عن Ask وحاجات الجارة الجبارة


إيه اللي يخللي حياتك تقف غير إنها تقف فعليًا؟

السؤال ده اتبعتلي على الموقع بتاع Ask اللي انتشر زي الفيرس الفترة اللي فاتت على النت ودي كانت إجابتي عليه :
:)
- الحزن
لأن الحزن دايماً كداب .. الحزن بيخللينا نزعل على حاجة حصلت لنا .. أو نندم على حاجة تانية ما حصلتلناش .. ونفضل شايلين هم الدنيا فوق دماغنا .. رغم إن في الحالتين قدر الله وما شاء فعل !! .. وما أصابنا لم يكن ليخطئنا وما أخطأنا لم يكن ليصيبنا !! .. .. الحزن بيخللينا نخاف أوي أحسن نفقد حاجة / حد معانا وبسب الخوف ده بننسى كم النعم اللي احنا فيها - بفضل الله والحمد لله - وما بنحسش بيها ولا بقيمتها وبتصبح كأنها عدم ومش موجودة لحد ما فعلاً تضيع !!
الأسوأ من الحزن التعود عليه !! .. لحد ما الواحد بيبقى خايف يحلم / يفرح / يعيش !! .. وبعد ما نوصل لمرحلة التشبع والتعايش والاندماج مع الحزن نتفاجيء بنفسنا إننا بقينا ممثلين هايلين أوي وإننا بنقدر نضحك قدام الناس ونضحكهم كمان حتى لو على نفسنا وعلى خيبتنا !! .. عشان ما يحسوش إننا زعلانين !!
الحزن كداب لأنه مش بيسألنا كل الأسئلة !! .. ما بيسألناش إلا الأسئلة اللي تزود حزننا وبس !! .. مع إن أهم سؤال على الإطلاق : هو احنا زعلانين ليه ؟؟
- وهنا !! .. نكتشف أن احنا ضيعنا عمرنا في لا شيء !!
فنرجع نحزن تاني !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حاجات الجارة الجبارة

فيه حاجة معكننة عليا وحارقة دمي جداً جداً بصراحة بقالها مدة !! .. ورغم إنها مسألة محرجة شويتين ، بس الموضوع زاد عن حده أوي أوي أوي !! ..  وعايز آخد رأيكم فيه .
- الحكاية وما فيها .. إني كل ما أدخل البلكونة ألاقي كيلوت حريمي بين قوسين أندر وير واقع على حبل الغسيل من الست اللي فوقينا (اللي هي آخر دور) .. أقوم بمنتهى الأدب والاحترام أحطه جوه شنطة بلاستيك وأقفلها كويس وأحط الشنطة دي جوه شنطة تانية سودا وأديها للبواب .. لحد ما البواب وابنه حفظوا الأسطوانة صم !! .. وبقى كل ما حد فيهم يشوفني داخل عليه وفي إيدي الشنطة السودا ، وقبل ما أتكلم يقول لي : عارف !! هاطلعها للست اللي في التاسع !!
الموضوع لو كان حصل مرة ولا مرتين ولا حتى عشرة كان بقى عادي !! .. آهو الجار للجار برضه !! .. إنما تخيل معايا حضرتك إن أنا واخد الشقة دي من أربع سنين والحوار ده بيحصل بمعدل لا يقل عن مرتين تلاتة في الشهر !! .. لحد ما بقينا نشتري لها شنط سودا مخصوص !! .. يعني أنا لو كنت باحوش الحاجات دي طول السنين اللي فاتت ، كان زماني فتحت بيهم محل لانجيري !! .. وبصراحة والشهادة لله الست بتنوع لنا التشكيلة عشان ما نزهقش !! .. يعني فيه أربع مرات قفشت فيهم كيلوتات أطفالي !! .. وحوالي مرتين تلاتة لقيت قمصان نوم (منهم واحد حمالته مقطوعة) !! .. ومرة لقيت حاجة قد الكف ما عرفتش بصراحة بتتلبس فين !!
في الأول .. وقبل ما أتجوز .. ما كنتش باخد بالي بصراحة من الحكاية دي !! .. لأن اللي كان بيقع في البلكونة ، كان بيبقى رزق الصنايعية اللي بيشطبوا الشقة وبياخدوه !! .. يمسحوا بيه إيديهم .. يلمعوا بيه جزمهم .. ينضفوا بيه .. يهادوا بيه .. المهم ، إني ما كنتش بالاقي حاجة من الحاجات دي إلا لو ما فيش صنايعية شغالين في الشقة !!
وبسبب الحكاية دي اتحطيت مرة في موقف زي الزفت !! .. يوم ما جت خطيبتي – زوجتي حالياً – وأهلها علشان يتفرجوا على الشقة بعد ما اتشطبت !! .. ولسه يا دوب بافتح لهم البلكونة في أمان الله ، شافوا كيلوت متعلق في الحديد بتاع السور من جوه !! .. يعني لو حد قاصد يعلقه ، مش هايعلقه بالشكل ده !! .. ساعتها ، كنت عاوز الأرض تنشق وتبلعني !!
اللي غايظني بقى !! .. وفاقع مرارتي !! .. إن الست هانم اللي فوق ، ولا على بالها خاااااالص !! .. يعني عمرها ما نزلت تسأل على أي حاجة من الحاجات اللي وقعت !! .. ما أقصدش تسألني أنا طبعاً ، أقصد أنها على الأقل تسأل مراتي .. أو تبعت حتى ابنها الصغير ياخد الحاجة اللي بتقع ، إنما أبداً !! .. برود متناهي !! .. مراتي تقول لي : أكيد طبعاً هاتتحرج تسأل على حاجة زي كده !! .. يا سلااام ؟؟ .. يعني هي تتحرج تسأل على حاجتها وما تتحرجش وهي بتوقعها ؟؟ .. وبعدين اشمعنى الكيلوتات بس يعني ؟؟؟؟؟ .. ليه ما بتوقعش شرابات مثلاً ؟؟ ولا قمصان ؟؟ ولا بنطلونات ؟؟
كذا مرة بصراحة (وربنا يسامحني بقى) من غيظي أوقع لها الحاجة على الحبل اللي تحتينا أو في الشارع !! .. أقول علشان تبقى تاخد بالها بعد كده !! .. برضه ولا الهوا !! .. وكذا مرة أخللي الحاجة في البلكونة بالشهر والاتنين وأقول يمكن تبعت البواب ياخدهم !! .. برضه ما فيش فايدة !! .. ومرتين أديت الحاجة لجوزها ، قلت يمكن يلفت نظرها ويخلليها ما تنشرش الحاجات دي تاني على الحبل !! .. ولا الدوباري !!
قلت لمراتي الست دي مش هاتهمد إلا أما أروح معلق لها الأندر بتاعها بحبل في الأسانسير !! .. زي زينة رمضان كده !! .. يا إما ما نطلعلهاش حاجة تاني لحد ما حاجاتها تخلص وما تلاقيش حاجة تلبسها !! .. وآهي الشتا داخله وخلليها تاخد برد نياهاهاهاهاها .. أو ممكن نجمع الحاجة دي ونتبرع بيهم في البؤجة :D