المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2013

حقل تجارب

فيه ناس قدرها تعيش كأنها حقل تجارب !! .. يتجرب فيهم الحب / الفرح / الحزن / الوجع / الراحة / الونس ..... إلخ ، للحظات .. كأنهم مثلاً مظلة محطة أتوبيس أو كرسي على قهوة بلدي أو مراية تشوف نفسك فيها من غير ما تشوفها هي !!
الناس دي بتلجأ لهم لدقايق وبعد كده بتنساهم تماماً لحد ما تحتاجهم تاني .. ما بتشوفهمش ولا بتاخد بالك منهم قبل و بعد ما بتسيبهم وتمشي !!
في لحظة التماس بينك وبين الناس دي ، بتتولد حياة بينكم .. بيشيلوا عنك / معاك وبتاخد جزء منهم .. أنت ما بتفتكرش ده بعد كده (لأنك أصلاً ما بتفتكرهمش ولا بتحس بيهم وأنت معاهم) وده شيء مش إنساني ، رغم إن جيت للحق معظم البشر بتعمل كده .
مشكلة الناس دي مش بس في إنها بتتنسي وإنها ما بتلحقش تشبع أو تخف من اللسعات المختلفة اللي بنسببها لهم بمرورنا العابر في حياتهم ، ولا حتى في إننا ما بنودعهمش وبنسلم عليهم ونبص لهم قبل ما نمشي ونسيبهم ، لأ !! .. مشكلة الناس دي إنها -- بسببنا -- اتعودت على كده ، وصدقت إن ده قدرها فعلاً !! .. وبقت عايشة حياتها تستنى كل يوم جديد علشان حد يعبرها ويُعبر من خلالها ويلسعها ويمشي !! .. مشكلة الناس دي أنها بقت عايشة حياتنا احن…

كلنا تايهين وبنضل بعض

- مشكلتي مش في أحلام اليقظة ، لأ ، المشكلة إني باصدق الأحلام دي وباعيش فيها على أساس إن هي الواقع !! .. شيء صعب صدقني إنك تبقى عايش صاحي في حلم جميل ما حدش شايفه غيرك !! .. بتحس إن كل اللي حواليك ناس ما تعرفهمش !! .. ناس غريبة عنك !! .. بتحس إن هما اللي نايمين وغرقانين في كوابيسهم الواقعية المفزعة وأنت بس اللي صاحي !! .. بتبقى عاوز تشدهم وتدخلهم معاك جوه حلمك وتقول لهم وأنت بتبتسم : تعالوا هنا فيه مكان !! .. إنما للأسف ما حدش بيسمعك !! .. كأنك مجرد فقاعة هوا صغيرة في قاع المحيط !! .. وحتى لو لقيت حد يسمعك ، هاتكتشف إن ما عندوش أدنى استعداد أنه يشاركك حلمك !! .. إذا كان ما بيحلمش لنفسه أصلاً !! هايحلم معاك ؟؟ .. وعلشان أنت لوحدك ، الناس مش هتصدقك !! .. مش هايصدقوا ولا حتى هايفكروا إن أنت بني آدم حقيقي ومن حقه يحلم !! .. حتى لو حلفتلهم إن حلمك ده هايبقى حقيقة لو كلهم حلموه معاك !! .. برضة ما حدش هايصدقك !! .. وساعتها تبقى مش عارف هل المشكلة في إنك ممكن تكون خيالي حبتين ؟؟ .. ولا في إنهم حقيقيين زيادة عن اللزوم ؟؟

