The Man Who Copied




- "أندريه" بيشتغل في محل على ماكينة تصوير .. كل اللي بيقبضه في الشهر 302 دولار ، بعد الإستقطاعات بيصفوا على 290 دولار ، يعني سعر حذاء تنس !! .. بيدفع منهم 190 دولار قيمة نص إيجار الشقة اللي قاعد فيها هو وأمه و32 دولار نص قسط التليفزيون الـ 14 بوصة اللي بالريموت كونترول !! .. الـ 68 دولار اللي فاضلين بيشبرق نفسه بيهم ، بيشتري مجلات أطفال وأقلام وألوان لأنه بيحب الرسم .. علشان يشتري منظار قعد يحوش لمدة سنة بحالها !! .. كانت متعته انه يراقب الناس بالمنظار كل يوم من شباك أوضته ويشوف الحاجات البعيدة وهي بتقرب !! .. بالمنظار كان بيراقب "سيلفيا" كل يوم .. قدر يحفظ كل تفاصيل أوضتها وطقوسها ، حتى هدومها اللي في الدولاب !! .. ومن كتر ما بيراقبها بالمنظار حبها ، فقرر أنه يمشي وراها في يوم علشان يعرف هي بتشتغل فين .. فاكتشف أنها شغاله في محل اسمه "سيلفيا" فخاف أنها تكون هي صاحبه المحل وتطلع غنية ، المهم اتجرأ ودخل المحل وهو بيدور بعينه عليها ، لحد ما قابلته واكتشف أن المحل بتاع ملابس داخلية حريمي !! فاتحرج وما عرفش يتصرف إزاي فقال لها أنه عاوز يشتري هدية لأمه علشان عيد ميلادها !! .. ونقى روب بـ 38 دولار ، وقال لها أنه هاييجي مرة تانية علشان يشتريه ، بعد ما عرف منها إنها بتشتغل في المحل مش هي صاحبه المحل !! .. طب يجيب منين 38 دولار ؟؟ وهو أحمر الخدين صفر اليدين ولسه بدري على أول الشهر ؟؟ .. ده كفاية بس أنه يسمع منها كلمة "مرحباً" تاني !!

في نفس التوقيت ده ، كان صاحب المحل اللي هو بيشتغل فيه جاب ماكينة تصوير بالألوان !! .. ففكر "أندريه" أنه يزوّر ورقة بخمسين دولار على الماكينة علشان يروح يشتري الروب من "سيلفيا" ويسمع منها كلمة "مرحباً" تاني !! .. لكن هو لو معاه خمسين دولار كان أصلاً هايزورها ليه ؟؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفيلم من إنتاج 2003 ومدته ساعتين وتقييمه 7.7  من أبلغ التعليقات الللي قريتها عن الفيلم ده " أنه لوعجبتك أفلام زي :

Cidade De Deus و Amelie و Mary and Max و Nueve reinas 

يبقى هايعجبك الفيلم ده"

البرازيلين صيع بجد يا جدعان وبيعملوا سيما مالهاش حل !!

يمكن خبرتي في سينما أمريكا الجنوبية كلها ما تعديش الـ 10 أفلام ، بس بجد هما ناس مبدعين .. بيعرفوا إزاي يرسموا الشخصيات أوي وإزاي يهتموا جداً بالتفاصيل الدقيقة المنمنمة اللي مش أي حد ياخد باله منها ، فلما تشوف فيلم من دول تلاقي نفسك بتبتسم أوي من جوه لأن أكيد فيه تفصيلة من دول أنت بتعملها ، وتحس أن الفيلم ده متفصل علشانك أنت !! .. هما كمان شاطرين أوي في الحبكة ، يعني لو أنت بتحب التشويق ، ماتخافش مش هاتزهق ، هاتفضل مشدود قدام الشاشة طول الفيلم !! بس على الله ما تتشتتش وتتوه !! إيقاع أفلامهم عامة جميل !! هما كمان شاطرين جداً جداً في التصوير وبياخدوا لقطات مجرمة بالكاميرا وبيعرفوا يستغلوا الإضاءة كويس جداً .

نرجع تاني للفيلم .. الفيلم حلو وممتع أوي بجد .. و Lázaro Ramos (اللي قام بدور أندريه) مجرم تمثيل بجد .. وبشوية دعبسة ع النت اكتشفت أن له شعبية جامدة في البرازيل وأتوقع له أنه ياخد الأوسكار في يوم من الأيام .


كمان الممثل اللي قام بدور "كاردوزو" كان عامل دور كويس أوي .. وعلى فكرة الفيلم ما فيهوش مشاهد غير لائقة زي فيلم Cidade De Deus مثلاً ، باستثناء مارينيز هي طبيعتها كده يا اخواننا D:

* سؤال وعاوز أعرف إجابته : إيه حكاية البرازيلين مع الفراخ ؟؟ ليه معظم أفلامهم ألاقي فراخ بتتنطط ؟؟ فكروني بالمخرج العبقري المجنون Emir Kusturica اللي كل فيلم من أفلامه لازم يجيب فيه وزه !! .. هل هما مثلاُ بيعتقدوا أن الفراخ دي بتبارك الأفلام ؟؟ زي ما مثلاً بيدبحوا خرفان أو عجول عندنا ؟؟

المهم يا ريت اللي يشوف الفيلم يقول لي : الفرخة كانت لزمتها إيه ؟؟

بالنسبة للترجمة .. قمت باستكمال وتعديل وإعادة صياغة الترجمة العربية الوحيدة الموجودة على النت ، لأنها خليجي وبالنسبة لنا احنا عاوزه ترجمة :D بس عموماً يعني ألف ألف شكر للمترجم Seeadler على مجهوده بصراحة ، لأن الفيلم الحوار بتاعه طويل .. كان 1470 سطر في الترجمة الأولى وأصبحت 1565 .. استعنت بالترجمة البرتغالية للفيلم في مشاهد كثيرة ، لأن الترجمة الإنجليزية المأخوذة منها الترجمة العربية فيها أخطاء كثيرة لأنها ترجمة حرفية !! .. الأمر الذي جعلني أراجع على الحوار كله وأعيد صياغته في كثير من الأحيان !! .. لكن إحقاقاً للحق ، مش هاكون تعبت برضه زي المترجم الأصلي .

أتمنى أن التعديل الذي قمت به يعجبكم ، وعذراً إذا كانت هناك أية أخطاء نحوية أو إملائية أو كانت الترجمة دون المستوى ، وفي إنتظار رأيكم في الفيلم والترجمة .

باتمنى لكم مشاهدة ممتعة 
:)