اللي شاف كل حاجة


+18


أمه .. كانت صاحبة نصبة الشاي اللي جنب المعدية .. جوزوها أبوه - ابن عمها - وهي عندها خمستاشر سنة !! .. مات بعد ما خلفت منه سعد بشهرين !! .. ولما حبت تدخل سعد المدرسة ، قالوا لها إن عنده تأخر عقلي !! .. سابت البلد ونزلت مصر علشان الواد ما يتعقدش من كلمة "العبيط" وقعدت عند خالها اللي كان عايش لوحده في أوضة في البدروم !! .. ما فيش شهرين وخالها مات !! .. واكمنها ولية ووحدانية ومقطوعة من شجرة وصغيرة فِ السن فكانت مطمع للرجالة .. اتجوزت بيومي العربجي رغم إنه كان أكبر منها بتلاتين سنة وأفيونجي وعنده ربو ؛ علشان تقطع لسنة الناس اللي بيجيبوا سيرتها !! .. ولما مات بيومي بعد الجواز بأسبوع ؛ قالوا عليها ولية نحس وقدمها أسود !! .. والرجالة خافوا منها وسابوها فِ حالها !!


كبر سعد .. وأمه كانت نفسها تجوزه .. بس مين دي اللي هاترضى تتجوزه ؟؟ .. ساعتها البت صفية كانت اتأكدت أنها حامل من مرزوق ابن عبد الكريم الجزمجي فِ الحرام !! .. ووقتها كان مرزوق فِ الجيش ولسه قدامه سنتين !! .. فما كانش قدامها غير إنها تتجوز سعد علشان الفضيحة وبعد كده تسقط اللي فِ بطنها !! .. ولو ما عرفتش تتخلص منه ، يبقى تكتبه بإسم سعد !! .. ليلة الحنة ، مرزوق ظهر وقابل صفية وحكت له ع اللي حصل !! .. فاتفق معاها أنه هاينام تحت السرير ليلة الدخلة ، وأول ما تدخل هي وسعد الأوضة وقبل ما ترفع البيشة من على وشها ، تطفي النور وتنزل تحت السرير ، تقلع فستان الفرح وتديه لمرزوق وهو هايطلع بدالها !! .. وهو ده اللي حصل بالظبط !!


بعد الزفة بنص ساعة .. الناس اتفاجئوا بـ سعد بيجري عريان فِ الشارع ورابط الكرافتة وهو حاطط إيده على مؤخرته وبيصرخ زي ما يكون اتكهرب وبيقول : "طلقوني !! .. طلقوني !! .. أنا مش هاتجوز !! .. الجواز بيوجع أوي !! .. أنا مش هاتجوز !! .. أنا شفت كل حاجة !! .. هاهاهاها .. أنا عرفت كل حاجة !! .. الجواز بيوجع أوي !! .. هاهاهاهاها"


من يومها وسعد اختفى وما حدش عرف طريقه !! .. ناس تقول لأمه شفناه في حلقة ذكر في مولد السيدة ، وناس تقول شفناه سارح بكلب عند مخازن السكة الحديد ، وناس تقول شفناه بيشحت عند سور مجرى العيون !! .. وكانت أمه كل ما تسمع إن حد شافه في مكان تجري تدور عليه ، لكن ما بتلاقيش له أي أثر !!


من فترة .. وقف الميكروباص اللي كنت راكبه في إشارة وشفت سعد !! .. قاعد بيشحت تحت الكوبري وجنبه كلب جربان مربوط في عامود نور بكرافتة قديمة !! .. بنت فِ ثانوي عدت من قدامه ، مد إيده بسرعة ورفع طرف مريلتها وبص من تحتها وقعد يضحك بصوت عالي هيستيري : "هاهاهاها .. أنا شفت كل حاجة !! .. أنا شفت كل حاجة !! .. هاهاهاها" .. البنت رقعت بالصوت وجريت فِ وسط الشارع وهي مخضوضة وكشاكيلها بتقع منها !! .. شوية طلبة شافوا المنظر فحدفوا سعد بالطوب لحد ما جري منهم !! .. الكلب قعد يهوهو عليهم وهو بيحاول يجري ورا صاحبه لكن الكرافتة كانت خانقاه !! .. الإشارة فتحت ، والطالب اللي لم الكشاكيل من ع الأرض كان رايح للبنت تحت الشجرة !! .. بصيت على سعد تاني كان اختفى !!