في المصيف


قرر صابر (بعد زن شهرين من مراته) أنه ياخد الفاموليا ويروحوا يصيفوا .. آهو منه تغيير جو .. ومنه يشوف البحر اللي ما شافوش من عشرين سنة .

اتصل بعدد من شركات السياحة فاكتشف أن المبلغ اللي عامل حسابه يقضي بيه عشر أيام ما يكفيهوش يبات ليلة لوحدة على السلم في فندق رُبع نجمة .. فقرر أنه يستعين بصديق اسكندراني علشان يشوف له شقة محندقة يقعد فيها أسبوع .. وبعد ما صديقه بشره أنه لقى له شقة لقطة أول نمرة ع البحر على طول ، وبخمسميت جنيه بس في اليوم ، أجر عربية بيجو سبعة راكب علشان توصلهم وطلع البيت علشان ياخد الفاموليا.


صابر : إيه يا وليه الحلل دي كلها ؟؟ هو احنا رايحين صحرا ؟؟

مراته : ده يا أخويا الأكل اللي هناكله في السكة .

صابر : كل ده ؟؟ ليه هو احنا هانركب جمل ؟؟

مراته : ده يا دوب حلة محشي وحلة مكرونة وصينية رقاق وصينية فراخ وصينية كفتة.

صابر : وإيه الإزازة الملفوفة في جرنان دي ؟؟

مراته : دي إزازة ملوخية علشان موءه بيحبها .

صابر : يا وليه ده احنا عقبال ما نوصل هايكون الأكل ده كله باظ !! وإيه التبة اللي هناك دي كمان ؟؟

مراته : ما فيش !! دول يا دوب تلات كوفرتات وست ملايات وست أكياس مخدات والمكواة والكولمان وترمس الشاي وكام طبق على كام معلقة وبستلة مية وهدومنا وجزمنا ولعب العيال وعجلة موءه وشوية جرايد قديمة علشان أفرش بيهم المطبخ هناك.

صابر : بس ؟؟

مراته : لأ ما أنا خدت كمان شوية خزين ؛ كيسين لحمة وكيس كفتة رز وفراخ وصلصة وكيس بسلة وعلبة سمنة وإزازتين زيت وإزازة خل وشاي وبن وسكر وملح وفلفل وكام راس توم على شوية بصل وبطاطس وبتنجان والبوتاجاز الكلوب وصابون سايل وصابون وش ومسحوق غسيل وفينيك ومنشر الغسيل والمشابك .. أنت فكرتني صح ، آخد معايا الأحبال ولا هانلاقي هناك ؟؟

صابر : وده كلام برضه ؟؟ أمال يعني لو حبيت أنتحر ، أنتحر إزاي ؟؟ .. كنتي خدتي بالمرة هدوم الجيران نغسلها لهم هناك !! .. أنا رأيي إننا نربط الشقة ونحطها على العربية ونسافر بيها .

مراته : أنت بتتريق ؟؟ طب اقلع البنطلون اللي عليك ده والبس الجلابية !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أول ما وصلوا إسكندرية .. العيال ما طاقوش يشوفوا البحر من غير ما ينزلوا يبلبطوا .. فاضطر صابر أنه يسيب العـِزال على العربية اللي مأجرها ويقعدهم ساعة على البحر عقبال ما صاحبه ييجي .. راح علشان يأجر شمسية وتلات كراسي ؛ فاكتشف إن إيجار الشمسية خمسين جنيه والكرسي الواحد بعشرين جنيه والترابيزة بخمسة وعشرين جنيه .. بتاع الشماسي بعد ما دبسه ودق له الشمسية قال له : يا بيه خلي عنك خالص ، الحساب وأنت قايم بعد ما تنبسط أنت والأولاد .. وبعد ما الراجل مشي اكتشف صابر أنهم قاعدين في الصف التاسع من البحر !!

العيال نزلوا يبلبطوا في الميه بالأندرويرز (ما عدا البت الكبيرة نزلت بهدومها) .. وصابر راح مطلع الجرنان وقعد يقرا فيه .. شوية والواد موءه طلع من الميه وهو بيترقـّص وقافش على لا موأخذة بإيده !!

موءه : بابا بابا بابا .. عاوز أروح الحمام .

صابر : امسك نفسك شوية لحد ما نروح الشقة .

مراته : يستنى ده إيه ؟؟ ده عيل صغير !! أنت عاوزه يبهدل نفسه ؟؟ طبعاً ما هو مش أنت اللي بتغسل !! .. إقلع يا واد اللباس وانزل اتصرف في الميه .

صابر مشدوهاً : هه ؟؟

موءه : يا ماما دي التقيلة مش الخفيفة !!

