تفاصيل مشتركة


(1)

بص أنا عارفة كويس أني ما عجبتكش أول مرة شفتني فيها .. حسيت بده قوي وقتها .. وقلت لنفسي أن ما فيش نصيب وأني مش هشوفك تاني .. رغم أن من جوايا كنت باتمنى إحساسي يطلع غلط .. ولما جيت تاني مرة أنت وأهلك ؛ بقت فرحة الدنيا مش سايعاني ونسيت في ثواني إحساسي الأولاني ودفنته جوايا .. لكنه كان بيطاردني في كل مرة نتكلم فيها مع بعض بعد الخطوبة .. في كل مرة أحاول أقرب منك فيها وتبعد عني .. في كل مرة أكون بابص لك وألاقيك مش شايفني وكأنك بتحلم .. وكأنك بتركب صوتي على صورة واحدة تانية في خيالك .. ورغم كده ؛ حاولت أكون لك الصورة اللي في خيالك .. واتغيرت كتير علشانك ؛ وأنا باضحك على نفسي وباقول ده بيحبك بس هو مشوش شوية علشان مضغوط من الالتزامات الكتيرة اللي عليه .. بس أنت برضه ما كنتش شايفني .. وصلتني لمرحلة أني بقيت تايهه .. ما بقتش عارفة نفسي .. ما بقتش عارفة أنبسط لما تمدح حاجة اتغيرت فيا ولا أزعل علشان الحاجة دي مش أنا ؟؟ .. أه ساعات كنت بانبسط ؛ بس في نفس الوقت كنت باغير من الشخصية الجديدة اللي حطيت نفسي فيها ؛ واللي بتبعدني شوية بشوية عن نفسي اللي باحبها ومتصالحة معاها .. كنت بافرح بجد لما كنا بنتخانق ؛ قصدي لما كنت بتتخانق مع الشخصية الجديدة ؛ لأني ساعتها باحس أني انتصرت على الشخصية دي اللي بقت عاملة زي الضرة .. سيبك من كل ده .. اللي أنا عاوزة أعرفه دلوقتي أنت قررت تسيبني ليه ؟؟ وقررت تسيب مين فينا ؟؟ .. نفسي بس أعرف مين فينا اللي انتصرت في الآخر ؟؟ .. بص في عيني وجاوبني لو سمحت .. ما تسيبنيش كده أموت في نفسي وتقف تتفرج عليا .. قصدي علينا .. سكوتك ده بيموتني أكتر .. بيحسسني أنك .. أنك ما حبتش ولا واحدة فينا .. إيه ده ؟؟ .. ممكن ؟؟ .. طب كملت معايا كل ده ليه ؟؟ .. واللي كان بيحصل بيننا ده تفسره بإيه ؟؟ .. طب بلاش تفسره ؛ كنت بتحسني وقتها ولا لأ ؟؟ .. قول أي حاجة ما تحسسنيش أني رخيصة أكتر من كده .. ولا أقول لك خلاص ما تقولش ؛ أنا عرفت.


(2)

بص أنا عارفة أنك خطبتني علشان شكلي حلو .. الاستايل اللي أنت بتحبه .. وأنا رضيت بيك علشان إمكانياتك وعلشان لقيتك هتموت عليا .. أصل بعد التلاتين لازم الواحدة فينا تبدأ تفكر بعقلها ؛ وتشوف مصلحتها فين لأن الوقت بيبقى ليه تمنه .. بس أنا ما كنتش مرتاحة من جوايا .. ضميري دايماً كان بيعذبني في كل مرة أشوف فيها لهفتك عليا وهداياك اللي ما بتخلصش ؛ ما كنتش باحب إحساسك بالدونية ناحيتي وباعتبره نقص ؛ خصوصاً أنك ما حاولتش تعرفني علشان أقول ده بيحبني .. كنت باكره قوي استغلالي لإحساسك ده .. كل مرة كنت باحاول أحكي لك فيها عن نفسي ما كنتش بتسمعني ؛ زي ما تكون مش عاوز تلوث الصورة الحلوة قوي اللي أنت مصر تشوفني عليها ؛ وده كرهني فيك زيادة .. المشكلة دلوقت أني ما بقيتش قادرة أسيبك ؛ لأنك بتشبع فيا حاجة مش عارفة أفسرها ؛ وصعب ألاقيها في حد غيرك .. مش قصة فلوس وإمكانيات وكلام حلو ومعاملة حنينة .. أنت بتشبع حتة النقص اللي عندي وحبي لإذلال الآخرين والاستمتاع بده .. أنا ما كنتش أعرف أن العيب ده فيا على فكرة ؛ أنت اللي نبهتني ليه .. عرفتني أنا ليه كنت بانبسط من كل محاولات اللي بيقربوا مني وما بيطولوش حاجة ؛ وأنا كنت فاكرة أني باعمل كده علشان بس أنا مؤدبة وبنت ناس .. أنا مش سادية ؛ يمكن بس متدلعة شويتين وشايفة نفسي .. المشكلة كمان أني ما أعرفكش .. طول فترة خطوبتنا وأنا باتوه ؛ باقول لنفسي افرحي وانبسطي واحمدي ربنا علشان رزقك بالإنسان اللي يحبك ويخاف عليكي ويدلعك .. واتلخمت فيا وما عرفتكش .. ما أعرفش إذا كنت هل أنت فعلاً كويس ؟؟ ولا بتتصرف كويس علشان تداري الوحش اللي جواك ؟؟ طب هل أنت بتحبني فعلاً ؟؟ ولا بتحب تشوف صورتك الحلوة فيا ؟؟ وبعدين هتحبني إزاي وأنت أصلاً ما تعرفنيش ؟؟ وهل مفروض عليا أحبك كده زي ما أنت من غير ما أعرفك ؟؟ ولو افترضنا أني حبيتك كده زي ما أنت ؛ إيه يضمنلي أنك ما تتغيرش بعد الجواز ؟؟ .. ساعات بافسر تصرفاتك ومعاملتك الحلوة ليا أنك يمكن بتعمل كده علشان أنا أول حب في حياتك وفرحان بيه ؛ لسه غرقان في نشوة الاندهاش وما فقتش .. وساعات باقول أن غرورك مخدرك ومخليك مش عاوز تتخيل أو تستوعب فكرة أن ممكن اختيارك يكون غلط .. فبتعاملني كويس علشان أضطر أعاملك بالمثل ؛ وتضحك على نفسك وتقول دي بتحبني وبتموت فيا وما تقدرش تستغنى عني .. وما تعرفش أن هو ده اللي مخليني أفكر أستغنى عنك فعلاً.


