قصة القفا وتدريب النملة


- فيه حتة نفسي أروحها أوي بس مش عارفها .


- فيه قصة كتبتها كذا مرة ومسحتها وكل ما أنساها افتكرها تاني ، عن واحد موظف غلبان كان راجع بالليل وفجأة واحد ضربه بالقفا ! في كل مرة أقعد أوصف وأسرد بإسهاب في إحساس الراجل لحظة ما انضرب بالقفا ! بافضل أكتب لحد ما اتشحن وانفعل جداً بجد وكأني أنا اللي انضربت على قفايا ، وفي الآخر أمسح كل اللي كتبته ! مش عارف هل بامسح القصة علشان الراجل بيصعب عليا وبابقى عاوز أرد له اعتباره على الورق - ده على اعتبار أنه شخص حقيقي يعني - ؟ ولا علشان هو ما أخدش موقف من اللي ضربه ؟ طب ما أساساً اللي حفزني أكتب القصة هو الموقف / القفا يبقى بامسحها ليه ؟ مش لاقي تفسير منطقي !


- فيلم Big Fish عجبني جداً ، حاسس إني عاوز أشوفه كتير من كتر ما لمسني ! حاسس إنه أعمق بكتير مما فهمته ! وفي نفس الوقت مش عاوز أفهمه أكتر من كده !


- عارف النكتة البايخة بتاعة الراجل اللي قعد عشرين سنة يدرب نملة ويخلليها تسمع الكلام ؟؟ لما قابل عيل صغير وحب يوريله الإنجاز اللي عمله فقام العيل فعصها (قبل ما الراجل يتكلم أصلاً) بصباعة وقال له يا عم دي نملة ؟؟ واتكرر نفس الموقف بعد عشرين سنة مع نفس العيل لما كبر وبقى راجل وقام فعص النملة التانية اللي راجل قعد يدرب فيها عشرين سنة بصباعة برضه ؟؟ آهو أنا بقى حاسس إني كنت بادرب نملة طول السنين اللي فاتت !! الفرق بس عن النكتة إني مخبي النملة بتاعتي علشان ما حدش يفعصها لي ! إحساس رهيب جداً بجد .