مراته : خلاص ، روح هناك كده قـُرب الشارع وقرفص ، بس إوعى تلغوص نفسك !! وحاسب العربيات ، أنت فاهم ؟؟ .. إديله يا صابر ورقة من الجرنان اللي في إيدك علشان يمسح بيها .

يخطف موءه صفحة الجرنان من يد أبيه -- الذي كان لا زال فاغراً فاه من الصدمة -- ويجري مبتعداً وهو بلبوصاً !! .. تنادي عليه أمه بصوت عالي : واد يا موءه ابقى شوف كده فيه ناس كتير بتعدي ولا لأ عشان لو حبيت آجي أنا وأختك !!

موءه بصوت عالي جداً : اعملوها ف الميه يا ماما .

تأتي الننوسة المفعوصة بعد قليل وتطلب من أبيها مائة جنيه .

صابر صائحاً : ميت جنيه ليه ؟؟

الننوسة : حق الصور يا بابا !!

صابر : جن لما يصورك !! صور إيه يا بنت ؟؟

الننوسة في خجل : أصل المصوراتي كان معدي فقلت له يصورني كام صورة ع البحر.

صابر : تقومي تتصوري بميت جنيه ليه سعاد حسني في زمانها ؟؟

الننوسة : ما هي الصورة بعشرين جنيه يا بابا !!

صابر : الصورة بعشرين جنيه ؟؟ .. ما تشوفي بنتك يا ست هانم !! .. يستدير صابر إلى زوجته فيجدها تفاصل إحدى البائعات المتجولات !!

مراته : هات مية وخمسين جنيه يا صابر .

صابر وقد ضرب الدم في نافوخة : بتوع إيه إن شاء الله ؟؟

تجيبه زوجته وهي لا تزال تقلب في البضاعة : أصلي اشتريت جلابيتين خفاف للبيت وقميصين نوم .. ثم توجه حديثها للبائعة : عندكيش كلوتات ؟؟ ثم تخفض صوتها وتكمل : بس لا موأخذة تكون قطن !!

صابر يدفن وجهه في الجرنان ويغلقه عليه كالذي يلطم !! ثم يقول بصوت خفيض : يعني أنتي اتكسفتي وأنتي بتقولي قطن وما أتكسفتيش وأنتي بتقولي الكلمة التانية ؟؟

مراته تشيح بيديها : يا أخويا ما تبقاش حنبلي كده وتدق ع الواحدة !! 

البائعة : عندي حاجة مستوردة هاتعجبك أوي !!

الننوسة : هات الفلوس يا بابا علشان الراجل واقف !!

صابر بعصبية : هي عشرة جنيه بس ما فيش غيرها !! .. ثم يوجه حديثه إلى زوجته : يا ولية خلصي بقى احنا في الشارع ، والناس بتتفرج !! 

مراته : وفيها إيه يا أخويا ما هم بيتباعوا في كل حتة !! وبعدين هو أنت شفتني يعني هاقلع وأقيسهم ؟؟

صابر متهكماً : لو كنتي قلعتي كان أهون !! ثم يكمل في سره : كانوا هايدوروا وشهم !! 

الننوسة تتمحلس لأمها : يا ماما قولي لبابا يديني ميت جنيه حق الصور !!

أمها : ميت عفريت ينططوكي !! علشان تاني مرة ما تبقيش تتصرفي من دماغك اللي عاوزة كسرها !! وبعدين تتصوري لوحدك ليه من غير أخواتك ؟؟ هه ؟؟ ولا أبوكوا قاعد على تل فلوس علشان كل واحد يتصور بميت جنيه ؟؟ قربي هنا تعالي قيسي الجلابية دي !!

الننوسة : يوووووه بقى يا ماما !! مش عاوزة جلابيات أنا !!

أمها تقوم من على كرسيها وتجذب البنت من ذراعها : تعالي هنا يا بنت الجزمة بدل ما أقوم لك !! 

يظهر الولد الكبير المعجباني ويقول لصابر : بابا هات ميتين جنيه !! 

صابر بعصبية : ودول بتوع إيه بقى إن شاء الله ؟؟

الولد المعجباني : أصلي عزمت رانيا وأختها وأخوها الصغير على بيتزا والحساب ميتين جنيه .

صابر : وتطلع مين بقى ست رانيا دي اللي عزمتها هي وأخواتها ؟؟

الولد المعجباني : دي واحدة صاحبتي اتعرفت عليها من ربع ساعة ع الكورنيش !! 

صابر : اتعرفت عليها من ربع ساعة وعزمتها بميتين جنيه ؟؟ ده أنا خطبت أمك سنتين ما عزمتهاش باتنين جنيه !! 

