طابور النمل


كنا خارجين من الشغل لما خدت بالي وأنا ماشي إن فيه قدامي على الأرض طابور نمل .. المشهد كله ما خدش أكتر من ثانيتين بالكتير ، لكنه ملازمني بقاله فترة طويلة .. نعيد المشهد تاني .. كنا خارجين من الشغل احنا التلاتة -- وكنت أنا اللي ماشي ناحية الشمال -- وقبل ما أرفع رجلي اليمين علشان أدوس ع الأرضية المتبلطة بالطوب الأسمنتي ، شفت كام نملاية صغننة شايلين قشرة فول سوداني (اللي هي القشرة الخارجية الخشنة) وماشيين ع الأرض .. حسيت كأني شفتهم رافعين دراعاتهم لفوق وهما ماشيين شايلين القشرة .. أنا ما شفتش أول الطابور ولا أخره .. أنا كل اللي شفتهم تقريباً أربع خمس نملات بس .. جايز جداً زمايلي الاتنين اللي كانوا ماشيين جنبي على اليمين داسوا على أول الطابور !! .. ليه لأ ؟؟ .. احتمال مش بعيد للأسف !! .. احتمال أنا نفسي أكون دست على آخر الطابور (اللي كان متجه ناحية اليمين) برجلي الشمال من غير ما أحس !!


جه في بالي دلوقتي إني أتخيل قصة أكمل بيها البوست .. كأني مثلاً .. مثلاً .. ممممم .. مش عارف !! .. كنت عاوز أقول كأني مثلاً نملة من النمل اللي كان في الطابور ، بس اللي خللاني سكت ، أني مش عارف أحدد مكاني كان هايبقى فين في الطابور ؟؟ .. هل كنت هابقى ضمن النمل اللي ماشي في أول الطابور واللي غالباً اتداس ومات تحت جزم زمايلي ؟؟ .. ولا ضمن النمل اللي كان في النص اللي كان شايل قشرة الفول السوداني وغالباً كان ماشي بيغني هيلا هيلا ؟؟ .. ولا ضمن النمل اللي كان في آخر الطابور واللي مصيره مجهول ؟؟ .. ما اعتقدش إن فيه مكان هايكون أفضل من التاني !! .. خاصة لو تخيلنا أن اللي كانوا في أول الطابور وآخرة هما أباء وأمهات النمل اللي في النص !! .. إيه الكآبة دي !!

ليه ما يكونش الكل نجا بأعجوبة بعد شوية إثارة وبعدين عملوا احتفال كبير وقعدوا يرقصوا (كنت هاكتبها يقرصوا) سامبا سوا ؟؟ السؤال هنا : النمل إزاي هايدخل قشرة الفول السوداني الجحر بتاعه ؟؟ .. مش مشكلتنا دلوقت هما أكيد هايتصرفوا !! .. فيه إحتمال تاني إنهم ممكن كانوا واخدين القشرة دي زي درع يحيمهم من الحشرات الطائرة !! أو مثلاً زي شمسية تحميهم من أشعة الشمس !! مش بعيد ليه لأ ؟؟ .. لأ طبعاَ !! .. يعني مثلاً هايفكروا يعملوا شمسية وهما أصلاً بيمشوا حافيين ؟؟ .. إيه ده !! .. تصدق أول مرة اكتشف أن النمل بيمشي حافي !! ..يا للمأساة !! .. إذن عزيزي القاريء أنت شريكي في هذا الاكتشاف الكوني الفريد !! .. التأمل بينفع برضه !! .. أكيد ربنا ليه حكمة في كده !! .. تخيل معايا مثلاً لو نملة ماشية تطرقع وهي لابسه جزمة بكعب ؟؟ وبعدين هايمشوا ع الحيطة إزاي بالجزم من غير ما يتزحلقوا ؟؟ ثم إننا في الحالة دي ممكن نتتبع آثار أقدامهم ونعرف مكان مخابئهم وجحورهم !! .. احم احم .. أنا باقول نرجع لموضوعنا .. فيه إحتمال إنهم ممكن أوي كانوا بيلعبوا !! .. هو احنا ليه حاطين في دماغنا أن النمل نشيط ومنظم ومجتهد ومدبر وووو ..... اللي هي معلومات كتب المدرسة ؟؟ .. هو النمل مش من حقه يلعب ويتسلى ولا إيه ؟؟ .. تصدق جت في بالي حاجة دلوقت !! .. أن ممكن دي كانت جنازة !! .. أه والله يا عم .. يعني ممكن مثلاً "النمول الأكبر" -- اللي هو كبير عشيرة النمل -- وافته المنية ، والنمل قرر يعمل له -- طبقاً لتقالديهم المتبعة في مثل تلك الحالات -- جنازة مهيبة !! .. اللي هي يحطوا جثمان الفقيد على قشرة فول سوداني (اسألني من فضلك وقول لي : طب فرضاً ما لقوش قشرة فول سوداني ؟؟ أقول لك : أمال كتيبة النمل اللي واقفة عند المقلة بتعمل إيه ؟؟) ويمشوا بيه لحد مثواه الأخير ، فقمت أنا وزمايلي بكل آسف موتنا كل اللي كانوا ماشيين في الجنازة وسيبنا اللي شايلين النعش !! .. أنا متهيألي أصلاً الميت صحي وجري لما شاف غزو الجزم !! .. متخيل أنا دلوقت منظر اللي كانوا شايلين النعش بعد ما وصلوا القرافة علشان يدفنوا المرحوم ولقوا النعش فاضي !! .. ولا منظر العشيرة لما يلاقوا "النمول الأكبر" داخل عليهم وبيقول لهم بشعره الأشيب المنكوش : كنتوا عاوزين تدفنوني بالحيا يا ولاد الــ ... !!


وهنا ييجي سؤال وجودي : هل النمل العايش بياكل النمل الميت ؟؟

متهيألي أه .

حيث كده .. يبقى أنا وزمايلي عملنا ثواب في أحبائي وأعزائي أسر النمل اللي في البيوت ، لأن ربنا جعلنا سبب أننا نوفر لهم على الأقل طقة الغدا !! .. الحمد لله يا رب .. وأنا اللي كنت حاسس بالذنب .


عارف بقى المشكلة دلوقت فيه إيه ؟؟

هه ؟؟

أن اللي في البيوت يطلعوا يجيبوا اللي ماتوا بره ، يحصلوهم !!

هــُسسسسس !! احنا لا بنقول ولا بنعيد !!

لما أقوم بقى أحسن رجليا نملت !!