المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2014

كل الطائرات تذهب إلى فرن أبو سمير

- وأنا صغير ، لما كنت باطلع ألعب فوق سطح بيتنا القديم وأشوف طيارة طايرة في السما كنت بافضل أتنطط وأشاور لها علشان تنزللي وألعب بيها شوية .. لكن ما كانتش بتنزل !! .. كانت بتفضل ماشية ماشية لحد ما تختفي في السما !! .. الموضوع ده خنقني وضايقني قوي .. لأني كنت عارف أنها بتروح للعيال التانية اللي ساكنين في العمارة العالية اللي ورا بيتنا .. فرحت جايب كام قالب طوب ورصيتهم فوق بعض واتشعلقت لحد ما طلعت على البرميل الصاج الكبير وبعدين طلعت فوق سقف العشة وفضلت مستني !! .. ولما عدت أول طيارة فضلت أتنطط وأزعق وأشاور لها علشان تنزللي وألعب بيها شوية ، لكن برضه ما نزلتش !! .. بس عرفت ساعتها أنها ما بتروحش للعيال اللي في العمارة العالية اللي ورا بيتنا لأني لما شبيت شوية لقيتها كملت مشي وراحت عند فرن أبو سمير اللي في الشارع اللي ورانا !!
"أنا والله مش هاكسرها أنا هالعب بيها شوية بس وأطلعها فوق تاني" .. "لما تسمع الكلام هانوديك عندها" .. بيني وبينك ما أقتنعتش بكلام أمي ، وحبيت أعتمد على نفسي في الموضوع ده .. وفي أول مرة نزلت فيها الشارع لوحدي ، جريت على الشارع اللي ورانا من غير ما أق…

إجابات صغيرة جداً

فيه أسئلة كبيرة جدا بتكون إجاباتها صغيرة جدا ؛ لكن أنت ما بتقتنعش !!

ما بتقتنعش مثلا أن سؤال كبير جدا جدا زي : ليه ؟ ممكن إجابته تكون كلمة واحدة : قدر .
فتقعد تدور على إجابات تانية وتالتة ورابعة ..... إلخ

وفي السكة ؛ تلاقي إجابات تانية كتيرة لأسئلة تانية كتيرة أنت ما سألتهاش !!

فـ تتوه وتنسى سؤالك الأصلي !! وتبدأ توزع إجابات الأسئلة الكتيرة اللي لقيتها

على أي حد عنده سؤال ومش عارف إجابته !!

ومن حد لـ حد لـ حد تكتشف أن وقتك خلص وما فضلش معاك حد !!

ما فضلش معاك غير إجابة وحيدة مش لاقية حد يسمعها !!

لأن الكل ساعتها هيكون بيزعق وبيصرخ وبيسأل بصوت عالي جدا : ليه ؟؟؟؟؟

وما حدش فيهم هايفكر يسمع راجل عجوز بيحتضر وبيقول بصوت مبحوح : قدر.