التــورتة






الزوجة تفتح الثلاجة ، تبحث عن شيء ما بداخلها ولا تجده ، تغلق الثلاجة وتتجه إلى زوجها في غرفة المكتب ..
الزوجة : ما شفتش يا حبيبي التورتة اللي كانت في التلاجة ؟؟
الزوج (محاولاً أن يبدو مشغولاً في قراءة الجريدة) : وهو احنا عندنا تلاجة ؟؟ تصدقي أول مرة أعرف المعلومة دي !
الزوجة (تبتسم ابتسامة صفراء من تحت الضرس وتأخذ الجريدة من يد الزوج) : كانت فيه تورتة في التلاجة اشتريتها امبارح ، راحت فيـــن يا حبيبي ؟؟
الزوج (يأخذ الجريدة من يد الزوجة ويقرأ بصوت عالِ) : بيقول لِك كيلو الفراخ هايغلى اتنين جنيه ، ابقي اشتريلنا دبوس عشان عازم جماعة صحابي رُخمة بكرة ع العشا.
الزوجة : يعني مش عاوز ترد عليا ؟؟
الزوج (يكمل قراءة بصوت عالِ): بيقول لِك الفراخ رخصت أربعة جنيه .. الحمد لله إن احنا ما جبناش الدبوس !
الزوجة (تغير من نبرة صوتها): راحت فين التورتة يا حبيبي ؟؟
الزوج : فيه إيه بس يا حبيبتي ؟؟ تورتة إيه بس اللي انتي مضايقة نفسك عشانها ؟؟ إنتي تورتة حياتي وبسبوسة عمري وجلاش السلام الآلي .
الزوجة (ما يدخلش عليها طقم التثبيت ده وتقاطعه) : أصل التورتة دي كنت شارياها عشان عيد ميلاد مامتك النهاردة و..
الزوج : أنا أمي مؤدبة ما بتاكلش تورتة .
الزوجة : وهو أنا قلت حاجة على طنط ؟؟
الزوج : ماهو ده اللي ناقص إنك تغلطي في ماما كمان ، عموماً أنا متربي ومش هارد عليكي ، الله يسامحك .
الزوجة : ؟؟؟؟؟ أففف صبرني يا رب !!
الزوج : وكمان مش عاجبك كلامي ؟؟ وبتنفخي في وشي ؟؟ والله عال يا ست هانم ! مش بعيد كمان تكوني بتشتميني في سرك ؟ صح ؟ أه أكيد بتشتميني في سرك ، أنا لا يمكن أبداً أقبل إنك تهينيني بالشكل ده ، هو أنا إيه ما عنديش كرامة ! .. أنا هاسيب لك البيت كله وأنزل بدل ما أفقد أعصابي ، وأولع سجاير وأنا مبطل بقالي أربع ساعات ! .. وبعدين أصلاً أصلاً أمي ما بتحتفلش بعيد ميلادها !
الزوجة : ما هو يا حبيبي أنا كنت هاعملها لها مفاجأة !
الزوج : أأأأأه قولي بقى إنك عاوزه تـِسرعي الولية عشان تتخض تقوم تـُطب تموت ، يا حبيبتي يا ماما ، ألف بعد الشر عليكي يا ست الحبايب يا ..
الزوجة : حبيبة يا أغلى من روحي ودمي تيرارارا
الزوج (وهو يطبل ع المكتب) : وصلي صلي .. صلي .. ع النبي صلي ..
الزوجة : برضه أنا عاوزه أعرف التورتة راحت فين ؟؟
الزوج : وإشمعنى أنا يعني اللي أتسئل في أم البيت ده ؟؟
الزوجة : وهو فيه غيرك أصلاً ؟؟
الزوج : احم احم .. تصدقي أفحمتيني ! .. طب استني لما أفكر لك في كدبة مقنعة تصدقيها .
الزوجة (تشير بسبابتها في وجهه علامة الإتهام) : جاوب بسرعة وبصراحة !
