شوية ملاحظات على سلوك بعض الستات


(الملاحظة الأولى : السنتحة)


تكون حضرتك ماشي بخطوة ثابتة ع الرصيف في شارع زحمة وهُب تلاقي واحدة ماشية قدامك شبه المرتبة عمالة تتدنجل شمال ويمين وسدة السكة خالص !! لا أنت شايف اللي قدامها ولا عارف تعدي منها ولا هي بتمشي أصلاً !! بتمشي إيه يا عم دي بتنط في مكانها !! هي يا دوب بتزحزح (مش بترفع) رجلها اليمين كام سنتي فيروح التقل اللي بتبقى شايلاه وراها مرجعها تاني لورا !! بتحس كأنك برغوت معاق راكب على ضهر حلزون كفيف !! وتقعد تغني في سرك "اتمخطري واتمايلي يا فيل تارا" ؛ وتضطر أنك تظبط خطوتك على خطوتها لحد ما تعرف تزوغ منها !! لكن فجأة !! تلاقيها راحت واقفة ومصدرة العبيطة !! وألحق نفسك أنت بقى وفرمل قبل ما ترشق !!


زي ما تكون مثلاً كانت نايمة وبتحلم في سريرها وخير اللهم أجعله خير صحيت فجأة ولقت نفسها في الشارع وسط ناس أغراب !! فتبدأ تتمم على نفسها وتتأكد من أنها لابسة هدومها وأن الجلابية مش متشلحة وبنطلون بيجامة جوزها اللي مدخلاه في الشراب مش باين وأن صدرها مقفول وأن شنطتها معاها و كريم !! فين كريم ؟؟ أه كريم في إيديها أهه ماشي ينطح في الرايح والجاي زي الجدي المخصي !! فاقت كده الحمد لله ؟؟ تبدأ بقى تطالع العالم من حواليها وتتفرج بقى !! كل ده وهي واقفة في مكانها زي الجبنص !! وتيت أم الشارع ع اللي ماشيين فيه !! .. طبعاً أي ملاحظات غبية ومتخلفة زي : اقفي على جنب واتفرجي براحتك أو وسعي السكة علشان الناس تعدي ؛ مالهاش محل من الإعراب عندها !! مش لأنها مش عارفاها ؛ إنما لأ هو كده !! استعباط ما تعرف عافية ما تفهم !! لأ وتلاقيها نافشة دراعينها لبره زي الفتوات علشان تحجز ع الشارع كأنها خايفة ليهرب منها !!


إيه ده ؟؟ الفاترينة دي فيها إيه ؟؟ ده جواهرجي ؟؟ تميل برقبتها كده علشان تتأكد (غالباً النوع ده بتكون رقبته كبس ؛ فبتطوح بجسمها كله فحاسب أحسن تخبطك في ممتلكاتك) ؛ أه هو جواهرجي !! يا خسارة باحسبه فسخاني !! أصل نفسي هفاني على الفسيخ بقالي كام يوم !! يمكن علشان العيد بقى وكده ؟؟ أه صح !! دي البت منال بنت ألفت شبكتها تاسع يوم العيد !! أما أبص كده وأعرف الجرام وصل كام علشان ألفت ما تجيش تصيع عليا في الشغل وتضرب عليوي !! هي أصلها غاوية تعمل نفسها بنت اللي بارم ديله !! تميل برقبتها تاني فتلاقيه مش حاطط أسعار !! مش تتحرك بقى وتمشي ؟؟ لأ إزاي ؟؟ تقعد تفكر وتصلي استخارة في سرها هل يا ترى يا هل ترى لو أخدت خطوة لقدام وعديت فاترينة الجواهرجي مش هاحتاجها تاني ؟؟ توء !! مش هاحتاجها !! ترفع رجلها اليمين وقبل ما تنزلها ع الأرض تحس أنها اتسرعت فترجعها تاني لورا !! وتبص ع الفاترينة !!


الله ده عنده تشكيلة حلوة !! طب والله أنا ممكن أدخل جمعية مع ألفت وكوثر في الشغل وأقبضها وآجي هنا أبيع الخاتم والمحبس وأجيبلي غويشتين !! بس لو كان يحط أسعار !! ياللا بقى مش وقته !! وتبدأ الحلموزة في الحركة بعد ما تكون حضرتك مـُت وصحيت سبع مرات !! .. ياللا ؟؟ خلاص أهه رفعت رجليها !! هيييييييه !! لكن لأ !! هو بالساهل كده ولا إيه ؟؟ مش لازم تشوف المحل ده اسمه إيه ؟؟ وبعد ما ترفع راسها وتدقق في اليافطة علشان تقرا اسم المحل وتبص حواليها علشان تعلمه بأي علامة مميزة (الستات ما بتحاولش تعرف أسماء شوارع) فجأة !! تكتشف ويا سبحان الله للمرة التانية في أقل من ساعة أنها في وسط البلد وأن أكيد جواهرجية وسط البلد حرامية ونصابين وحاجاتهم غالية !! فتنزل راسها وتحمد ربنا أنها ما حفظتش اسم المحل !! وهي يعني كانت عبيطة علشان تدخل تشتري من هنا ؟؟ راح فين عبد الهادي الجواهرجي اللي عندهم في المنطقة ؟؟ أه صح هو راح فين ؟؟ مش عارفة مين قالت لها أنه أخد محل جديد عند المترو !! مين اللي قالت لها ؟؟ مين ؟؟ مين ؟؟ يبدأ السؤال الأخير يلح عليها وياكلها !! وبمناسبة ياكلها ؛ تلاقيها راحت مدت إيديها بكل أريحية وشدت الجلابية لبره علشان لا موأخذة اللي اسمه إيه كان لازق في جتتها وطابق على صدرها - هي كده أندرات زمان بتدفي الصدر - ومش مخليها عارفة تركز !! (احترس عزيزي الواقف في المؤخرة لأن غالباً الحركة دي بيتزامن معاها خروج فتيل قذر ممكن يجيب لك استجماتيزم أو ميه مجاري على الرئة وصدقني ولا هتفكر حتى تبص وراها تشوف ضحاياها وترمي عليهم منديل) ؛ أيوه كده !! يا سلام !! أنا دلوقت أرتحت !! زي ما يكون كابوس وانزاح !!


امشي عدل يا كــــريم احنا في الشارع !! ما تخلنيش أمد إيدي عليك أنا باقول لك أهه !! أحسن والله العظيم ما أخدك معايا في حتة تاني !! إيه ده ؟؟ كريم ؟؟ وتبدأ تفكر في كريم اللي عنده سبع سنين وتسأل نفسها : يا ترى يا ابني على أيامك جرام الدهب هيبقى بكام ؟؟ إلا بقى لو الأيام راحت وجت وخطيبة كريم حبت تشتري شبكتها من هنا ؟؟ ليه لأ ؟؟ مش بعيد !! فتبص ع الفاترينة بصة قناعة وزهد بتشع حكمة وكأنها خلاص أدت رسالتها في الحياة وكريم أبو شخة اتعلم واتخرج واشتغل واشترى شقة وعاوز يخطب !! شفت الأيام بتجري بسرعة قوي إزاي عزيزي الواقف في المؤخرة ؟؟ وبالمناسبة الحلوة دي (اللي هي خطوبة كريم) تقرر الحلموزة أخيراً أنها تتحرك خطوة لقدام عزيزي الـ .. !! عزيزي ؟؟ يا عزيزي ؟؟


"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي" صدق الله العظيم.