المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2012

عش اليمام

صورة
هاحكي لك حكاية .. مرة زمان من حوالي تلاتين سنة كده .. كانت فيه واحدة ست طيبة أوي متجوزة واحد طيب أوي وعندهم عيلين .. الست كانت بتشتغل موظفة بس ساعتها كانت واخده أجازة سنتين علشان تقعد بالولد الصغير .. وجوزها ساعتها كان برضه موظف صغير في شركة الحديد والصلب ويا دوب مرتبه على قده .. ورغم كده كان لازم كل أول شهر يدي شهرية لأبوه وأمه ويساعد أخواته الأصغر منه اللي بيدرسوا في الجامعة .. طبعاً مصروف البيت ما كانش بيكفي لنص الشهر .. بس الست كانت مدبرة وكانت بتعرف تمشي حال البيت على قد ما تقدر .. المهم جت فترة والراجل ده سافر يشتغل بره وكان سايب لمراته مبلغ صغير لحد ما يقبض أول مرتب من هناك ويبعت لها فلوس .
الفلوس اللي برة اتأخرت عن ميعادها .. والفلوس اللي جوه خلصت !! .. والست لوحدها في الشقة من غير ولا مليم ومعاها العيلين الصغيرين ، فيهم عيل لسه بيرضع !! .. فات يوم واتنين وتلاتة والأكل اللي في البيت خلص !! .. وما بقتش عارفه تعمل إيه أو تتصرف إزاي ؟؟ .. وهي كانت نفسها عزيزة أوي وعمرها ما مدت إيديها لحد رغم إنها كانت كريمة مع الكل وصاحبة واجب طول عمرها .. ولو هاتموت من الجوع إستحالة تمد إيديها تس…

الواد بتاع جوجل

أيام ما الواحد كان لسه مستجد في الحقل التدويني وكنت عايز أنتشر بقى والناس تعرفني وتيجي تزورني في المدونة .. كنت باتنطط في المدونات زي البرص .. وما كنتش لسه أعرف حكاية الإشراف على التعليقات دي !! .. وفي مرة دخلت مدونة مش فاكر اسمها حالياً .. لقيت صاحبها بيحتفل بعيد ميلاده .. وناس كتيييييييرة أوي معلقين عنده .. فقلت أهنيه بالمناسبة السعيدة دي .. كتبت التعليق ودوست نشر التعليق .. ما لقيتوش !! .. كأنه اتبخر !! .. رحت كاتبه تاني !! .. برضه ما اتنشرش !! .. ساعتها شكّيت أن الكمبيوتر بتاعي متفيرس .. فعملت عليه سكان واتأكدت أنه نضيف .. ورحت ع المدونة أياها كتبت التعليق لتالت مرة !! .. وبرضه ما اتنشرش !! .. فضلت كده بتاع خمس ست مرات .. والعند بقى ركب معايا وقلت يا أنا يا التعليق بتاعي النهارده !! .. بعد كده قلت أكيد فيه حاجة غلط !! .. اشمعنى يعني تعليقات الناس التانية دي كلها تتنشر وأنا لأ ؟؟ .. أكيد الواد اللي قاعد ع الكمبيوتر نوبتجي الليلة في قسم نشر التعليقات في شركة جوجل قاعد فاضي وبيتسلى عليا وبيشتغلني !! .. ماشي يا عم !! .. قشطة !! .. بس ما تزعلش !! .. وطقت في دماغي أشتمه !! .. ورحت شاتم…

الجرح كان مرة

صورة

خياااانة

+18

- في مدرسة داخلية للمكفوفين .. نظم المشرفون رحلة جماعية وهمية للطلبة والطالبات تحت سن الـ 18 بغرض بحث واستقصاء ودراسة أسباب الإنحراف الجنسي لدى البعض في تلك الفئة العمرية للوقوف على حل لتلك المشكلة .

قبل الرحلة بيومين أوهم المشرفون الطلبة والطالبات كل على حدة .. بأن الرحلة ستكون مشتركة (أولاد وبنات) ونبهوا على كل قسم منهما بضرورة الالتزام بالأدب والأخلاق واختيار الألفاظ اللائقة مراعاة لوجود جنس آخر بينهم/ ن .

في اليوم المحدد للرحلة .. أحضر المشرفون أتوبيسين أمام المدرسة وأوقفوا كلا من الأولاد والبنات في طابورين منفصلين متجاورين بقصد أن يسمع كل قسم منهما أصوات القسم الآخر فيتأكد من أن الرحلة فعلاً مشتركة .. ونجح المشرفون في تأكيد تلك المعلومة عن طريق الصياح وإعطاء الأوامر مثل : (حاسبي تتكعبلي يا زينب ! .. ادخل في الطابور يا عاطف ! .. أنا مش قلت اللي هاشوفها لابسة بنطلون ضيق مش هاتطلع الرحلة ؟ .. ما تقربش ناحية البنات يا طارق !) .

ثم قاموا بوضع الأولاد بمفردهم في الأتوبيس الأول والبنات بمفردهم في الأتوبيس الآخر .. وكانوا قد تعمدوا أن يكونا الأتوبيسان متكدسين .. إذ لم يبق فيهما موضع لقدم…

accept

I do not accept the terms of the license agreement
- ليه بس كده يا مان ؟؟
- هو كده !! .. أنت مزاجي يا أخي !!
- طب نتفاهم يا برنس ؟؟
- للللللللللأ !!
- طب عرّفنا إيه بس اللي مزعلك من برنامجنا يا جميل ؟؟ .. (ينظر إلي يساره ثم يتحدث في لهجة آمرة : ما تيجي يا بت يا سكارليت تشوفي طلبات البيه !!)
- سكارليت مين لا موأخذة ؟؟
- سكارليت جوهانسون .
- !!!! .. أنت بتتكلم بجد ؟؟
- يا فندم وهو احنا قد المقام عشان نهزر مع سموك ؟
- طب مش كنت تقول يا جزمة يا حيوان عشان ألبس حاجة عدلة وأحلق دقني وأروّق الأوضة بدل ما أنا شبه المجرمين كده !
- معقول يا فندم سموك تعمل كل ده بنفسك ؟؟ أمال احنا هنا لزمتنا إيه ؟؟ اجري بسرعة يا بت هاتي مقشة وجردل وخيشة ونضفي أوضة البيه عقبال ما أحلق له دقنه .
- تصدق أنت كده زعلتني !!
- ليه بس سموك ؟؟
- بقى معقول برضه يا راجل يا عديم التمييز تخللي الست سكارليت بذات نفسها تكنس وتمسح وأنت اللي تحلق لي دقني ؟؟ .. دي حتى دقني تزعل !
- واحنا ما نقدرش على زعل دقن الباشا .. تعالي هن…