تنظر إليه زوجته وهي تمصمص شفايفها : علشان بس تعرف قيمتي !!

يظهر سائق البيجو : لو سمحت يا أستاذ صابر إديني أجرتي ستميت جنيه غير الشاي بتاعي !! نزلت لك العفش بتاعك هناك ع الرصيف والبيه الصغير واقف جنبه !!

الولد المعجباني : إنجز بقى يا حاج !! البت في المطعم ومنظري هايبقى وحش !!

الننوسة تتدخل في الحوار : ما تديلوش ولا مليم يا بابا ؛ علشان قلت له يعزمني على بدال وما رضيش !!

صابر ساخراً : ويعزمك ليه ؟؟ هو أنتي رانيا ؟؟

الننوسة : والله يا بابا لولا رامي عزمني ما كنتش ركبت !! 

تقترب منها أمها وفي عينيها نظرة افتراس : ويطلع مين بسلامته إن شاء الله ؟؟

الننوسة في خجل بعد أن شعرت بأنها قد تسرعت في الكلام : ده ولد مؤدب يا ماما ركبني معاه علشان ما حدش يعاكسني !!

أمها تشدها من شعرها : وأنتي تعرفيه منين يا بنت الـ ..... علشان تركبي معاه لوحدك ؟؟

البائعة المتجولة : هتاخدي الجلابية اللي ع البنت ولا لأ يا مدام خلصيني ؟؟ كده حسابنا ميتين جنيه !!

الننوسة وهي تستنجد بأبيها : يا ماما والله ما كنا لوحدنا !! كان معانا طارق وكريم كمان !!

الولد المعجباني ساخراً : يا نهار أسود ع السفالة !! أختي اتعمل عليها حفلة يا جدعان !! ثم يوجه حديثه لأبيه : أتفضل يا عم أدي آخرة دلعك المِرق !! هات الميتين جنيه خليني أبعد عن المستنقع ده !!

المصوراتي : لو سمحت يا بيه عاوزين ميت جنيه حق صور العروسة !! 

يظهر ضابط شرطة برتبة كبيرة وبصحبته عدد من الضباط والمعاونين وفي مقدمتهم أحد المخبرين الذي يدفع موءه أمامه !! 

صابر يقف مذعوراً : إيه خير ؟؟ فيه إيه ؟؟

الضابط الكبير وهو يشير إلى إتجاه الكورنيش : الزبالة اللي هناك دي تبعك ؟؟

ينظر صابر حيث أشار الرجل فيجد عمال النظافة يرفعون أغراضه من على الرصيف ويلقون بها داخل سيارة جمع القمامة !! 

صابر بعصبية : أيوه دي حاجتي ؛ انتوا بتعملوا إيه ؟؟

الضابط الكبير : هانرميها يعني هانكون بنعمل إيه ؟؟ حد قال لك تعمل إشغال طريق وتوسخ الشارع ؟؟

يأتي مؤجر الشماسي على مشهد الزحمة : خلاص كده يا بيه ألم القعدة ؟؟ الحساب بقى لو تكرمت !!

صابر موجههاً حديثه إلى الضابط الكبير : يا فندم دي هدومي أنا والعيال وكنت حاططها على العربية اللي هناك دي والسواق هو اللي رماها !! 

سائق البيجو : أبداً والله يا باشا أنا حطيتهم على جنب !!

صابر بنرفزة : يا سلااام ؟؟ يعني الهوا هوا اللي رماهم كده وبعترهم ؟؟

موءه يشد أبيه من جلبابه : لا يا بابا دول وقعوا مني لوحدهم وأنا بادور على إزازة الملوخية !!

صابر والدم قد ضرب في نافوخة : ملوخية يا ابن الكلب !!

الضابط الكبير : ملوخية باميه ده مش شغلنا !! عليك غرامة بيئة ألف وعشرة جنيه !! هاتدفع ولا تشرف معانا في القسم ؟؟

صابر في غيظ : هادفع وأمري لله !! بس من فضلك خليهم ينزلوا الحاجة .. ثم يرفع ذيل جلابيته ليخرج محفظته من بنطلونه فيتذكر بأنه قد أعطاه لزوجته في البيت !! 

صابر يقترب من زوجته ويهمس لها : البنطلون فين ؟؟

زوجته : هه ؟؟ بنطلون إيه ؟؟

صابر : يا ولية البنطلون اللي قلتيلي في البيت اقلعه والبس الجلابية !! 

زوجته : أأأه .. ما أنا لقيته مش نضيف فسبته هناك !! 

يقع صابر مغشياً عليه !!