واجب الضيافة

+ 18

أيام الجامعة .. كان ليا واحد صاحبي كليته في أحد الأقاليم .. وما كانش يعرف في الكلية كلها غير نفرين تلاتة (من البلد اللي فيها الكلية) لأنهم كانوا دحيحة وبيحضروا المحاضرات ، وما كانش بيشوفهم إلا لما يروح الكلية أيام الامتحانات ، علشان يعرف منهم الأجزاء اللي اتلغت والحتت المهمة في المنهج .


عبد المنصف كان النفرين تلاتة دول .


عبد المنصف ده بصراحة شيء ما يتوصفش !! .. كائن مش طبيعي كده زينا !! .. لأ !! .. كتلة كده توزن لها بتاع 150 أو 160 كيلو !! وما لوش قفا !! هو كده جي كبس !! يعني راس ضهر على طول !! .. كان بيلعب مصارعة روماني أيام ثانوي ، وتقريباً اعتزل علشان ما كانش بيلاقي حد يصارعه !! .. لما كان صاحبي بيمشي جنبه في الشارع ، كانوا بيبقوا عاملين زي رقم خمسين !! .. أو زي البالونة المنفوخة وديلها !! .. كان ما شاء الله في الفطار ، بياكل سبع أرغفة عيش !! ويقول لك : أنا سبت شوية في التِلت بتاع الطعام عشان الحلو إهيهيهي !!


وفي يوم .. عبد المنصف اتصل بصاحبي على تليفون البيت وقال له إنه اتخانق مع أبوه وساب له البيت والبلد كلها وهاييجي يقعد عنده في القاهرة يومين تلاتة .. فصاحبي اتحرج وما بقاش عارف يرد عليه يقول له إيه ، فقال له : تشرف يا عبده.


بعد اتناشر يوم .. كانوا كل اللي في البيت عند صاحبي اتخنقوا من عبد المنصف ، لدرجة أن أبو صاحبي حلف بالطلاق ليطرد صاحبي من البيت لو عبد المنصف ما مشيش !!


- شوفوا لي حل يا جدعان أبوس إيديكم !! .. أبويا حلف بالطلاق ما أدخل البيت إلا أما الواد ده يغور في داهية !! .. ده قرب ياكل أمي وأخواتي !! .. والله العظيم يا عم أمي بتخبي أختي الصغيرة اللي عندها أربع سنين منه أحسن يُقرم دراعها !! .. البت مرة دخلت علينا الأوضة وشافته وهو بياكل جالها صرع !! .. بقت تعمل حمام على نفسها وتقوم من النوم مفزوعة وهي بتقول عمو الفيل هياكلني !! .. ومن ساعتها وكلهم محبوسين في أوضة بسببه !! .. بعد ما كنا بنجيب بجنية عيش من الفرن كل تلات أيام لينا كلنا ، بقيت أقف أنا وأبويا في الطابور كل يوم علشان كل واحد فينا يجيب بجنية !! .. نزلت أنا وهو من يومين تحت البيت نشرب سيجارتين ، فسند على باب العربية المازدا النص نقل بتاعت عم عويس ، فشخه !! .. الراجل نزل الشارع بالفانلة واللباس الساعة تلاتة الفجر يسب لنا الدين !! .. أول ما شاف عبده ، اخرس !! .. الراجل يا عيني صعبت عليه نفسه وعينه احمرت ودمعت وإيديه بقت تترعش وقعد يطلع رغاوي بيضا من بقه !! .. أنا قلت خلاص ده بيحتضر وهايموت كمداً !! .. قعدت أقول له : ما تعملش في نفسك كده يا عم عويس علشان السكر !! في داهية الباب !! طب اتشاهد طيب !! .. عبده حب يطيب خاطر الراجل وقال يطبطب عليه ، الراجل شاف دراع عبده نازل عليه افتكره هايضربه ، وقع على الأرض مغمى عليه !!


طبعاً احنا كنا بنسمع الحوار ده وواقعين ع الأرض من كتر الضحك !! .. قام زيزو الرخم قايل له : يا ابني إذا كان لما جه معاك على القهوة شرب تمنتاشر حجر وعلبة سجاير في ساعتين !! ده لو كفرتي مش هايعمل كده يا شيخ !! .. بُص ، هاتلي الواد ده وأنا هارخملك عليه وأطفشهولك .