باعتقد أن المشكلة في أن الناس ما بتصدقش الحقيقة !! صدقني .. مش لأنهم كدابي…

زيادة المرتبات

- الناس قايمة نايمة تحلم بزيادة المرتبات !! .. فاكرين أن المرتب هايزيد بتاع مليون جنية !! .. امبارح كنت قاعد مع واحد بيحلم أن مرتبه زاد خمسميت جنية !! .. ودخل بيهم جمعية .. وقبض العشرتلاف جنية واشترى له حتة عربية صغيرة وراح رايح مش عارف عند مين الميكانيكي ظبطهاله وراح عند السروجي عمل لها فرش جديد وبعد كده ركب لها جنوط وبقى كل اللي يشوفها يتوحم عليها ، لدرجة أن فلان اللي راكب مرسيدس قال له : تبدلها بعربيتي ؟؟ بس هو ما رضيش !! لأن : "يا عم ده مش تعبان في فلوسه وتلاقيه جايبها من فلوس حرام ، بس هي الكحكة في إيد اليتيم عجبه !! وعلشان كده أنا هاعلق فيها دلاية زرقا علشان الحسد والعين !! .. أحلى حاجة بقى يوم الجمعة بعد الصلاة كده ، آخد المدام والعيال وأفسحهم بالعربية !! .. الدنيا بتبقى رايقة والبلد فاضية .. أه يا عم خلليهم يعيشوا شوية زي بقية البني آدمين !! .. آهو يغيروا جو ويتفرجوا على البلد !! .. العيال كمكمت من القعدة في البيت ، ونازلين تكسير في الحاجة علشان ما بيخرجوش !! .. عارف حتى لو هانطلع نقف على الدائري ، ومعانا الساندوتشات وترمس الشاي !! كفاية بس أن الواحد يبص على منظر النيل م…

واجب الضيافة

+ 18
أيام الجامعة .. كان ليا واحد صاحبي كليته في أحد الأقاليم .. وما كانش يعرف في الكلية كلها غير نفرين تلاتة (من البلد اللي فيها الكلية) لأنهم كانوا دحيحة وبيحضروا المحاضرات ، وما كانش بيشوفهم إلا لما يروح الكلية أيام الامتحانات ، علشان يعرف منهم الأجزاء اللي اتلغت والحتت المهمة في المنهج .

عبد المنصف كان النفرين تلاتة دول .

عبد المنصف ده بصراحة شيء ما يتوصفش !! .. كائن مش طبيعي كده زينا !! .. لأ !! .. كتلة كده توزن لها بتاع 150 أو 160 كيلو !! وما لوش قفا !! هو كده جي كبس !! يعني راس ضهر على طول !! .. كان بيلعب مصارعة روماني أيام ثانوي ، وتقريباً اعتزل علشان ما كانش بيلاقي حد يصارعه !! .. لما كان صاحبي بيمشي جنبه في الشارع ، كانوا بيبقوا عاملين زي رقم خمسين !! .. أو زي البالونة المنفوخة وديلها !! .. كان ما شاء الله في الفطار ، بياكل سبع أرغفة عيش !! ويقول لك : أنا سبت شوية في التِلت بتاع الطعام عشان الحلو إهيهيهي !!

وفي يوم .. عبد المنصف اتصل بصاحبي على تليفون البيت وقال له إنه اتخانق مع أبوه وساب له البيت والبلد كلها وهاييجي يقعد عنده في القاهرة يومين تلاتة .. فصاحبي اتحرج وما بقاش عار…

الفتافيت

صورة
- الحياة حلوة .. صدقني .. والله العظيم يا عم الحياة حلوة حتى لو أنت مش شايفها كده !! .. النهاردة مثلاً ؛ وأنا واقف بانزل برانيك العيش من جوه صندوق العربية النص نقل كنت فرحان أوي بجد .. ورغم إني اتعورت وإيدي اتجلطت علشان اتعافيت وحاولت أشيل ست برانيك مرة واحدة وفي الآخر وقعت بيهم على الأرض في منظر يفطس من الضحك إلا إني كنت فرحان وضحكت أول واحد على منظري حتى قبل ما الستات اللي كانوا واقفين في الطابور يضحكوا عليا .. لما ضحكت ؛ شجعتهم إنهم يطلعوا الضحكة اللي كانوا بيحاولوا يداروها وهما مكسوفين !! .. صحيح أنا ما كنتش مضطر إني أنزل برانيك من العربية ولا أصلاً كان في نيتي أجيب عيش من الفرن خالص لأني كنت نازل باجري علشان أروح الشغل لأني كنت متأخر كالعادة وطبعاً ما رحتش !! بس مش مهم !! .. لو تشوف منظر الناس وهي بتجري على الفرن اللي كانت قافلة من ساعة العيد علشان تلحق تشتري عيش ؛ قلبك ينشرح بجد .. عارف المشهد اللي فتحت فيه شادية الهويس في فيلم شيء من الخوف ؟؟ آهو أنا كنت حاسس إني زيها بالظبط !! .. كنت فرحان أوي وأنا باحمل البرانيك على دماغ الستات اللي كانوا واقفين في الطابور واللي طلعوا أجدع مي…