(3)

بص أنا عارفة ومتأكدة أني بحبك قوي زي ما أنت كمان بتحبني .. وكل يوم وفي كل صلاة بادعي ربنا أنه يعجل جمعنا على خير .. بس أنا خايفة .. وكل ما ميعاد جوازنا بيقرب باخاف أكتر وباترعب .. رغم حبنا الكبير لبعض ورغم كل التفاصيل والحاجات المشتركة اللي بيننا واللي كانت أهم سبب في أننا نتخطب لبعض .. رغم كل محاولاتنا أننا نحافظ على بعض ونتحدى الدنيا كلها علشان جوازنا يتم .. بس لما باقعد مع نفسي بالاقي مليون سؤال بيخبطني على دماغي .. يا ترى التفاصيل الكتيرة اللي جمعتنا ممكن تكون هي السبب اللي يفرقنا بعد كده لما نزهد فيها ؟؟ .. هل ممكن بعد ما نتجوز نتعود على بعض وحياتنا تبقى روتينية زي كل الجوازات اللي بنتتريق عليها دلوقت ؟؟ .. هل ممكن ييجي علينا يوم بعد ما نتجوز نكتشف فيه أننا كنا فاكرين الجواز غلط ؟؟ .. بقيت باكره كتر التفكير في الأمنيات والخطط اللي ناوية أعملها بعد جوازنا علشان يكون مختلف ؛ لأن في النهاية باحس أني بالشكل ده بافكر في مبرر علشان جوازنا يستمر لمدة أطول ؛ وآخرة ما بازهق باقول لنفسي إشمعنى احنا يعني اللي حياتنا هتختلف عن كل اللي اتجوزوا قبلنا ؟؟ .. وساعات أقول لنفسي سيبي الأمور تمشي على طبيعتها ؛ بس ما باقتنعش ولا باهدى .. أصلها لو مشيت على طبيعتها هيبقى جواز تقليدي يسحقنا جواه .. وبالتدريج هنلاقي التفاصيل المشتركة اللي جمعتنا اختفت ؛ وحياتنا بقت باهتة .. ونكمل علشان المفروض أننا خلاص بقى عرفنا بعض وبقى بيننا عيش وملح وعشرة وعيال .. نكمل علشان خلاص كل واحد فينا اتعرى قصاد التاني وما عندوش أدنى إستعداد نفسي ولا طاقة أنه يبدأ يدور من جديد على حد تاني يرضى بيه .. أنا مش خايفة من المسئولية ولا خايفة منك ؛ أنا خايفة من الزمن .. خايفة ييجي يوم تقول لي : سيبي الفيلم اللي بتتفرجي عليه ده واعمليلي قهوة ؛ أو أقول لك : أنت ما زهقتش من كتر القراية ؟؟ (ملحوظة للزمن : الأفلام والكتب حاجات مشتركة بيننا دلوقت على فكرة) .. خايفة أحسن تحصل لنا حاجة احنا مش قدها ؛ وكل واحد فينا يضطر أنه يضحي كل شوية بحاجة هو بيحبها ؛ لحد ما يبقاش فاضل لنا غير الحاجات اللي بنكرهها فنكره بعض .. أنا عارفة أن الاستسلام وحش ؛ بس القهر أوحش ؛ علشان كده ساعات بافكر احنا ليه ما نبدأش نحب الحاجات اللي بنكرهها من دلوقت ؟؟ ولا أقول لك ؟؟ بلاش ؛ أحسن نتعود على التفاصيل المشتركة اللي ما بيننا فيها من دلوقت وما نلاقيش حاجة جديدة نكرهها بعد الجواز غير بعض.