 
صاحبي طلع بيتهم جاب عبده وراحوا عند زيزو .. أول ما عبده دخل البيت عند زيزو سأله إذا كان فيه حد في البيت ، فـ زيزو قال له إن ما فيش غير أبوه وأمه ونايمين في أوضتهم ، فقلع الجزمة واستأذنه أنه يدخل الحمام علشان يغسل رجله .. بعد ربع ساعة سمعوا أم زيزو بتصوّت !! .. جريوا على المطبخ لقوا أم زيزو خارجة بتجري في وشهم ورايحة على باب الشقة وأبوه قافل على نفسه باب الأوضة من جوه بالمفتاح وبينده على الجيران من الشباك !! .. بيبصوا على عبده لقوه فاتح التلاجة وواقف باللباس ماسك حلة مكرونة في إيد وورك فرخة في الإيد التانية !! .. زيزو بص له بنرفزة وقال له : يا أخي يلعن ميتين أم البجاحة !! أنت فاكر نفسك في زريبة ؟؟ .. عبده قال له وهو بياكل : ده آني كنت هاجيب الأكل وآجي أجعد معاكوا ، وبعدين أنت مش جلتلي أن الحاج والحاجة نايمين ؟؟ .. زيزو بصوت عالي : أ..ا !! وهو مش من حقهم يصحوا في بيتهم ولا إيه ؟؟ ده كويس إن أمي صحيت من نفسها قبل ما كانت تلاقيك نايم جنبها على السرير !!


بعد ما صاحبي وزيزو هدوا أبوه وأمه وعبده اعتذر لهم ، زيزو راح واخد صاحبي على جنب واتفقوا انهم يعملوا تمثيلية على عبدهعلشان يطفشوه .


بعد ما دخلوا أوضة زيزو  .. قام زيزو غمز لصاحبي قدام عبده وقال له : إيه النظام ؟؟ قدامه كده عادي ؟؟ ولا هايتضايق ؟؟
صاحبي : لأ عادي يا عم عبده مننا وعلينا !!
زيزو : يعني مش هاتتكسف يا عبده وتقعد تقول عيب وحرام والكلام ده ؟؟
عبده عمل فيها متمدن بقى وقال لهم : لا يا عم أنا راشج معاكوا في أي حاجة !!
فـ زيزو قال له وهو بيقلع هدومه : طب ياللا يا عبده اقلع وشغل المروحة ، يا طري أنت يا لظلوظ !! .. وقلع هدومه وطلع جنب عبده على السرير وبدأ يحسس عليه .
عبده اتخض ووشه جاب ألوان !!
فـ زيزو قال له : أنت هاترجع في كلامك ولا إيه ؟؟ .. ما أنا وصاحبك بننام مع بعض عادي يعني ما فيهاش حاجة !! .. وبعدين راح باصص لصاحبي وقال له :  هو أنت ما قلتلوش ولا إيه ؟؟
صاحبي وهو بيقلع البنطلون : لا يا عم عارف ، أمال كان قاعد عندي اتناشر يوم بيعمل إيه ؟؟ ده أنا بابا بيحبه قوي !!
عبده تصعب عليه نفسه فيقول لصاحبي بصوت عالي وهو متنرفز: تحلف ع المصحف إنك لمستني أنت أو الحاج ؟؟ تحلف ؟؟
صاحبي يرفع بنطلونه ويقول لزيزو : بُص يا زيزو أنا مش قادر دلوقت !! أصل أنا كنت مع كريم من شوية وتعبان !! نام أنت مع عبده بدالي !!
عبده شاف زيزو بيقرب منه ، راح ساند ضهره على الحيطة وتبت جامد في بنطلونه !! وقال لهم : والله العظيم اللي هايجرب مني هاصوت وألم عليه المنطجة !!
زيزو وهو بيتشعلق في بنطلون عبده: صوّت براحتك !! الشارع كله عارف إننا شواذ !!
عبده خاف وبدأ يرفس ويزق زيزو بعيد عن البنطلون : والله العظيم هاصوت أنا ما باهزرش !!
 زيزو : أنت هاتمثل ؟؟ أمال دخلت تستحمى ليه إلا إذا كنت عارف ؟؟ .. وبعدين بُص أنا مابادفعش فلوس !! .. أنت ......... بمزاجك !! ما ترخمش بقى بدل ما اندهلك بابا واخواتي من بره !!
عبده عينيه دمعت وبدأ ينهنه ، وبص لصاحبي وقال له : بجى أنا مستأمنك عليا تجوم تجيبني بلدكوا علشان .... ؟؟
صاحبي : يا حمار ما هو ده واجب الضيافة !! .. هو أنت لو مش عزيز علينا يا عبده كنا عرضنا عليك ؟؟ طب والله العظيم ما بنرضى ننام مع أي حد من بره الشلة !!
عبده يعيط بحرقة : لا يا عم أنا مش عاوز اتضايف !!
زيزو وهو بيحاول يفك له زراير القميص : ومين بس قال إنك ضيف يا بودي ؟؟
عبده يتكور حوالين نفسه ويقول وهو بيعيط : أنا مش عاوز اتضايف !!
زيزو ينزل من على السرير بعصبية ويفتح باب أوضته وينادي : يا بابا !! يا بابا !! تعالى اتصرف مع عبده اللي مش راضي ينام معانا !! .. في اللحظة دي ، كان عبده هاج زي التور !! .. نط (ما تسألش إزاي) من على السرير وزق زيزو في الطرقة وقعه على الأرض وطيران على باب الشقة !! ونزل يتدقلج على السلالم !!


بصوا عليه من البلكونة لقوه بيجري حافي في الشارع وماسك بنطلونة بإيده وكل شوية يبص وراه وبيقول : يلعن أبوكوا لأبو ضيافتكوا !!