ملزمة العربي


أتصرف إزاي ؟؟ .. مشكلة فعلاً لما الواحد يكون ما بيعرفش يتصرف في المواقف اللي زي دي !! .. المفروض والله يعملوا دليل أو منهج الناس تمشي عليه !! .. أنا مش غبي والله !! بس يمكن مش لماح أو ما عنديش فراسة !! .. لأ مش كده !! .. أنا ما باحبش أفترض سوء الظن !! .. صح !! .. أنا دايماً نيتي خير وربنا يعلم ؛ بس يمكن ما باعرفش أستغل الفرص علشان ما باحبش أعشم نفسي !! .. أو جايز أنا فعلاً لخمة وما باعرفش أتصرف !! .. أووووف !! 


يعني مثلاً .. المرة اللي شيماء باستني فيها فجأة ومن غير مقدمات ؛ كنت أعرف منين أنها هتبوسني ساعتها ؟؟ .. أنا أصلاً كل ما أفتكر المرة دي أتكسف قوي من نفسي !! (رغم أني باحب أفتكرها كتير بصراحة !!) .. زارتنا مع مرات خالي لما ماما كانت عاملة العملية ؛ دخلت المطبخ علشان تعمل شاي وأنا دخلت علشان آخد شيكولاتاية من العلبة اللي كان جايبها لنا عمو سعيد ؛ بعد ما أخدت واحدة ؛ لقيتها بتبص لي ؛ فأتكسفت علشان ما أديتهاش واحدة ؛ رحت فاتح التلاجة تاني وإديتها واحدة ؛ قالت لي ميرسي وراحت بايساني !! .. هي أه كانت مخطوبة ساعتها لعمو هشام ؛ وأنا كنت أقصر منها بكتير ؛ بس ساعتها أنا كنت في ستة ابتدائي مش عيل يعني !! 


بعد كده ؛ إديت لرشا محمد سيد شيكولاتاية واحنا نازلين ع السلم بعد آخر حصة في درس الإنجليزي السنة اللي فاتت لما كنت في أولى إعدادي ؛ خدتها مني وقالت لي ميرسي ومشيت من غير ما تبوسني !! الجزمة !! .. أنا ما قولتش عاوز أبقى زي عمرو نبيل اللي بياخد معايا درس العربي .. لأن عمرو ده هيولع في جهنم إن شاء الله !! .. علشان بيضحك على البنات ويستغل برائتهم ويستدرجهم ورا المسجد اللي في آخر الشارع بحجة أنه هيديهم الملازم بتاعة الدرس ؛ ويروح بايسهم !! أكيد بيبتزهم بعد كده علشان يجيبوا له العصاير والشيكولاتات دي كلها !! .. ورا المسجد ابن الكلب !! .. نكون احنا مع المستر بنصلي جوه وهو بيبوس بره الحيوان !! .. وتلاقيه والله العظيم يا عم ما بيعرف يبوس كمان !! .. عيل زبالة !! .. طب ما أنا أهه ؛ قعدت طول التيرم أجيب لرانيا خالد إسماعيل شيكولاتاية كل حصة ؛ وهي تقول لي ميرسي وتمشي !! ووالله العظيم تلاتة ما جيت في مرة طلبت منها أنها تبوسني !! .. حتى المرة اللي هي خدتني فيها ورا المسجد وقربت مني جامد قوي ؛ قلت لها أنا داخل أصلي وجريت وسيبتها !! .. صحيح أنا ندمان من ساعتها ؛ بس بصراحة أنا أتكسفت جداً وقتها وخفت !! أصل أنا ما كنتش أعرف هل هي فعلاً كانت ناوية تبوسني زي ما أنا كان نفسي أبوسها طول التيرم ؟؟ ولا أنا اللي كان بيتهيألي ؟؟ ولا كانت بتختبر أخلاقي ؟؟ .. وبعدين أستغفر الله العظيم يارب ده احنا كنا ورا المسجد !! .. بص ؛ هي رانيا دي أصلاً سافلة ؛ وتستاهل أن عمرو نبيل يبتزها وياخدها ورا المسجد !! 


وبعدين بقى في التردد ده ؟؟ .. مشكلتي فعلاً أني متردد !! .. وعلشان أداري العيب ده فيا ؛ تلاقيني ساعات بأتهور وآخد قرارات غلط أرجع أندم عليها بعد كده ؛ يا إما أكبت وأحبط في نفسي وألجم لساني ومشاعري وما أقولش اللي أنا عاوز أقوله أو أعمل اللي نفسي أعمله في الوقت اللي المفروض يتعمل فيه !! .. أووووف !! .. كل مرة أقعد أفكر بالشكل ده لحد ما الوقت يعدي وفي الآخر ما أعملش حاجة !! .. المهم أنا دلوقت معايا ملزمة المراجعة بتاعة العربي ؛ ومستني شروق ورا المسجد علشان تاخدها مني .. لأ طبعاً مش أنا اللي قلت لها ؛ دي هي كلمت عمرو نبيل ع الموبايل بعد الحصة فقال لها أنه هيسيب الملزمة معايا علشان هو خارج مع تسنيم !! فأنا قلت له خلاص ؛ خليها تقابلني بعد ما أصلي العشا ورا المسجد .. ودلوقت أنا بقالي ساعة واقف ؛ ما صليتش ؛ ومش عارف هل أديها الملزمة الأول ؟؟ ولا الشيكولاتة الأول ؟؟ طب بعد ما أديها الشيكولاتة ؛ أستناها لحد ما تقرب مني ؟؟ ولا أقرب أنا منها ؟؟ طب افرض ما قربتش وقالت ميرسي زي رشا ورانيا ومشيت ؟؟ أجري وراها بسرعة أديها العصير ؟؟ .. أووووف !!