شكة دبوس


-         مساء الخير يا فندم .

-         مساء النور .

-         ممكن ناخد من وقتك خمس دقايق ؟؟

-         اتفضلي .

-         إحنا برنامج "باب الخير" ..

-         يا أهلاً وسهلاً ، وده بيتذاع على قناة إيه ؟؟

-         لأ . هو في الحقيقة لسه ما اتذاعش منه ولا حلقة عشان مشاكل إنتاجية ، بس فيه ناس متكلمين عليه عشان يتذاع على قناة "إل إم" في الراديو .

-         طب وأنا مطلوب مني إيه دلوقت عشان بس الجو حر وعاوز ألحق  أروّح .

-         أبداً يا فندم ، إحنا بس هناخد منك كلمتين للبرنامج ، ها ؟؟ نبدأ ؟؟ أنا هاشغل التسجيل في الموبايل أهه .

-         إنتي ماعكيش ميكروفون ؟؟

-         أنت هاتتقمر ؟؟ .. ما قلنا فيه مشاكل إنتاجية !! .. خلليك حسيس بقى يا أخي وما تخنقناش !! .. هاتبقى أنت والمنتج علينا ع الصبح !! .. ناس إيه دي يا ربي !! .. وبعدين أنا لو معايا مايك أصلاً ما كنتش وقفتك !

-         يا ستي بالراحة شوية !! .. ده مجرد سؤال !

-         ما تيجي تذيع بدالي أحسن طالما هاتسأل ؟؟ .. أووف !!

-         يا ستي أنا آسف ، صبرك بس عليا لحد ما أفهم ، أصل أنا أول مرة بصراحة أطلع في برنامج ، فتلاقيني متاخد شوية .

-         (في سرها) وإن شاء الله آخر مرة !! .. عموماً يا فندم ، ما تشيلش هـَم ، الموضوع زي شكة الدبوس !! .. ها ؟؟ نبدأ ؟؟

-         ابدأي يا ستي ، بس مش تعرفيني الأول البرنامج ده بتاع  إيه ؟؟

-         ده برنامج اسمه "باب الخير" ، بنوجه فيه رسالة للناس اللي ظروفها صعبة ، عشان ما يحسوش إن هما لوحدهم ويعرفوا أن الحياة لسه فيها خير ، وحلقة النهاردة عن "أم عمرو" من الزقازيق ، دي واحدة ست غلبانة جوزها طلقها بعد ما سابها بأربع عيال واتجوز عليها ، والست رفضت إنها تمد إيديها أو تتجوز وتجيب للعيال جوز أم يبهدلهم ، خدت قرض من بنك ناصر وعملت بيه عربية كسكسي عشان تصرف على عيالها .

-         طب والله ست جدعة !! ..إن شاء الله ربنا هايعينها ويقويها .

-         إن شاء الله . أنا بقى في البرنامج هاسألك : تحب تقول إيه لأم عمرو ؟؟ .. بس كده !

-         ماشي ، ابدأي .

-         مساء الخير أعزائي المستمعين ، بنرحب بيكم في برنامجنا "باب الخير" اللي بنوجه من خلاله رسالة لكل واحد قدر يتحدى الظروف الصعبة وبنقول له : أنت مش لوحدك ! إحنا كلنا جنبك ، وأول ضيف معانا في حلقة النهاردة الأستاذ / ..... نتعرف على حضرتك ؟

-         (يهمس للمذيعة) إيه أتكلم ؟؟

-         (توقف التسجيل) أستغفر الله العظيم يا رب !! .. يا عم في عرض دين النبي انطق وخلصني !! .. العملية مش ناقصه غباوة !!

-         يا ستي بالراحة ! مش حضرتك كنتي بتتكلمي في الموبايل ؟؟ .. أعرف منين إنك بتكلميني ؟؟

-         يا دي النيلة !! .. يا فندم ما حضرتك عارف إن احنا بنسجل الصوت في أم الموبايل عشان ما فيش زفت مايك ، وأنا باضطر أقرب الموبايل من بـُقي عشان الصوت يظهر في التسجيل !! .. وبعدين لو سمحت نفض شوية للمزز اللي معدية وركز معايا عشان فيه هدية آخر الحلقة .

-         بجد ؟؟

-         والله أنت وشطارتك !! .. يا للا نكمل ؟؟ .. وأول ضيف معانا في حلقة النهاردة الأستاذ / ..... نتعرف على حضرتك ؟

-         نبيه وائل .

