أدب


تصرخ في الرجلين الواقفين وراءها ، بينما تحاول أن تلملم بيدها العباءة التي تمزقت : بتبص على إيه منك ليــه ؟؟ يعني هاتنبسطوا لما تشوفوني وأنا واقفة عريانة ؟؟

(رجل 1) يشعر بالخجل ويشيح عنها بوجهه : لأ طبعاً يا ستي مش هاننبسط !!

(رجل 2) يعض بأسنانه على شفته السفلى وهو يغمز لها ويقترب منها : أنا بصراحة هانبسط جداً هانبسط خالص !!

تزيح يدها عن مكان القطع لتمسك (رجل 2) من ياقة قميصه وتجذبه نحوها وهي تضحك في خلاعة : هيهي هيء ضحكتني يا منيل ، طب تعالى معايا وأنا أوريك اللي عمرك ما شفته !!

بعد بضعة خطوات .. تنتبه المرأة إلى أن (رجل 1) يسير معهم ، فتتوقف وتشير إليه بلهجة آمرة : رايح فين يا عينيا ؟؟ هي رحلة ؟؟ مش أنت يا اخويا عملتلي محترم ؟؟

يشعر (رجل 1) بالحرج ولا يعرف بماذا يرد عليها !! فيستدير عائداً وهو يضرب كفاً بكف ويتمتم في حسرة : الله يخرب بيت الأدب اللي بيودي الواحد فِ داهية !!