المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2013

رجل عجوز جدا على دراجة هوائية

شريف سمير الفائز بجائزة متحف الكلمة 2011



ليس غريبا أبدا أن أتحول إلى هذا الرجل، فلدي بالفعل دراجة هوائية، ونحيل مثله، وأعتقد أني سأنكمش لأصير في مثل طوله، سيصيبني الصلع، وسأرتدي طاقية صوفية لأتقي البرد، سأبدّل ببطء، وأنظر خلفي قبل أن أعبر الطريق، لأني لن أريد أن أموت، ليس قبل أن تتوقف البنات عن الجمال وعضوي عن الانتصاب، ليس غريبا أبدا أن أنتهي إليه، وربما أفضل، لأني أود كثيرا عندما أصير رجلا عجوزا جدا على دراجة هوائية أن أوحي لشاب جالس على مقهى بنهايته.

العزال 2

أحياناً ، مهما تحاول أنك تفسر وتحلل وتمنطق اللي بيحصل لك في وقت ما من أوقات حياتك ، مش هاتعرف .
- اتنقلنا من المبنى القديم الكبير الفخم الجميلاللي كنت قعدت فيه تسع سنين ، لأوضتين تحت السلم في دور أرضي لمبنى مزعج وقميء وقريب من الشارع !! .. بعد التوقيت ده بشوية قفلت مدونتي القديمة .. وبعدها بشوية انتقلت الأسرة لشقة جديدة في حي آخر !! عن نفسي ما نقلتش معاهم بشكل نهائي (لأني كنت مقيم بصفة متقطعة في مكان آخر بسبب ظروف الشغل) .. وقتها كنت باتنقل ما بين أربع شقق في أربع أماكن مختلفة !! .. شقتنا القديمة وشقة الشغل والشقة الجديدة وشقة الزوجية الحالية .. بعد شوية نقلنا (أنا والشلة) قعدتنا من على القهوة اللي كنا بنقعد عليها بقالنا أكتر من عشر سنين وروحنا قهوة تانية !!

- التنقلات دي كلها في الفترة القصيرة نسبياً دي - تقريباً سنة - صدعتني وشرختني وفتفتتني لذرات كتيرة قوي متنتورة !! .. ومع كل ذرة منهم كنت بافقد جزء مني !! .. أصحى من النوم الصبح مش عارف أنا نايم فين !! ولو عرفت ، ما أضمنش إذا كنت هانام الليلة في نفس المكان ولا لأ ؟؟ أروح الشغل وأدخل يمين كالعادة بعد البوابة وأطلع المبنى القديم فألاقي…