الزوج : بسرعة ولا بصراحة ؟؟
الزوجة (تزغر له وتشخط فيه): ها ؟؟ جاوب باقول لك !
الزوج : أصل كان فيه واحد غلبان ماشي في الصالة شكله ما داقش الأكل من سبع سنين قلت أكسب فيه ثواب وأديله التورتة ياكلها .
الزوجة : ماشي في الصالة !!.. ممممم .. وكان غلبان أوي يعني ؟؟
الزوج : يوووووووووه دي حالته كانت تصعب ع الكافر !
الزوجة : تصدق أقنعتني ! وأنا اللي كنت أستغفر الله العظيم يا رب هاظلمك وأقول إن أنت اللي أكلتها لما شفت بقعة الشيكولاتة دي على هدومك !
الزوج (ينظر إلى ملابسه حيث أشارت) : أن أن أن تش تش .. تصدقي صح فيه بقعة شيكولاتة ! .. أدي آخرة اللي يعمل خير في الناس !
الزوجة : عاوزه اعتراف كامل وصريح ومفصل لو سمحت !
الزوج : أنا هاحكيلك اللي حصل وانتي يا ستي احكمي .. بقى أنا بافتح التلاجة الصبح لقيت خير اللهم اجعله خير علبة شكلها حلو .. بافتحها لقيت جواها تورتة شكلها أحلى .. قلت يا ترى دي هنا بمناسبة إيه ؟؟ .. ولما قعدت أفتكر تواريخ كل المناسبات وما افتكرتش حاجة ، قلت حلال الله أكبر !
الزوجة (شهقة) : يعني كلتها كلها لوحدك يا خاين ؟؟؟
الزوج : أنا والله ما كان قصدي أكلها لوحدي .. أنا الأول لقيت كريزياية شكلها مش عاجبني قلت لو كلتها هايبقى شكل التورتة أحلى .. رحت واكلها .. وأنا باشيلها راحت طبقة الشيكولاتة اللي على الوش اتلخبطت رحت جايب سكينة وقاطع الجزء اللي اتلخبط وقلت أكله أنا وأسيب لك الجزء السليم .. وبعد ما قطعت وكلت اكتشفت أن الجزء اللي كلته هو الجزء الكبير السليم فبصراحة اتضايقت أوي من نفسي عشان كلت الجزء بتاعك .. بس خلاص كان أمر الله نفد .. ورحت واكل الجزء بتاعي وأنا متضايق ع الآخر والله .. لأن بطني كانت وجعتني أوي بصراحة ! .. شفتي إزاي بقى إني ضحيت بنفسي عشانك ؟؟
الزوجة : فدائي من يومك يا سبعي !.. طب حيث كده بقى يا زوجي الحبيب .. قررنا الآتي : أولاً : إنك تجيب لي تورتاية زي اللي أنت أكلتها بالهنا والشفا بالظبط عشان أكلها لوحدي ومش هاتدوق منها فتفوتة واحدة ولا كريزياية ... ثانياً : تجيب تورتة تانية لمامتك بدل التورتة اللي أنا هاكلها لوحدي طبعاً ... ثالثاً : تجيب تورتة تالتة تصالحني بيها وناكلها سوا احنا الاتنين ، قلت إيه ؟؟؟
الزوج : إيييييه هو ده ؟؟ تلات تورت بحالهم ؟؟ ليه هو عيد التورتة ؟؟ ولا أكونش حلواني ؟؟
الزوجة : إيـــــه ؟؟ حقي ولا مش حقي ؟؟
الزوج : حقك يا أبو كمــال ، حقك يا أخويا !
الزوجة : نسيت أقول لك رابعاً : وهو إنك أنت يا حبيبي يا قمور يا شطور اللي هاتغسل التي شيرت المبقع ده لوحدك !
الزوج : ده أنا مش هاغسله وبس .. ده أنا هاقطعه حتت بسناني وأولع فيه بجاز !
الزوجة : أقول لك على فكرة حلوة ؟؟ .. أنت ممكن بعد ما تغسله تتبرع بيه لأي حد غلبان يكون معدي في الصالة .