مراية العربية وقعدة الحمام




- شديت السيفون ؟؟

- أه ، بس فيه سؤال محيرني : إيه اللي جاب مراية العربية في عين الحمام ؟؟

- ده سؤال جميل .. أنا أصلي أحياناً باضطر أقوم من النوم بالليل علشان أدخل الحمام ، وبيني وبينك القعدة بتبقى ساقعة قوي ، بس غصب عني باضطر أقعد عليها علشان لا موأخذة أعمل حمام .. وبعد ما باقعد فترة وأدفي القعدة ، جسمي بيرتخي وغالباً بانعس وأنام شوية .. المشكلة بقى اللي بتصادفني دايماً لما بافوق ، إني بانسى هل أنا اتشطفت ولا لأ ؟؟ .. بانسى أصلاً إذا كنت عملت حمام ولا لسه ؟؟ .. وبصراحة حكاية إني أفتح الشطاف وأتشطف تاني دي مش لطيفة خالص !! .. أصل مش معقول يعني بعد ما اتدفيت ونمت وحلمت ، أفتح المية الساقعة !! .. طب افرض كنت اتشطفت ؟؟ يبقى أتعذب تاني ليه ؟؟ .. وعلشان المسألة المحيرة دي ، جبت مراية العربية وحطيتها في عين الحمام وظبطتها بزاوية معينة بحيث إني أقدر أشوف الوضع تحت عامل إزاي وأقدر أقرر .

- يا ابن الإيه يا عبقري !!

- لا عبقري ولا نيلة !! .. كل مرة أبص فيها في المراية ألاقي الموضوع تمام ، فأقوم ألبس لا موأخذة اللي اسمه إيه وبعدين الكلسون وبعدين البنطلون ، وأول ما أطلع يا عم ع السرير وأدخل تحت البطانية ، ألاقي لك الولية قامت من النوم مفزوعة وهي قرفانة وبتقول : إففف ، إيه ريحة الخرا دي ؟؟

- هههههههههههه يعني المراية طلعت مالهاش لزمة ؟؟

- لأ . أنا اللي دايماً باحلم إني دخلت الحمام !!


تعليقات