-         (تحاول كتم ضحكتها) .. أهلاً بيك أستاذ / نبيه في برنامجنا ، طبعاً حضرتك عرفت قبل التسجيل قصة الكفاح المشرفة لأم عمرو ، تحب تقول لها إيه ؟؟

-         أنا بصراحة فخور جداً بالست "أم عمرو" وباحييها على عزيمتها وإصرارها وتضحيتها الكبيرة اللي عملتها عشان خاطر ولادها وأقول لها : إن شاء الله ربنا هايكرمك آخر كرم يا أم عمرو يا ست يا جدعة يا أصيلة يا عفيفة وهايعوضك خير في عمرو وأخواته و...

-         (المذيعة تهمس في أذنه) بلاش تجيب سيرة عمرو عشان بتقلب عليها المواجع !

-         هه ؟؟

-         (توقف التسجيل) كنت باقول لك بلاش يعني تجيب سيرة عمرو !! .. أصله ما رجعش البيت من ساعة ما علا اتمسكت !

-         علا مين ؟؟

-         علا أخته الصغيرة ! .. أصلهم كانوا مسكوها بكيسين بودرة من فترة واتحبست ، فعمرو ساب البيت وحلف ما يرجع إلا أما يجيب كرش صلاح جوز عبير أختهم الوسطانية ،  لأنه افتكر إن هو اللي دبس علا في التهمة دي وهرب !! .. لكن اللي عمل كده هو عاشور اللي علا كانت متجوزاه عرفي !! .. المشكلة كمان أن عمرو ما يعرفش لحد دلوقت أن جلسة الحكم بتاعة عزة كمان أسبوع !!

-         عزة مين ؟؟ وجلسة إيه ؟؟

-         عزة دي أختهم الكبيرة ، حتة سكرة والله بس حظها قليل !! .. اتورطت في قضية أداب من شهرين عشان الشقة اللي راحتها كانت متراقبة !! .. هي الدنيا كده !! .. ما تجيش إلا ع الغلابة وتحط !

-         غلابة ؟؟ .. يا نهار أسود ومنيل على دي عيلة !! .. دول المفروض يتولع فيهم بجاز في ميدان عام !! .. والولية أم عمرو عارفه كل البلاوي دي ؟؟

-         وهي يعني الست المسكينة هاتعمل إيه ؟؟ .. قدرها كده !! .. مالهاش خير في جوزها ولا في عيالها !! .. الحمد لله أنها عارفه تكافح في الظروف دي !! .. وآهو لولا الكام قرش حشيش اللي بتبيعهم جنب عربية الكسكسي كان زمانها اتحبست عشان فلوس القرض !! .. إييييه دنيا !! .. المهم دلوقت خللينا نكمل الحلقة بتاعتنا بس من غير ما تجيب سيرة عمرو عشـ ...

-         حلقة إيه ؟؟ وزفت إيه ؟؟ .. ده أنا لو أعرف مكان أم عمرو دي أبلغ عنها !!

-         إيه ده ؟؟ .. يعني بعد كل العطلة دي مش هاتكمل الحلقة ؟؟ .. مش مهم !! .. عموماً برضه يا فندم هتاخد هديتك .

-         هدية إيه ؟؟

-         ألف مبروك يا فندم ، حضرتك كسبت معانا طبق كسكسي !

-         نعم يا اختي ؟؟ طبق كسكسي ؟؟ .. من عند أم عمرو طبعاً صح ؟؟

-         (تغمز له بعينيها) أه يا مكــار !! .. عرفت منين ؟؟  .. صدق فعلاً اللي سماك نبيه ! .. بس فيه شرط ! .. عشان تستلم هديتك لازم تدفع تلتمية وخمسين جنية قيمة الشحن من الزقازيق لحد هنا !

-         تلتمية وخمسين جنية يا نصابة يا حرامية !

-         ليه العوأ ده بس يا فندم ؟؟ .. أنا عامله محترمة معاك من الصبح !! .. عموماً لو مش معاك المبلغ كله ممكن ناخد الموبايل والساعة رهن ! .. ولا إيه رأيك يا صلاح ؟؟

(يظهر صلاح فجأة من خلف سيارة نقل كانت تقف بجوار الرصيف ، ضخم الجثة عريض المنكبين وما فيش في وشه حتة شبه التانية .. يضع طبنجة في جنب الأستاذ / نبيه ، الذي يصيبه الذعر فيستسلم له ويتركه يأخذ كل ما في جيوبه !!)

-         تسأله المذيعة بسخرية : ها بقى إيه رأيك في برنامجنا ؟؟

-         الله يلعن أبو البرامج اللي تشلح الواحد بالشكل ده يا شيخة !!

-         (يزغر له صلاح بعينيه) : بتقول حاجة ياد ؟؟

-         لا لا أبداً ، كنت باقول أن حضرتك إيدك خفيفة أوي بصراحة والموضوع فعلاً زي شكة الدبوس !