ابناءهم ملائكة ؟؟ 
لم أكن أعلم عن الأقنعة شيئاً بعد !!

** مــراهـقـاً 
السير فوق الصواب محاذياً للخطأ

تركت الأصوب تمرداً وعناداً وإستكباراً وجهلاً .. واكتفيت بالسير فوق الصواب .. محاذياً للخطأ .. اختبيء وراء نجاحي الدراسي .. غايتهم .. المقابل المعنوي لأموالهم .. كنت مجبراً على دفع …

لسان عصفور

- لما بافتكر دلوقت مفاهيمي عن الأكل زمان وأنا صغير باقعد أضحك والله .. معظم المفاهيم دي كانت نتيجة خيالي الطفولي اللي كان بيحاول يلاقي تفسير لأي اسم أو شكل أكل بيسمعه أو بيشوفه قدامه .. لسان العصفور مثلاً ؛ قعدت فترة طويلة جداً ما أكلوش لأني كنت فاكر أنه ألسنة عصافير بجد !! .. وكنت كل ما أشوف عصفورة واقفة قدامي تصعب عليا لأن ما عندهاش لسان ؛ وفسرت سبب طيرانها بعيد عننا لأنها خايفة أحسن ناخد لسانها وناكله !! .. وبقيت باخاف جداً من العصافير أحسن تتلم وتيجي تنتقم مننا !! .. (ولما شفت فيلم الطيور بتاع هيتشكوك بقيت أخاف أكتر) .. وعلشان كده قعدت فترة أسرق لسان العصفور من الكيس وأحطه على سور البلكونة علشان كل عصفورة تاخد لسانها وتشيلني من دماغها !!


- زمان برضه لما كنا بنروح عند جدي الله يرحمه ويقعدني جنبه واحنا بناكل كان بيقول لي شوية حاجات غريبة المفروض أنها علشان تشجعني أكل ، لكن في الحقيقة كانت بتخليني أقلق !! .. يعني مثلاً الفراخ (أو الكوكو زي ما كان بيقول) : كـُل الصدر ده علشان صدرك يكبر / كـُل الورك ده علشان وركك يكبر / مين الشاطر اللي هياكل حتة الزلمـُكة دي ؟؟ .. طبعاً هو ما كانش يعرف …